نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

فلسطينية تكتسب قوة من تجربتها القاسية خلال برنامج لتبادل الط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فلسطينية تكتسب قوة من تجربتها القاسية خلال برنامج لتبادل الط

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت أكتوبر 27, 2007 5:59 pm

فلسطينية تكتسب قوة من تجربتها القاسية خلال برنامج لتبادل الطلاب
(نور ناصر تعالج التحديات الجديدة في حياتها بعد مواجهة الإعصار كاترينا)

بقلم جان مكغيرك ، المراسلة الخاصة لموقع يو اس إنفو
القدس، 26 تشرين الأول/أكتوبر 2007 – بدأت السنة الدراسية التي أمضتها نور ناصر في جامعة تولين بولاية لويزيانا الأميركية بكارثة، ولكن هذه الطالبة الفلسطينية تعلمت من ذلك كيف تتعامل مع أي شيء. وكانت نور ناصر، التي حصلت على منحة دراسية من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لمتابعة دراساتها العليا، قد وصلت إلى مدينة نيو أورليانز في العام 2005 عندما ضرب الإعصار كاترينا تلك المنطقة.

كانت تلك تجربة قاسية بالنسبة إليها، إذ أن حالات الطوارىء لم تعد تقلق نور ناصر بع تلك التجربة، لأنها تعلمت كيف تحافظ على هدوئها وتركيزها. نور تعمل اليوم كممثلة للعمليات الميدانية لمنظمة كير إنترناشنال، وهي تعزو قوتها الداخلية إلى تلك السنة الصعبة التي أمضتها كطالبة في برنامج للتبادل الثقافي في الولايات المتحدة.

وتقول نور عن تلك التجربة: "لقد غيرت شخصيتي. وأستطيع الآن أن أواجه أي شيء". وتثابر هذه الشابة البالغة 25 عاما من العمر، وهي من مدينة رام الله بالضفة الغربية، على إنجاز أي من مهام عملها، سواء كان ذلك إيصال الإنسولين لجدة تعاني من مرض السكري في قرية نائية أو نقل بخاخة على وجه السرعة إلى طفل صغير يعاني من ضيق التنفس عبر حواجز تفتيش الأمن في الضفة الغربية.

ونور ناصر هي واحدة من أكثر من 150 فلسطينيا ممن استفادوا من برنامج منح درجة الماجستير من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية خلال السنوات الثماني الماضية. وبالنظر للنقص في عدد المدراء المؤهلين في القطاعات الحساسة للاقتصاد الفلسطيني – التي تتراوح بين إدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والدراسات البيئية إلى القانون والدراسات المالية وإدارة الصحة العامة – فإن هذا البرنامج يملأ فجوة خطيرة. الكثير من خريجي هذا البرنامج يعودون على الفور إلى الأراضي الفلسطينية ويستخدمون مهارات تعلموها في الولايات المتحدة لإيجاد أساليب جديدة لحل المشاكل القديمة.

في اليوم السابق للموعد المحدد لبدء نور ناصر دراستها في مجال الصحة العامة بجامعة تولين كان الطقس عاصفا ويزداد سوءا مع مرور كل دقيقة. وهبطت الطائرة التي أقلتها في مطار لويس آرمسترونغ في التاسع والعشرين من شهر آب/ أغسطس 2005، قبل لحظات من ضرب الإعصار كاترينا للمنطقة. وتحملت نور وركاب الطائرة الآخرون سورة غضب الإعصار. ومع أنها لم تصب شخصيا بأي أذى فقد كانت مشاهدتها لبعض الجثث الطافية في شوارع المدينة من بين حوالي 1،836 ضحية من ضحايا كاترينا مدعاة للتيقظ والتأمل. فقد كانت مشاكلها مجرد مضايقات بسيطة مقارنة بمشاكل الآخرين.

ولكن رغم ذلك، فإن كل أمتعتها فيما عدا الحقيبة الصغيرة التي حملتها باليد هوت في كومة مخضلة بالماء على أرض غرفتها المستأجرة. وتذكرت بعد عامين ما حدث بعد ذلك." في النهاية وصلنا إلى مدينة باتون روج (ولاية لويزيانا)، ثم نقلنا بطائرة هيلوكبتر إلى مدينة أتلانتا" بولاية جورجيا المجاورة.

ووجدت نور ناصر أنها مصابة بصدمة لدى وصولها إلى مطار أتلانتا، وانهارت على كرسي بلاستيكي بينما وضعت رأسها بين يديها، وكانت مصابة بذهول حال دون تمكنها من البكاء. وفيما كان شعرها يغطي وجهها كستار أسود قام لص بانتزاع حقيبة يدها التي كانت تضم حاسوبا محمولا وجواز سفرها. كما فقدت محفظتها التي كانت مليئة بما يكفي من النقد لتغطية نفقات سنة دراسية كاملة. وبما أن بنكها الفلسطيني لم يكن له فروع في الولايات المتحدة، فقد كانت تنوي إيداع المبلغ في بنك أميركي حال وصولها.

وقالت نور "لم يبق لديّ شيء. لا بطاقات ائتمان ولا جواز سفر، ولا حتى ملابس. وتوقفت الهواتف النقالة عن العمل آنذاك، حتى لمن كان يملك أحدها. ووافق موظفو شركة دلتا للخطوط الجوية على إعطائي تذكرة مجانية وعلى إجلائي إلى ولاية نيو مكسيكو. كان الناس متعاطفين، ولكن لم تكن هناك خطة عمل شاملة."

إلا أن نور ناصر، التي كانت مصممة على مواصلة مسيرتها الأكاديمية، رفضت الانتظار في نيو مكسيكو وذهبت إلى مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في واشنطن لمطالبة الإداريين المشرفين على منحتها الدراسية بإيجاد حلول لمشكلتها.

وقالت نور "لقد فقدت جميع العناوين التي كانت بحوزتي وكل شيء آخر في يوم واحد، مما قلب كياني. وكنت أقاوم الاكتئاب. ووجدت أن عليّ أن أساعد نفسي وأن أفعل كل ما بوسعي للاستفادة من سنتي في الولايات المتحدة. وفي غضون 11 يوما التحقت بجامعة جورج واشنطن – حتى بدون أي وثائق – واستأجرت غرفة صغيرة. ولكنني لم أستطع النوم لعدة أشهر."

وتشجع بعض معارف نور في برنامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بجامعة تولين من المثال الذي قدمته وانضموا إليها في واشنطن. وقالت نور "إن ديف سيسلين، وهو أستاذ بجامعة جونز هوبكنز (جامعة يقع مقرها في مدينة بلتيمور) قدم الفيلا التي يملكها لهؤلاء الفتيات الفلسطينيات. إنه يهودي وكريم جدا، وغريب تماما عنا. وقد اتصل بجمعية الخريجين بجامعة تولين، حيث كان قد تلقى دراسته، واستفسر عما يمكنه أن يفعل من أجل ضحايا الإعصار. بل إنه قدّم لنا جميعا تذاكر لمشاهدة مباراة لفريق ريدسكنز (واشنطن) لكرة القدم الأميركية."

أكد كرم سيسلين أن اللص في مطار أتلانتا لم ينجح في أن يحدد ذكرى نور ناصر عن الأميركيين.

أكملت نور ناصر بمثابرتها وجهدها شهادة الماجستير في الوقت المطلوب، وحصلت على أعلى درجات ممكنة. وعادت إلى الضفة الغربية، وحصلت بعد ذلك مباشرة على عمل مع منظمة كير إنترناشنال، التي تدير منحة أميركية لتمويل المعونة الطبية. وتجد نور ناصر إلهاما في الدروس التي تعلمتها في أميركا. وقالت حول ذلك: "لا يقتصر الأمر على نقل الأدوية. فالجلوس مع الناس والاستماع إلى قصصهم هو نوع آخر من الدواء. ولذلك تأثير خاص على الناس الفقراء في القرى الفقيرة، لأنه يمنحهم قوة، وهو أشبه بهدية أو هبة".

تظهر تجربة نور ناصر قيمة الدراسات الخارجية كإستراتيجية لبناء قدرة الفلسطينيين على إدارة دولتهم وإحياء اقتصادهم.

لقد عاد ستون من طلاب المنح الدراسية على الأقل بشهادات أميركية لتبوء أدوار قيادية في المجتمع الفلسطيني. وهم يضمون رئيس الشؤون الانتخابية في هيئة الانتخابات المركزية الفلسطينية، واختصاصيا في التجارة في وزارة الاقتصاد الوطني، ومهندسا في برنامج رئيسي في الأشغال العامة، ومراسلا للتحقيقات الصحفية في شبكة الجزيرة. كما يضمون، بطبيعة الحال، عاملة معونة إنسانية مفعمة بالحيوية في منظمة كير، تعرضت شجاعتها لمحك الاختبار بالإعصار كاترينا وما زالت كتلة من الطاقة والحيوية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى