نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

برامج الحوارات المتلفزة توفر مادة دسمة للمعترك السياسي في ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

برامج الحوارات المتلفزة توفر مادة دسمة للمعترك السياسي في ال

مُساهمة من طرف dreamnagd في الثلاثاء أكتوبر 02, 2007 11:17 pm

برامج الحوارات المتلفزة توفر مادة دسمة للمعترك السياسي في الولايات المتحدة
(الخبراء يقولون إن الحوارات السياسية هذه قد يكون لها تأثير على انتخابات العام 2008)


من إريك غرين، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 1 تشرين الأول/أكتوبر، 2007- أضحى الساعون الرئيسيون في حملة الترشيح لمنصب رئيس الولايات المتحدة ضيوفا مواظبين في برامج المقابلات والحوارات السياسية المتلفزة في البلاد، لكن الى أي مدى ستؤثر هذه الحوارات السياسية المتلفزة على قرارات الناخبين الأميركيين، لا يزال موضع جدل.

وقال المحلل السياسي في يومية نيويورك تايمز ديفيد بروكس في حديث مع موقع يو إس إنفو ان برامج الأحاديث والمقابلات السياسية عادة ما يكون لها تأثير على ما دعاه بـ"الطبقة المهنية"ـ من الصحافيين والمتبرعين ماليا، الى المرشحين انفسهم والناشطين السياسيين. ويقدر بروكس، وهو معلق منتظم في برنامج "ساعة جيم ليرر الإخبارية" الذي يبث على شبكة الإذاعات القومية، ان برامج المقابلات السياسية هذه يشاهدها لا أقل من 10 ملايين مواطن "وهذا عدد لا يستهان به."

الا أن بروكس أشار الى ان المشاهدين هم عادة "أشخاص يقرّرون مسبقا" الى حد بعيد أي من المرشّحين يفضلون.

ويقول ناثان غونزاليس، محرّر الشؤون السياسية في نشرة سياسية تدعى "تقرير روثنبيرغ السياسي"، وهي نشرة مستقلة غير موالية لأي من الحزبين السياسيين الرئيسيين، انه يمكن أن يكون لهذه البرامج السياسية المتلفزة أثر غير مباشر على الإنتخابات الرئاسية في العام المقبل.

واضاف انه رغم ان لهذه البرامج "عددا بسيطا من المشاهدين فانها محور تغطية إعلامية لا بأس بها وأعتقد ان لذلك أثرا على المنافسة الى حد ما."

ومضى غونزاليس قائلا: "ان صانعي القرارات وجماعات الحوارات السياسية والمدمنين على السياسة والأخبار، يشاهدون هذه البرامج وأعتقد ان هناك أثرا تراكميا على ذلك. وأضاف غونزواليس الذي يكتب لأسبوعية "رول كول" التي تغطي شؤون الكونغرس، ان البيانات الاستفزازية، أكانت إيجابية او سلبية، التي يدلي بها المرشحون على هذه البرامج يمكن لأجهزة الإعلام ان تبثها وتكرر بثها كاقتباسات او استشهادات خلال الأيام التي تلي البرنامج المتلفز ويمكن ان يكون لهذه تأثير على الناخبين.

ويوافق مع رأي غونزواليس حول أثر بثّ المقتطفات المختارة الملفتة للنظر ديفيد يبسين وهو كاتب عامود سياسي في صحيفة "دي موين ريجيستر" بولاية أيوا.

وقال ان ظهور السياسيين على برامج المقابلات السياسية، وغالبيتها يبث يوم الأحد، يؤثّر عادة على الناخبين بصورة هامشية فقط "الا أن أثرها قد يكون بالغا" اذا ارتكب مرشح ما "هفوة جسيمة".

فمثلا كان أداء المرشح الديمقراطي بيل ريتشاردسون في احد برامج المقابلات مؤخرا دون المستوى بحيث انه "ألحق أذى ونكسة" بفرصه بالفوز بترشيح حزبه لخوض معركة الرئاسة. لكن أداءه في الحملة الميدانية تحسن منذ تلك المقابلة.

وأشار يبسين الى انه من "الإنصاف القول" ان الناشطين السياسيين سيولون اهتماما اذا كان أداء المرشح سيئا وعمدت وسائل الإعلام الى التركيز عليه في نشرات إخبارية لاحقة او في برامج الإخبار المسائية المتلفزة.

وأضاف ان لكل من حلقات البرامج السياسية هذه أتباعا .فهناك طبقة من المدمنين على سماع الأخبار الذين يشاهدون كل هذه ابرامج."

وقد حلّل الخبراء والناقدون السياسون ظهور المرشحة هيلاي كلينتون، السناتورة الحالية والسيدة الأولى السابقة، على برامج مقابلات تلفزيونية يوم 23 أيلول/سبتمبر، وعلى شبكات إن بي سي، وسي بي إس، وإي بي سي، وفوكس للأخبار، وكذلك سي إن إن.

وقد أطلق على أداء كلينتون بـ"غينسبورغ بكل معنى الكلمة" وهي عبارة استحدثت نسبة الى وليم غينسبيرغ المحامي الذي رافع عن المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي خلال الفضيحة الجنسية الشهيرة في البيت الأبيض التي طالت الرئيس السابق بيل كلينتون، ولأنه أجريت معه مقابلات في كل الشبكات التلفزيونية الخمس الرئيسية في شباط/فبراير 1998.

وقال بروكس إن كلينتون التي تسعى لترشيح الحزب الديمقراطي لها لانتخابات الرئاسة في 2008 استضيفت في برامج المقابلات السياسية للشبكات الرئيسية الخميس يوم 23/9 لأنه كان لديها ما تقوله بخصوص خطتها المقترحة للرعاية الصحية. وقال بروكس إن ظهورها على الشبكات الخمس يجيز لها أن "تتحكم الى حد ما" بمناقشة ذلك الموضوع وآرائها حول الحرب في العراق.

وقد أيّد رأيه هذا الخبير يسبين الذي قال إن ظاهرة "غينسبورغ بكل معنى الكلمة" نبعت من رغبتها "بالتحكم برسالتها".

وقال: "كلينتون تتعامل مع وسائل الإعلام حينما يلائم ذلك أغراضها. وهي لا يعرف عنها أنها توافق على التحدث مع العديد من (وسائل الإعلام) لانها تود أن تتقيد برسالتها."

وقد تزامن ظهور كلينتون في برامج المقابلات على الشبكات الخمس مع كشفها النقاب عن مقترحها الخاص بالرعاية الصحيّة "وفي ذلك ابلت بلاء حسنا،" استنادا ليسبين.

وقال غونزاليس ان ظهور كلينتون على شبكات التلفزة الخميس يوم 23/9 جعل من ذلك الخبر الرئيسي لذلك اليوم. ولم تبق هناك فسحة لمرشحين رئاسيين غيرها بعد ظهورها المتلفز.

وبتقدير يسبين كانت هفوة كلينتون الوحيدة في المقابلات الخمس هي "قهقهتها المفتعلة" حينما طلب منها الرد على "أسئلة عويصة".

وقال ان تلك الضحكة المسرحية بدت زائفة للناخبين. وأشار الى ان هذه القهقهة لم "تكن قاضية او مقوضة وان الناس لم يتخلوا عنها كجماعات، لكنها كانت إشارة سلبية."

وأعلن بروكس ان أداء كلينتون في برنامج المقابلات لشبكة إي بي سي كان "حسنا جدا" وبدت "بمظهر رئاسي".

ووافق بروكس مع يبسين ان ضحكتها على البرنامج تدعو الى الاشمئزاز، مضيفا: "هذا ما تتميز به التلفزة فهي لا تدور حول الكلام بقدر ما تدور حول طريقة التقديم."


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى