نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

عرض فيلم في المطارات الأميركية لتعريف الزوار الأجانب بالولاي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عرض فيلم في المطارات الأميركية لتعريف الزوار الأجانب بالولاي

مُساهمة من طرف dreamnagd في الثلاثاء أكتوبر 23, 2007 5:14 pm

عرض فيلم في المطارات الأميركية لتعريف الزوار الأجانب بالولايات المتحدة والشعب الأميركي
(الفيلم يعرض مشاهد عن أوجه الإختلاف المدهشة للبلاد ويصوّر إرث المهاجرين الزاخر)


من لورين مونسون، المحرّرة في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 22 تشرين الأول/أكتوبر، 2007 – سيكون بمقدور القادمين الى الولايات المتحدة من الخارج قريبا ان يشاهدوا في مطارين رئيسيين فيلما قصيرا يعرض نبذة مفعمة بالحيوية عن الولايات المتحدة والشعب الأميركي.

وقال مخرج الفيلم فيديريكو تيو، الذي هاجر الى الولايات المتحدة من كوبا حين كان طفلا، عن عمله هذا: "قدّرنا أنه سيكون ظريفا ان يستقبل الزوار القادمون الى البلد بصور خلابة تلهمهم إلى استكشاف أميركا".

والفيلم، وهو بعنوان "مرحبا: صور من أميركا"، انتجته مؤسسة "متنزهات ومنتجعات وولت ديزني" وقدمته هدية لوزارتي الخارجية والأمن الوطني الأميركيتين. وابتداء من يوم الثلاثاء، 23/10، سيعرض الفيلم، وهو بطول سبع دقائق، على شاشات في مطار دالاس الدولي بالقرب من العاصمة واشنطن، ومطار بوش إنتركونتنتال في هيوستن، تكساس، الى جانب القنصليات الأميركية في العالم أجمع. وفي غضون بضعة شهور يمكن أن يكون الفيلم متاحا في على متن الكثير من طائرات الرحلات الجوية الدولية المتجهة الى الولايات المتحدة.

والغرض من الفيلم هو مساعدة الزوار على تذوق المشاهد الطبيعية المختلفة بصورة مدهشة والسكان المتنوعّين للولايات المتحدة، كما ذكر المخرج تيو لموقع يو إس إنفو. وقال انه وأفراد الفريق الذي صوّر الفيلم قاموا برحلتهم الخاصة للاستكشاف وجالوا على البلاد في غضون 35 يوما مفتشين عن مواقع وأماكن ووجوه مثيرة للاهتمام لوضعها في الفيلم.

وقال تيو ان "جمال الولايات المتحدة كان نقطة انطلاق لنا. وأميركا كونها بلدا شاسعا لا تزال لديه الكثير من المساحات المكشوفة وهي توفر مواقع استكشاف للزوار المعتادين على مناظر تنحصر في مناطق عمرانية. ونحن استخدمنا التصوير الجوي لنقل مشاهد على نطاق ضخم لمتنزهات وطنية مثل متنزه غراند كانيون بولاية أريزونا و"مونيومنت فالي" على حدود ولايتي يوتا وأريزونا الذي استخدم كمكان لتصوير العديد من أفلام رعاة البقر "الوسترن" الأميركية.

وأضاف تيو: "كنا نسعى لصور معبرة بقوة ونحن أردنا ان نلتقط لا عظمة المناظر الطبيعية فقط بل الإثارة في مدننا كذلك."

وفي أحد المشاهد ينتصب برج "إبرة الفضاء" الشهير بمدينة سياتل الذي شيد كعمل هندسي معماري ذي خيال جامح، بمناسبة افتتاح المعرض الدولي في عام 1962، وسط ناطحات سحاب وهو مضاء في السماء المعتمة للمدينة. ويشمل الفيلم مشهدا تذكاريا لبناية كرايسلر وهي احدى ناطحات السحاب بمدينة نيويورك التي تمثل فن آرت ديكو والتي يعلوها برج مسلّح بالفولاذ غيرالقابل للصدأ.

ويعرض الفيلم كذلك خليطا انتقائيا من الناس—فمن مزارعي الغرب الأوسط، وأطفال السكان الأصليين، وموسيقي متجول، وممارس لرياضة ركوب الأمواج، الى ممرضة مستشفى تحمل طفلا وليدا، ومزارع يمتطي جوادا، ومحتفلين بمهرجان "ماردي غرا" بنيو أورلينز، وراقصة بمدينة لاس فيغاس، ومنتحل لشخصية الفيس بريسلي، وكثيرين غيرهم.

وأشار تيو الى ان الأفراد الذين التقاهم أثناء تصويره الفيلم غالبا ما كانوا رائعين بنفس روعة المناظر الطبيعية. وفي أغلب الأحيان كانوا مرحبين بفكرة الظهور في الفيلم "رغم ان البعض اقتضى منه إقناعا بسيطا."

واستذكر تيو ان شخصين ظهرا في الفيلم استأثرا باهتمامه لانهم جسدّا حلم المهاجرين بتحقيق النجاح في أميركا وكان احدهم رافاييل رودريغيز المولود في المكسيك، والذي يشاهد وهو يعاين العنب في كرم بكاليفورنا. وهو "هاجر الى هذه البلاد وعمل في نفس قطعة الأرض ببلدة نابا، كاليفورنيا، على مدى سنوات،" استنادا لتيو.

اما الشخص الآخر فهو سالفا دوت، احد "الصبية المفقودين" من جنوب السودان الذي يظهر واقفا امام بيت ويحيط به مهاجرون سودانيون. وقد فرّ دوت من وطنه الذي مزقته الحرب وهو في سن الحادية عشرة وجاء الى الولايات المتحدة برعاية جماعة كنسية في أميركا. وقد أسّس دوت، البالغ 31 عاما والذي حصل على الجنسية الأميركية، منظمة تدعى "الماء للسودان" تقوم بحفر آبار مياه نقية للناس في مسقط رأسه. ويرجع دوت الفضل في ذلك الى تحصيله العلمي في الولايات المتحدة فقد درس علم المياه، بعد مجيئه الى الولايات المتحدة، كما أفاد المخرج تيو.

وقد هاجر تيو من كوبا في سن الثالثة وقال ان حفل منحه الجنسية اتسم بأهمية بالغة اذ قال: "أنا أصبحت مواطنا في سن 17 وكان ينتباني شعور قوي بالوطنية."

وقد ساهم تجواله في طول وعرض البلاد لتصوير فيلم "صور من أميركا" في إعادة إحياء وطنيته، كما ذكر، مضيفا: "لقد جلنا البلاد بالعربات مسافة 14888 ميلا او حوالي 24 الف كيلومتر. وما استرعى انتباهي هو الناس الذين التقيناهم في طول البلاد. ونهدف من خلال صور الفيلم هذه إلى التقاط النواحي غير العادية والاستثنائية للناس العاديين."

وينوي تيو اصطحاب زوجته وأولاده في نسخة مختصرة للرحلة البرية الماراثونية التي قام بها مع فريق التصوير وذلك لاختبار نفس الشعور بالروعة والخشوع الذي أحس به. واعتبر تيو انه اذا شاهد الزوار من الخارج هذا الفيلم وشعروا بدوافع لاكتشاف أميركا بأنفسهم فان المشروع الذي نفذّه سيحكم عليه بالنجاح.

وقال تيو: "آمل أنه حينما يقرّر الناس القدوم الى أميركا سيكونون سعداء بأن يحضروا الى هنا. وإنهاء إجراءات الجمارك في المطارات قد يكون مرهقا لكن مشاهدة الزوار لهذه المشاهد ربما سيجعل هذه العملية أكثر استساغة. كما أن هناك الكثير من التنوع في الولايات المتحدة—من عظمة وبهاء الوديان الى حيوية المدن. ويكون بمقدور المرء ان يختار من تلك القائمة حينما يأتي الى هنا."
****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى