نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

شركات الأعمال تظهر اهتماما متزايدا بالمسؤولية الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شركات الأعمال تظهر اهتماما متزايدا بالمسؤولية الاجتماعية

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء ديسمبر 19, 2007 9:46 pm

شركات الأعمال تظهر اهتماما متزايدا بالمسؤولية الاجتماعية
(البرامج الاجتماعية تمتد إلى ما بعد الهدف النهائي)

من إيريك غرين، المحرر في موقع يو إس إنفو
ميامي، 14 كانون الأول/ديسمبر، 2007- تبين أن الشركات التي تذهب إلى ما بعد الهدف النهائي في جني الأرباح والعمل من أجل تحسين المجتمع ككل، وهي ممارسة ما يعرف بمسؤولية الشركات الاجتماعية، يمكن أن تحقق هذه النتيجة بطرق مختلفة.

وأوضحت باتريشيا كانيسا دي ريفيرا في حديث أدلت به في حلقة نقاش ضمن مؤتمر عقد في إطار برنامج مسئولية الشركات الاجتماعية في ميامي خلال الفترة من 3 إلى 5 كانون الأول/ ديسمبر الجاري حول حوض الكاريبي كيف تهدف شركتها، شركة شيفرون، إلى خلق مجتمع أفضل عن طريق إطلاق برنامج سلامة عالمي لخفض عدد الوفيات والإصابات الناتجة عن حوادث المرور في جميع أنحاء العالم.

وأبلغت كانيسا دي ريفيرا التي يوجد مقر عملها في السلفادور في شركة شيفرون، حيث تتولى منصب مدير الشؤون العامة لأميركا الوسطى، موقع يو إس إنفو أن شركتها ضالعة في المسؤولية الاجتماعية للشركات على سبيل الوقاية من حوادث الطرق لان ذلك يعزز السلامة العامة.

وقالت إن حوادث الطرق تمثل مشكلة عالمية متنامية، مضيفة أنه ما لم يتم التدخل بشكل كبير وهام بحلول العام 2020، فإن حوادث السير سوف تحتل المرتبة الثالثة في التسبب الوفيات والإصابات في جميع أنحاء العالم، بالمقارنة مع العام 1990 حيث كانت في المرتبة التاسعة. وأوضحت كانيسا دي ريفيرا، مستشهدة بالأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، أن حوادث الطرق تكلف العالم مبلغا يقدر بـ518 بليون دولار في السنة.

وقالت إن برنامج شركة شيفرون المعروف باسم "الوصول بالسلامة" الذي أنشئ في العام 2004، يشارك مع الحكومات المحلية، والمنظمات غير الحكومية وشركات القطاع الخاص لتحديد قضايا السلامة على الطرق في بلد معين ووضع خطة عمل لمعالجة هذه المشكلة.

وأشارت كانيسا دي ريفيرا أن برنامج "الوصول بالسلامة" يعمل في جنوب إفريقيا وأوغندا ونيجيريا وغواتيمالا وستبدأ برنامجا في السلفادور، وتعتزم توسيعها في العام 2008 ليشمل بنما وجمهورية الدومينكان.

وقالت إن سلامة الطرق تعتبر "قضية كبرى" في أميركا الوسطى ومنطقة حوض البحر الكاريبي، حيث أن قوانين السير تكون غالبا ما تكون قد عفى عليها الزمن أو أن السلطات المحلية ربما تنقصها المعدات اللازمة لفرض القوانين.

وأكدت أن معالجة القضية يستلزم تغيير سلوك السائق على الطرقات وقيام الدول بخلق الوعي بين الناس حول ضرورة اعتماد خطط عمل للسلامة على الطرق.

كما تعمل الحكومة الأميركية من جانبها في جميع أنحاء العالم لزيادة الوعي وتشجيع التوعية حول السلامة على الطرق. فعلى سبيل المثال، تعمل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في شرق ووسط إفريقيا لتعزيز المشاركة الأهلية المتعلقة بالسلامة على الطرق، وهذا يشمل توزيع كتيبات توجيهية باللغتين الفرنسية والإنجليزية.

* المسؤولية الاجتماعية للشركات الصغرى

وأبلغ مدير برنامج المسئولية الاجتماعية للشركات غراكو باريدس التابع لمجموعة شركات التبغ الدولية وشركات التبغ الأميركية البريطانية التي توجد لها مقرات في لندن موقع يو إس إنفو أن العديد من الشركات الكبرى والمنظمات ملمة بالمسؤولية الاجتماعية إن لم تكن تمارسها.

وقال باريدس الذي يوجد مقره في كوستاريكا إن التحدي الماثل الآن هو شرح الفكرة لشركات جديدة صغرى ومتوسطة الحجم أيضا، رغم أن لديها أولويات أخرى تتمثل في "محاولة تدبير أمور المعيشة".

وأشار باريدس، الذي أدار مناقشة مؤتمر المسئولية الاجتماعية للشركات في ميامي، إلى أن الممارسة غالبا ما يساء فهمها، مضيفا أن العديد من الناس يخلطون بين برنامج المسئولية الاجتماعية للشركات والعمل الخيري.

وقال إن برنامج المسئولية الاجتماعية للشركات "ليس مجرد مسألة تقديم أموال أو تبرعات"، وإنما هو برنامج يرمي إلى تعزيز التنمية وفي ذات الوقت يحمي مصالح المستهلكين والبيئة الطبيعية.

وأوضحت جاكلين كوك-لويد من اتحاد أصحاب العمل الجاميكي في حلقة نقاش إن برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركات يعد أمرا ضروريا بالنسبة للشركات بغض النظر عن حجمها أو مكانها. وقالت "إن البرنامج يجب أن يكون بمثابة رد تتزعمه شركات الأعمال التجارية وينطوي على إعادة تشكيل علاقات الشركات الاستراتيجية، والعمليات، واستراتيجيات التسويق وثقافة شركات الأعمال".

وقالت كوك-لويد إن مبادرات المسؤولية الاجتماعية بالنسبة للشركات الصغرى في جاميكا هي عبارة عن مجهودات أهلية مجتمعية، تنطوي على توفير "مقر عمل صحي، والتوزيع العادل للثروة وحماية البيئة".

وقدمت دونا تشانغ، وهي عضو آخر في لجنة النقاش، مبادرات المسؤولية الاجتماعية على أنها قضية إنمائية قائلة إن القطاع الخاص، وخصوصا المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، تلعب دورا مكملا في النمو الاقتصادي للبلدان النامية".

وشرحت تشانغ، التي تعمل كمستشارة في شركة ساندلر وترافيس وروزنبرغ الدولية للتجارة والأعمال في واشنطن، خلال تقديمها كيف استفادت شركة هايتية لصنع الملابس من اعتمادها تدابير المسؤولية الاجتماعية للشركات. وقالت إنه قد تم اختصار وقت دورة الإنتاج وتمت مكافأة صاحب المصنع بوجود كادر سعيد من العمال في مصنعه.

وقال روي ثوماسون، مؤسس صندوق شركات الأعمال الأميركية الصغرى إن تغيير مصطلح "المسؤولية الاجتماعية للشركات" قد يسهل فهمه بشكل أفضل.

وذكر ثوماسون أن الدور الاجتماعي [ للمصطلح ] يمكن أن يبقى كما هو، ولكن الجزء المتعلق بالمسؤولية يوحي بأننا نحاول تمرير كل شيء إلى شركات الأعمال التجارية لتتحمل مسؤولية المجتمع. وقال ثوماسون، الذي تشجع مجموعته التابعة لمنظمة الدول الأميركية المشاريع التجارية الحرة التي يؤسسها الشباب "إنني لا أعتقد أن هذه هي الفكرة تماما".

وفي تعليق هزلي أثار عاصفة من الضحك من الموجودين في قاعة المؤتمر المكتظة، قال ثوماسون إن المصطلح الجديد ينبغي أن يكون "المسؤولية الاجتماعية لمنطقة البحر الكاريبي"، مضيفا أن هناك إمكانية أخرى تتمثل في "الأعمال التجارية والعمل الاجتماعي".

وأردف ثوماسون أن القضية هي أن مصطلح "شركة" يوحي بأن المسؤولية الاجتماعية للشركات "أمر جيد لشركات إكسون أو شيفرون موبيل، ولكنه لا يمت بصلة للمؤسسات الصغرى.

وتابع قائلا إنه "يتعين علينا أن نجد تعريفا مفيدا،، مؤكدا أن المسؤولية الاجتماعية للشركات يجب أن تكون جزءا من السياسة الأساسية للشركات التجارية التي تعود بالفائدة على المجتمع.

واختتم مؤسس صندوق شركات الأعمال الأميركية الصغرى حديثه بالقول إن المسؤولية الاجتماعية للشركات تنصب في النهاية على مصلحة الناس سواء أكانوا زبائن مشترين أو أرباب عمل أو عمالا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى