نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

المتطوعون من شركة فايزر المحدودة ينشطون في جميع أنحاء المعمو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المتطوعون من شركة فايزر المحدودة ينشطون في جميع أنحاء المعمو

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت نوفمبر 10, 2007 5:07 pm

المتطوعون من شركة فايزر المحدودة ينشطون في جميع أنحاء المعمورة
(الشركات الأميركية الكبرى الأخرى "تتبرع" بموظفيها بشكل متزايد)

من إليزابث كيليهر، المحررة في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 9 تشرين الثاني/نوفمبر، 2007- لم يكن الصيدلي توماس بكلي، الذي تطوع في العام 2006 في عيادة ماي تاو في ماي سوت، بتايلاندا، يحلم في أي يوم من الأيام أنه سيكون لعمله مثل هذا التأثير الهائل على أضخم سيل من اللاجئين الفارين من بورما منذ عقود، سيل اللاجئين الذين تدفقوا على تايلاندا بعد تظاهرات الاحتجاج المعارضة للحكومة في أيلول/سبتمبر، 2007.

إلا أنه لا ريب في أن المغاسل التي ركّبها بكلي في العيادة وعادة غسل الأيدي التي علمها لمقدمي الخدمات الصحية حدت من انتشار العدوى والإصابات بين المرضى من اللاجئين. فقد علم بكلي مقدمي خدمات الطب السريري، الذين كان الكثيرون منهم قد نزحوا من بورما سابقاً ولم يحصلوا على أي تدريب طبي رسمي، لبس القفازات والتخلص من الإبر والفضلات الطبية بشكل مأمون. كما قام بجمع التبرعات من العقاقير ونظم صيدلية للمرضى غير المقيمين في المستوصف.

وقد دفعت الشركة التي يعمل بكلي لديها، شركة صنع العقاقير العملاقة، فايزر، لبكلي راتبه المعهود نفسه خلال الأشهر الستة التي عمل فعيها كمتطوع وأبقت على وظيفته في ولاية كونتكت، حيث يدرس النتائج الطبية المتأتية عن تناول المرضى عقاقير يصفها الأطباء.

وكان بكلي يلبي، أثناء وجوده في عيادة ماي تاو، احتياجات مختلفة متعددة، معتمداً في ذلك أحياناً على الاتصال بالكمبيوتر مع زملائه في فايزر ومع العاملين في الوسط الطبي الأميركي الأوسع طالباً مشورتهم. وقد أجابت جنيفر جيروتو، من مركز الأطفال الطبي في كونتكت عن أسئلته المتصلة بطب الأطفال. وأرسل له أستاذ الصيدلة في جامعة كونتكت، جيفري أشليمان، الملاحظات التي يعتمدها في محاضراته عن العقاقير المضادة للجراثيم. وعندما كتب بكلي في موقع فايزر عن الأحذية السيئة التي ينتعلها العداؤون المحليون أثناء تدربهم للمشاركة في ماراثون بانغوك، أرسل أصدقاؤه وزملاؤه 150 زوجاً جديداً جيد النوعية من أحذية رياضة الركض.

وقد أصبحت الشركات الأميركية التي يتم بيع وشراء أسهمها في سوق الأسهم "تتبرع" بشكل متزايد بموظفين مهرة، مثل بكلي، للعمل مع منظمات غير ربحية في أماكن بعيدة جداً عن الولايات المتحدة. وقال روبرت ماليت، رئيس مؤسسة فايزر الخيرية، إنه يتعين أن تقوم الأعمال الخيرية التي تقوم بها الشركات الكبيرة بأكثر من إثارة إعجاب أصحاب الأسهم والفوز برضاهم: يجب أن تفوز بقلوب الموظفين والزبائن ومنتقديها والصحفيين والمسؤولين الحكوميين. وتنفق شركة فايزر 1,7 بليون (ألف مليون) دولار سنوياً على شكل سلع وهبات يتم التبرع بها، ولكن مثل هذه التبرعات، رغم أهميتها، لا تؤثر دوماً في الناس وتفوز بقلوبهم كما يفعل الأشخاص.

وتقول مؤسسة بروكنغز إن 40 بالمئة من الشركات الكبيرة تدعم تطوع موظفيها في مختلف أنحاء العالم، إما من خلال تشجيع تطوع موظفيها الموجودين في بلدان أخرى محلياً أو من خلال إرسال موظفين إلى الخارج للعمل كمتطوعين.

وذكر تقرير حديث لمؤسسة بروكنغز أن شركة آي بي إم سترسل 600 موظف في العام 2008 للتطوع في دول ذات أسواق ناشئة.

وتشارك بعض مؤسسات الأعمال زبائنها وشركاءها أيضاً في نشاطاتها التطوعية. ففي العام 2007 على سبيل المثال، وسعت شركة ستاربكس التي تتخذ من سياتل مقراً لها برنامجاً يعمل فيه موظفوها كمتطوعين في مشاريع بيئية حول العالم، بحيث انضم إلى موظفي شركة ستاربكس 20 من زبائنها في مزرعة لنبات البن في كوستا ريكا.

وتتعاون شركة تمبرلاند لصنع الأحذية عالية الساق، ومقرها في ولاية نيو هامبشير، مع منظمة غير ربحية تدعى الشبكة الخضراء في سبيل حشد جهود موظفي وزبائن وشركاء تمبرلاند لزراعة مليون شجرة في الصين قبل حلول موعد المباريات الأولمبية في بكين في 2008.

وتقول وكالة الصحة العالمية إن هناك حاجة إلى 4 ملايين من العاملين في الحقل الصحي لسد الحاجة في الدول النامية، ليس فقط من الأطباء والممرضات، وإنما أيضاً من المسؤولين الماليين والصيادلة وخبراء التسويق وغيرهم من الخبراء.

وقالت رخا شالاساني، مديرة برنامج "زملاء الصحة العالمية" إن هذه الاحتياجات هي التي دفعت شركة فايزر إلى القيام بمبادرتها. وقد تم إرسال بكلي و127 موظفاً آخر، ضمن البرنامج، للعمل مدداً تتراوح ما بين ثلاثة وستة أشهر في مشاريع في 31 بلدا.

وقالت سالاساني، "إن الطلب هائل. إن شركاءنا (من المنظمات غير الربحية) كانوا يريدون ثلاثة موظفين بدل كل موظف أرسلناه إليهم." وقد قامت شركات طبية أخرى، مثل شركة بيكتون ديكنسون وشركاؤه التي تتخذ من نيو جيرزي مقراً لها، بوضع برامج مشابهة لبرنامج فايزر بهدف تلبية الاحتياجات.

وفي الوقت الذي تساعد فيه شركة فايزر المستشفيات في كمبوديا والدوائر الصحية في كينيا والعيادات الطبية في تايلاندا وتحسنها، تقوم أيضاً بمساعدة وتحسين سمعتها هي نفسها كشركة. وقد وصف ماليت البرنامج بأنه "ذو تأثير يعطي الشركة وجهاً إنسانياً" أمام المنتقدين الذين يعتقدون أن شركات صنع العقاقير جشعة لأنها تسجل براءات العقاقير باسمها مما يجعلها غالية الثمن بالنسبة للفقراء.

وعلاوة على هذا، يعود المتطوعون من فايزر إلى الشركة وقد اكتسبوا معرفة عن أسواق ناشئة قد تفيد الشركة وتفيدهم في حياتهم المهنية. ومن الأمثلة على ذلك دانيت هيل، وهي خبيرة في شؤون الموظفين، تحافظ على اتصالاتها مع خبراء الاقتصاد في وزارة الصحة الكينية الذين عملت معهم أثناء مساعدتها في إعادة تنظيم المرافق الصحية. وقد قالت لموقع يو إس إنفو إن المناطق الريفية في كينيا "لا يوجد فيها أي طائرات مروحية لنقل المرء إلى المستشفى في حال إصابته بمرض ما. وإذا ما كانت الرعاية الطبية المتوفرة (في مكان وجوده) لا ترقى إلى المستوى المطلوب فإنها ستكون كل ما يمكنه الحصول عليه. وإذا ما أصيب المرء بالمرض فإن ذلك يعني أنه لن يستطيع العمل. وعدم القدرة على العمل تعني عدم القدرة على البقاء على قيد الحياة." وقد تقلص شعور هيل بأنها تملك حق الحصول على كل ما تحصل عليه منذ بدأت التطوع.

وقال ماليت إن مثل هذه التجارب تحفز موظفي فايزر على مواصلة تقديم الخدمات الاجتماعية حول العالم وترفع معنوياتهم ومعنويات زملائهم.

أما بكلي، الذي عمل في عيادة ماي تاو، فقال: "لقد قالوا لي إنها ستكون تجربة تغير حياتي إلى الأبد، ولم يكن في ذلك القول أي مبالغة بل كان أقل من الحقيقة. سأمضي إجازاتي من الآن فصاعداً بالعودة إلى هناك والتطوع."

ويمكن الاطلاع على تقرير مؤسسة بروكنغز ( http://www.brookings.edu/projects/volunteering.aspx ) حول برامج التطوع العالمية المبتكرة التي تطبقها الشركات على موقع المؤسسة على الشبكة العنكبوتية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى