نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

رايس تقول إن ما يجري الآن بين الإسرائيليين والفلسطينيين أهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رايس تقول إن ما يجري الآن بين الإسرائيليين والفلسطينيين أهم

مُساهمة من طرف dreamnagd في الثلاثاء أكتوبر 23, 2007 5:15 pm

رايس تقول إن ما يجري الآن بين الإسرائيليين والفلسطينيين أهم عملية تجري منذ وقت طويل
(وزيرة الخارجية تدعو إلى تجنب الطرفين اتخاذ التدابير المنفردة التي تمس الوضع النهائي)


واشنطن، 21 تشرين الأول/أكتوبر 2007 – وصفت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس زيارتها الأخيرة إلى الشرق الأوسط بأنها هامة من حيث أن استهدفت معرفة ما وصل إليه الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي في محادثاتهما "وفرصة لتحديد ما ينبغي عمله لمساعدة الطرفين على تحقيق ما يحاولان تحقيقه." ووصفت رايس الاتصالات الجارية بين الجانبين بأنها "بداية لعملية، وهي أهم عملية تجري بينهما منذ وقت طويل.

وأبلغت رايس الصحفيين المرافقين لها على الطائرة وهي في طريقها إلى لندن يوم الخميس 18 تشرين الأول/أكتوبر عائدة من الشرق الأوسط بأن محادثاتها مع الطرفين الإسرائيلي والفلسطينيين لم تقتصر على التوصل إلى وثيقة قبل الاجتماع الدولي المقرر عقده في أنابوليس بالولايات المتحدة في أوساط تشرين الثاني/نوفمبر وحسب، بل وتناولت أيضا "الكيفية التي يمكن أن يعززا الثقة في أنهما يتقدمان فعلا نحو مجموعة من الشروط الجديدة" وذلك قبل انعقاد أي اجتماع.

وقالت رايس إن هذا التحرك يعني "تنفيذ المرحلة الأولى من الالتزامات التي نصت عليها خريطة الطريق واتخاذ "الإجراءات الكفيلة ببناء الثقة"، وأوضحت أن هذا يتطلب عقد سلسلة من الاجتماعيات بين مجموعات المفاوضات التي تمثل الطرفين. وأعربت رايس عن اعتقادها بأن تلك المجموعات جادة في عملها في معالجة القضايا الصعبة. وقالت إنها لذلك لا تستغرب "وجود بعض التوتر، ولن أفاجأ إذا كان هناك تقدم وتراجع، فتلك طبيعة مثل هذا العمل"، وقالت إنها تجد في ذلك ما يشجع.

وقالت رايس في ردها على أحد الأسئلة عن ما رأته من عناصر التشجيع إن ذلك لم يقتصر على الجدية في التوصل إلى اتفاق على وثيقة وحسب بل "ولمست ما يشجع في مستوى جدية الطرفين الآن في الدخول في عملية جادة لمحاولة التقدم نحو حل القضايا المعلقة وبذل جهد لإنهاء نزاعهما الأمرالذي كان يعتبر احتمالا بعيدا في الماضي."

وفي ردها على سؤال عن الوثيقة المنتظرة، لم تشأ رايس التكهن بموعد للتوصل إليها مشيرة إلى أن الطرفين عاكفان على عقد سلسلة من الاجتماعات لهذا الغرض. لكنها نبهت إلى أن الوثيقة لن تحاول "حل المشاكل العالقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين لأنها لن تستطيع ذلك كليا في سبعة أو ثمانية أو تسعة أسابيع، وإن كان من المعقول أن تفعل ذلك." وقالت إن كل ما تسعي إليه الوثيقة هو إظهار أن هناك "أساسا لحل تلك المشاكل القائمة."

وقالت رايس إنها أمضت وقتا في التباحث مع الطرفين حول الأمن لا من حيث المتطلبات اليومية وحسب، بل تناولت تصور الطرفين "لدولتين تعيشان جنبا إلى جنب لأن عليهما أن يتوصلا إلى صيغة للأمن بينهما." وأشارت رايس إلى أن قضية الأمن تشكل هاجسا ومشكلة في الجانب الإسرائيلي بسبب عدم الاستقرار الذي يقول الإسرائيليون إنه حدث في لبنان وفي غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي.

وذكّرت رايس بأنه سيُطلب من الإسرائيليين "الانسحاب من الضفة الغربية في مرحلة من المراحل، فما الذي يعنيه ذلك بالنسبة لأمن إسرائيل؟" وأضافت أن من الأمور التي تحتاج إلى وقت لبحثها عندما "يسعفنا الحظ بالقدرة على إبراز تلك الدولة (الفلسطينية) إلى الوجود هو كيف ستكون علاقتها بأمن جارتها والعكس بالعكس."

وقالت رايس إنها بحثت ما يمكن اتخاذه من التدابير التي يمكن أن تسهل تنقل الفلسطينيين وحركتهم وتؤدي إلى تحسين ظروفهم المعيشية، لكنها نبهت إلى أن اتخاذ أي تدابير ينبغي له أن يتجنب "ما من شأنه أن يبدو كمحاولة من طرف واحد لتقرير الوضع النهائي، أو المساس به."

وأشارت رايس في حديثها إلى الصحفيين المرافقين لها على الطائرة في عودتها من الشرق الأوسط إلى أنها أمضت وقتا طويلا مع أصحاب الأعمال وبحثت معهم "الأسس الاقتصادية التي ستقوم عليها تلك الدولة (الفلسطينية) والعلاقة بين الدولتين" الفلسطينية والإسرائيلية، وإمكانيات خلق الوظائف والأعمال للفلسطينيين عن طريق اجتذاب رؤوس الأموال من المنطقة كلها، بما في ذلك رأس المال الإسرائيلي، كي يستطيع الفلسطينيون العمل في دولتهم بعد أن عملوا طويلا في إسرائيل.

وقالت رايس إنها تدرك أنه ينبغي التركيز على "ما سيقال عن الحدود وعلى ما سيقال عن القدس وعلى ما سيقال عن اللاجئين" مشيرة إلى أنه قيل الكثير عن هذه الأمور في الماضي وسيقال عنها الكثير "لكنني مقتنعة تماما بأن إحدى الحقائق الهامة التي ينبغي أن تتم هي صيغة علاقة الدولتين ببعضهما البعض بالمعنى العملي الخاص بالأمن والمعنى العملي الخاص بالقضايا الاقتصادية."
****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى