نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الاستفتاءات مهمة لتمكين المواطنين من التعبير عن آرائهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاستفتاءات مهمة لتمكين المواطنين من التعبير عن آرائهم

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة أكتوبر 05, 2007 11:15 pm

الاستفتاءات مهمة لتمكين المواطنين من التعبير عن آرائهم
(نظام الاستفتاءات في الولايات المتحدة يختلف عنه في دول أخرى)


من إريك غرين، المحرر في نشرة واشنطن
واشنطن، 5 تشرين الأول/أكتوبر -- يقول محللان للسياسة العامة الأميركية إن الاستفتاءات هي أداة مهمة لتمكين الشعب من التعبير عن إرادته في القضايا التي تهمه.

فقد صرح مايكل شيفتر، الخبير في شؤون أميركا اللاتينية في مؤسسة "إنتر أميركان ديالوغ" (حوار عبر الدول الأميركية" من واشنطن لموقع يو.أس.إنفو. بأن الاستفتاءات، المصممة لزيادة تأثير الناخب على المسؤولين في المناصب العامة، تضفي بعض المشروعية على القرار السياسي، فمن الصعب التشكيك في إرادة الشعب، المعبر عنها عبر انتخابات نظيفة."

وقال شيفتر، وهو نائب رئيس مؤسسة إنتر أميركان ديالوغ للسياسة إن الاستفتاءات -- التي تضع القضايا السياسية مباشرة أمام الناخبين -- تزداد شعبيتها في أميركا اللاتينية، حيث تم تنظيم بعض منها حول قضايا مثل نزع السلاح، خصخصة مؤسسات ومهام القطاع العام، والإصلاح المالي، وبالنسبة إلى البرازيل، "الطبيعة الأساسية للنظام السياسي."

وقال شيفتر، إن الاستفتاءات مألوفة أيضا في الولايات المتحدة، لكنها تستعمل لاكمال قرارات تتخذها "مؤسسات نظامية" كالمجالس التشريعية للولايات. وقال إن الممارسة في الولايات المتحدة تختلف مع ما يجري في أميركا اللاتينية، حيث تستعمل الاستفتاءات كـ "بديل" عن مثل تلك المؤسسات.

وقال شيفتر إن الإغراء في أميركا اللاتينية هو "الاعتماد على الاستفتاءات كـ "تعبير عن الديمقراطية المباشرة، غير أن ذلك مخالف لمبادىء الضوابط والتوازنات وفصل السلطات المستقلة." وأضاف، إنه إذا تركت جميع القرارات للناخبين لكي يبتوا بها عبر الاستفتاءات، "فإن ذلك لن يكون نظاما من الليبرالية، والديمقراطية التمثيلية. إنه سيكون نوعا من الديمقراطية الاستفتائية."

وأضاف، إن الاستفتاءات "توفر مشروعية إضافية" لقرارات السياسة العامة "وأحيانا تتيح للسياسيين أن يتجنبوا موجه صعوبات حادة في قضايا جدلية."

ومن المقرر أن تجري فنزويلا استفتاءا في كانون الأول/ديسمبر حول سلسلة من الإجراءات الدستورية، بينما سيتيح الاستفتاء القومي الذي سيجري في كوستا ريكا في 7 تشرين الأأول/أكتوبر للناخبين أن يقرروا ما إذا كان ينبغي للبلاد أن توافق على اتفاق التجارة الحرة بين أميركا الوسطى – جمهورية الدومنيكان والولايات المتحدة.

وقال خوسيه ميغويل إنسولزا، أمين عام منظمة الدول الأميركية، في بيان أدلى به في 28 أيلول/سبتمبر إنه ستكون للاستفتاءات في كوستا ريكا، وهي الأولى في تاريخ البلاد، "مضاعفات هائلة على الحياة الداخلية لكوستاريكا وأميركا الوسطى."

وقد أجرت بنما استفتاء وطنيا في تشرين الأول/أكتوبر عام 2006 وافقت فيه نسبة كبيرة من الذين شاركوا فيه على توسيع قناة بنما.

الاستفتاءات في الولايات المتحدة

وقال جون فورتيير، وهو باحث في معهد أميركان انتبرايز للأبحاث بواشنطن، وهو مركز أبحاث سياسية في العاصمة الأميركية بواشنطن، بأن الولايات المتحدة، خلافا لدول أخرى، ليست لديها استفتاءات وطنية لتبت في قضية معينة. بل إن هذه الاستفتاءات تجري بواسطة اقتراعات تجريها ولايات معينة، رغم أنها لا تجري في جميع الولايات الأميركية لأخذ رأي الناخبين في قضايا معينة. وقال فورتيير إن الاستفتاءات في الولايات المتحدة تستعمل "لتنشيط" النظر في قضايا السياسة العامة. لكنه أضاف قائلا إن وفرة زائدة في مثل هذه المبادرات الاقتراعية تضعف أهميتها لدى الناخبين الأميركيين.

وقال فورتيير إن الاستفتاءات جيدة في "ظروف معينة" عندما يكون تشريع ولائي أو حكومي في حالة "ركود" والقضايا لا يجري النظر فيها. لكن الاستفتاءات، كما قال، يجب أن تستعمل بصورة مقتصدة، مضيفا، "إنه لم يسمع قط "بأن الناخبين في ولاية معينة ذهبوا إلى صناديق الاقتراع حيث واجهوا حوالي 20 استفتاء على بطاقة الاقتراع.

وقال إن البديل الأفضل من الاستفتاء هو أن تأخذ القضية المراد جس نبض الشارع فيها طريقها عبر "عملية تشريعية عادية."

وأضاف، إن الأميركيين يدلون بأصواتهم في انتخابات مقررة بصورة كثر انتظاما من مواطني دول أخرى، حيث يذهب الناخبون في دول عديدة إلى صناديق الاقتراع للاشتراك في انتخابات تمهيدية تضيّق نطاق مجموعة كبيرة من المرشحين، ومرة أخرى في انتخابات عامة من اجل مناصب محلية، ولائية، وفدرالية. وقال فورتيير، إنه في ظل كل هذه الانتخابات في الولايات المتحدة، "فإن الاستفتاءات الخاصة الضيقة حول قضايا معينة تضيع وسط هذه الجلبة."

وأضاف أن توقيت الاستفتاء الذي يُطرح على الناخبين هو مهم أيضا. والولايات المتحدة لديها نسب متفاوتة من الأشخاص المشتركين في الانتخابات، وأعلي نسبة بكثير تكون في السنين التي تجري فيها انتخابات رئاسية. وهذا يعني أن الاستفتاءات في بطاقة الاقتراع أثناء سنة رئاسية تجتذب ناخبين أكثر من الاستفتاءات التي تجري في سنين لا يكون فيها سباق رئاسي.

وتظهر استطلاعات الرأي العام أن وضع الاستفتاءات والمبادرات الأخرى على ورقة اقتراع وطني أميركي سيكون مستحبا للرأي العام الأميركي. غير أن تحويل تلك المشاعر إلى قانون سوف يتطلب تعديلا لدستور الولايات المتحدة.

ودافع دنيس بولهيل، في مقال كتبه عام 2006 لمعهد المبادرة والاستفتاء بجامعة ساذرن كاليفورنيا، عن وضع الاستفتاءات على بطاقة الاقتراع القومي الأميركي. وقال بولهيل، وهو عضو في مجلس إدارة المعهد، إن الاستفتاءات الوطنية تقدم طريقة لمعالجة قضايا وطنية تعترض طريقها "السياسات الحزبية."

وقال بولهيل، إن عدة محاولات بذلت في ا لولايات المتحدة لإنشاء نظام وطني للاستفتاءات في الولايات المتحدة دون جدوى. لكنه أضاف أنه "بينما يزيد المواطنون من مشاركتهم في حكومتهم، فيبدو من المحتم" أن الولايات المتحدة "ستجد طريقا لممارسة هذا الحق الأساسي في المستقبل القريب."
****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى