نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

يشكل رمضان عندما يأتي في أميركا كل عام حافزا للتفكر والتأمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يشكل رمضان عندما يأتي في أميركا كل عام حافزا للتفكر والتأمل

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأحد أكتوبر 14, 2007 1:42 pm

يشكل رمضان عندما يأتي في أميركا كل عام حافزا للتفكر والتأمل عند كل الأديان
(وزيرة الخارجية رايس تشارك العلماء والمعلمين وخبراء التربية والتعليم حفل إفطار رمضاني)


واشنطن، 8 تشرين الأول/أكتوبر، 2007- التذكير بمقدم شهر رمضان والترحيب به في التصريحات والبيانات الرسمية، وإقامة حفلات الإفطار ليست أمورا جديدة على واشنطن العاصمة. غير أن الاحتفاء برمضان واحتفالاته ارتقت هذا العام إلى مستوى جديد من الاعتراف الرسمي، وأصبح رمضان مناسبة يعبر خلالها الأميركيون عن التزامهم بالقيم والمبادئ المشتركة للدين والأسرة والكرامة الإنسانية.

* وزارة الخارجية

"إن لحظات كما في هذه الليلة تجعلني فخورة أيضا ببلدنا لأنها تبرز فعلا حقيقة تنوعنا." هذا ما أعلنته وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس في حفل إفطار أقامته مساء الجمعة 5 تشرين الأول/أكتوبر. وأضافت رايس قائلة "إننا أمة متعددة الأديان نقف معا صفا واحدا في الصداقة والاحترام."

وكان بين الضيوف إلى المائدة في قاعة بنجامين فرانكلين المؤثثة بأناقة في الطابق العلوي من مبنى وزارة الخارجية، لفيف من العلماء والمعلمين والأساتذة وممثلي منظمات التبادل التعليمي. وقد ضم المدعوون بينهم عددا من علماء المسلمين المشاركين في برنامجي فولبرايت وهمفري الرسميين للتبادل.

وقالت رايس "إن التعليم يمكّننا من تعزيز الفرص أمام الحوار وتخطي الحواجز." وأضافت قائلة "وبتعبير بسيط، إن التعليم يفتح أبواب كل منا أمام الآخر، ومن دواعي اغتباطي أن انضم إلينا الليلة بعض بناة جسور التعليم في العصر الجديد."

* الحوار بين الأديان

من جهة أخرى، أكدت وكيلة وزارة الخارجية للدبلوماسية العامة، كارين هيوز، في كلمة لها في منتدى للأمم المتحدة بنيويورك في 4 تشرين الأول/أكتوبر أن مهمتها هي أن تتواصل عن طريق الصداقة والاحترام مع الناس الآخرين والثقافات الأخرى، وأن تستمع بقدر مساو من الأهمية إلى هواجسهم واهتماماتهم.

وقالت هيوز "لقد طلب مني الرئيس بوش أن أجعل تشجيع الحوار بين الأديان شغلي الشاغل." وأضافت هيوز في كلمتها أمام لجنة الأمم المتحدة العليا للحوار بين الأديان والتفاهم بين الثقافات والتعاون من أجل السلام "إن الدين أساسي في حياة كثير من الناس." وأضافت هيوز أن "من غير الحكمة أن يتجاهل قادة العالم قوة سلطته أو يتنازلوا عن النقاش حوله للمتطرفين."

وأشارت هيوز إلى أن مبدأ الفصل بين الكنيسة والدولة في أميركا تشجيعا للحرية الدينية أحيانا ما يساء تفسيره على أنه تحرر من الدين. وقالت إنه "ما من شيء أبعد من ذلك عن الحقيقة" مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أمة متنوعة الأديان مع اشتراكها في القيم المؤسسة على الإيمان بالدين.

وأضافت هيوز أن "لناس يريدون أن يكون لحياتهم نوع من التأثير، أي أن يغادروا عالمنا وهو في حال أفضل قليلا. وهذه ليست أحلاما مقصورة على أمة أو شعب بعينه ولكنها أحلام مشتركة بين الإنسانية."

* البيت الأبيض

أصدر الرئيس بوش بلاغا في 12 أيلول/سبتمبر بمناسبة رمضان 2007 قال فيه "نرجو أن تذكرنا جميعا أيام رمضان المباركة بالسعي إلى ثقافة من التعاطف وخير الآخرين." وأقام الرئيس بوش في 4 أيلول/سبتمبر حفل إفطار في البيت الأبيض كما درجت عليه العادة في كل سنة من السنين الماضية.

وأعلن الرئيس بوش أن "رمضان مناسبة طيبة أيضا بالنسبة للأميركيين من كل الأديان للتأمل في القيم المشتركة التي نتشاطرها، بما فيها محبة العائلة، والحمد لله القدير، والإخلاص للمجتمع، والالتزام بالحرية الدينية."

وقالت السفيرة شيرين طاهر خلي، كبيرة مستشاري الوزيرة رايس لشؤون تمكين المرأة من حقوقها "إن هذا الإفطار بالذات تكريم للمرأة الأميركية المسلمة."

وأضافت طاهر خلي أن "الرئيس والسيدة بوش قد كوّنا سجلا حافلا من تمكين المرأة من حقوقها حول العالم بما في ذلك المرأة في العالم الإسلامي." والمعروف أن طاهر خلي سبق لها أن شغلت منصب مديرة لقسم الديمقراطية والحقوق الإنسانية في البيت الأبيض من العام 2002 حتى العام 2005.

ونظرا لاهتمام وسائل الإعلام الزائد بحفل إفطار هذا العام فقد أصدر البيت الأبيض قائمة طعام الإفطار التي شملت الأصناف والمكوّنات التالية:

- حساء القرع المشوي؛ زيت القرع الأصفر؛ الخبز الأرمني المقمّر (لفاش)؛ ضلع الخروف بالتوابل؛ عصير الليمون بالزعتر؛ الخضار الخريفية المبكرة؛ سلطة الطماطم والخيار؛ اللبن بالنعناع؛ البقلاوة بالرمان؛ وأقراص المعمول.

* الكونغرس

في مبادرة لم يسبق لها مثيل وافق الكونغرس الأميركي في 2 تشرين الأول/أكتوبر على قرار يعترف برمضان كشهر صيام إسلامي مقدس معربا عن "احترامه العميق للمسلمين في الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم."

وقد تبنى مجلس النواب الأميركي القرار بأغلبية 376 صوتا مقابل لا شيء، عندما تقدم به 30 نائبا من المجلس بينهم كيث إليسون من ولاية منيسوتا أول مسلم ينتخب لعضوية الكونغرس.

ومع أن مثل هذه القرارات من الكونغرس لا تعتبر قوانين سارية ملزمة، فإنها تشكل دليلا على الاحترام والاعتراف. وكان النائب إليسون قد صرح لموقع يو إس إنفو في وقت سابق بقوله "إن هذا العمل من المزايا الأميركية. فنحن أمة تسامح ديني وشمول ديني."

* دعوات من أجل سلام الشرق الأوسط

دعت وزيرة الخاريجة رايس في ختام كلمتها في حفل الإفطار الذي أقامته بمقر الوزارة الحاضرين إلى التأييد والدعاء من أجل التقدم نحو التسوية السلمية الدائمة في الشرق الأوسط. ومن المقرر أن تسافر رايس في زيارة إلى الشرق الأوسط بين 14 و18 تشرين الأول/أكتوبر تشمل القدس ورام الله وتل أبيب بهدف وضع أسس الاجتماع الدولي المقرر عقده في تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وقالت رايس "يراودني فعلا شعور حقيقي بوجود اندفاع عند الإسرائيليين والفلسطينيين نحو إنهاء صراعهم." وأضافت رايس في حديثها أثناء حفل الإفطار الذي أقامته قولها "إن من المهم جدا الآن أن يؤيده (الاندفاع) الجميع بمن فيهم المعنيون في المنطقة والمجتمع الدولي – يجب أن يتكتل الجميع دعما لإسرائيل والفلسطينيين في جهودهم. ويجب على الجميع أن يصلوا من أجل نجاح هذه الجهود."
****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى