نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

رايس تقول إن الخيار الدبلوماسي لحل أزمة البرنامج النووي الإي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رايس تقول إن الخيار الدبلوماسي لحل أزمة البرنامج النووي الإي

مُساهمة من طرف dreamnagd في الثلاثاء أكتوبر 02, 2007 11:16 pm

رايس تقول إن الخيار الدبلوماسي لحل أزمة البرنامج النووي الإيراني لا زال قويا
(وتتحدث في مقابلة مع شبكة سي بي أس عن العراق وعملية سلام الشرق الأوسط)


نيويورك، 1 تشرين الأول/أكتوبر، 2007- أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن خيار العمل الدبلوماسي لحل مشكلة البرنامج النووي الإيراني لا زال قائماً وقويا، ولكنها أضافت أن الرئيس بوش لم يرفع أيا من الخيارات "عن الطاولة" لناحية الأزمة مع إيران. وتطرقت رايس، التي كانت تتحدث في نيويورك مع مجلس تحرير شبكة سي بي اس نيوز التلفزيونية الأميركية يوم 28 أيلول/سبتمبر، 2007، إلى قضايا خارجية أخرى تخص الشرق الأوسط منها الوضع في العراق واجتماع السلام الشرق أوسطي الذي دعت الولايات المتحدة إلى عقده بين إسرائيل وعدد من جاراتها العربيات في الولايات المتحدة في وقت لاحق من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وردا على سؤال حول مقال صحفي يدعي فيه كاتبه أن الولايات المتحدة تستعد للقيام بعمل عسكري ضد إيران، وصفت وزيرة الخارجية علاقة الولايات المتحدة بإيران بأنها "علاقة مثيرة للإزعاج جدا." وقالت عن إيران إنه "بلد مثير للإزعاج. إنه ربما كان أصعب بلد منفرد من حيث مصلحة الولايات المتحدة في العالم في هذه المرحلة. وذلك بسبب نشاطات إيران في لبنان، دعما لحزب الله، وفي الأراضي الفلسطينية، دعما لأسوأ عناصر حماس، ودعما لوحدات الاغتيال والمليشيات العنفية في جنوب العراق، والسياسات التي، إننا نعتقد أنهم يستعملون غطاء الطاقة النووية المدنية للوصول إلى تكنولوجيا يمكن أن تؤدي إلى، سلاح نووي، هذا ناهيك عن السياسات التي يتبعونها تجاه شعبهم. وعليه هذا بلد مثير للإزعاج جدا، وليست لدينا علاقة معه. هذا بلد صعب جدا لمصالحنا.

وقالت موضحة: "اعتقد أننا أنشأنا، خصوصا بالنسبة إلى القضية النووية، تحالفا من الدول القلقة بشأن تكنولوجيا إيران النووية. واليوم، كان لي اجتماع هذا الصباح مع ما يسمى بمجموعة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن زائد ألمانيا أو ( 5 +1،) أو حسب تسمية أخرى، الاتحاد الأوروبي + 3، كما تريد أن تسميه. إنها الدول الخمس الدائمة العضوية، إضافة إلى المانيا. وقد توصلنا إلى اتفاق لنعيد التأكيد مجددا على استراتيجية المسارين، التي نتبعها بالنسبة إلى الملف النووي الإيراني، وهي أن نستمر في محاولة تنشيط المفاوضات. وهناك رزمة مناسبة، وسخية جدا من الحوافز موضوعة على الطاولة لإيران، إذا اختارت أن تأخذها."

غير أنها أردفت أن "مسار مجلس الأمن، إذا لم تقبل إيران بهذه الرزمة – ومن الواضح أن شرط البدء بتلك المفاوضات هو أن يوقفوا نشاطاتهم المتعلقة بالتخصيب وإعادة المعالجة. واتفقنا اليوم على أن نتابع خلال الإطار الزمني لشهر تشرين الثاني/نوفمبر هناك حدثان مهمان. هناك تقرير لمحمد البرادعي عن تعاونهم (تعاون إيران) في قضايا أساسية جدا لا تزال عالقة، ثم هناك أيضا – أننا اقترحنا أن يجري خافيير سولانا نقاشا مرة أخرى مع الإيرانيين. لكن إذا لم تكن هناك نتيجة إيجابية لهذين الأمرين، فنحن في سياق عملية وضع صياغة نهائية لنص يطرح على التصويت، إذا لم تكن هناك نتيجة إيجابية، من أجل قرار ثالث."

وخلصت في الحديث عن الموضوع الإيراني إلى القول: "وعليه، هكذا نحن نتابع الأمر ولكن كما تعلم، الرئيس بوش لم يرفع أي خيار عن الطاولة، لكننا ما زلنا نعتقد بأن المسار الدبلوماسي لا زال مسارا قويا وما زال ممكنا له أن يحل هذا إذا بقينا متشددين جدا على ذلك المسار." وأضافت: "وعلي أن أذكر أيضا أن الولايات المتحدة، طبعا، تتابع إجراءات أخرى، إجراءات وطنية، بما فيها اجراءات مالية ضد الإيرانيين. وقد فرضنا عقوبات على بعض مصارفهم، مما يجعل من الصعب عليهم أن يصلوا إلى النظام المالي الدولي. وعلى أساس مجازفة السمعة والاستثمار وحدهما، هناك عدد من المؤسسات المالية الدولية التي قررت ألا تتعامل مع الإيرانيين مثل بنك دويتش بنك، كريديت سويس، وعدد آخر. وهناك دول أخرى مثل ألمانيا خفضت اعتماداتها التصديرية، وفرنسا تفعل الشيء نفسه، ومن المحتمل أن جهود الاتحاد الأوروبي تسير في ذلك الاتجاه، وأعتقد أن ذلك يجب أن يظهر للإيرانيين بأن الخط السياسي الذي يتبعونه باهظ الكلفة.

وحول الموضوع نفسه قالت رايس "إننا مصممون على أن نفعل كل ما في وسعنا لمنع إيران من الحصول على تلك التكنولوجيات – واسمحوا لي أن أكون واضحة جدا. القضية هي أن تكون لديك المعرفة الهندسية كي تستطيع إيران أن تربط معا أجهزة الطرد المركزي مدة طويلة تكفي لتخصيب مواد إلى المستوى الذي تصبح فيه تلك المواد من النوع الذي يصلح استخدامه لإنتاج أسلحة نووية. ذلك هو حقا ما نتحدث عنه. إننا لا نتحدث عن نوع من البرنامج الناضج من النوع الذي لدى الكوريين الشماليين."

وردا على سؤال عن رأي الحكومة الأميركية في العلاقة بين الحكومة العراقية الحالية وإيران، قالت رايس إن "العراقيين هم جيران إيران، ولكن ليست هناك مودة مفقودة بين العراقيين والإيرانيين، أولا وثانيا، ليست هناك رغبة إطلاقا من جانب الحكومة العراقية في أن ينظر إليها على أنها عميلة لإيران بأي شكل من الأشكال، وخصوصا الأعضاء الشيعة في تلك الحكومة الذي يريدون أن ينظر إليهم على أنهم وطنيون عراقيون وقد بذلوا جهدا خاصا لكي يجعلوا من الواضح أنهم يتوقعون ويريدون أن تكون لهم علاقات صحيحة مع جيرانهم، علاقات صداقة حقا مع جيرانهم، ولكن عندما يتعلق الأمر بتدخل أي من جيرانهم في شؤونهم الداخلية، فهناك يرسمون الخط الفاصل."

وقالت: "أنا أصدق المالكي عندما يقول إنه أثار تلك النقطة عندما كان في طهران. وأعلم أننا عندما كنا في مؤتمر الجوار جرى التأكيد على تلك النقاط بقوة. وعلى المرء أن يتذكر بأن ما يحاول العراق التأكيد عليه، الشيعة والسنة، هو هويته العربية عند هذا الحد، وهو السبب في أن الجامعة العربية مهمة بالعراق، والسبب في أن قرار المملكة السعودية إعادة افتتاح بعثة دبلوماسية في العراق مهم بالنسبة إليهم. وفي غالب الأحيان، إذا كان هناك أي إيحاء بأن هناك نفوذا غير مناسب من جانب جيرانهم، خصوصا جيرانهم الإيرانيين، فإنك تحصل على رد موحد من الحكومة هو أنهم لا يريدون أن ينظر إليهم في تلك ا لصورة."

وعن التقارير الأخيرة بشأن عمل شركة "بلاكووتر" الأميركية الأمنية الخاصة في العراق قالت رايس، إنها لا تريد التعليق على أية روايات محددة منتشرة بشأن عمل شركة بلاكووتر فيما يتم التحقيق في عملها من قبل وزارة الخارجية والحكومة العراقية. ولكنها قالت إنه "عندما ينتهي (ذلك التحقيق) سننظر في نتيجته ونرى أين نحن. غير أن ما فعلته لأنني قلقة من الصورة الشاملة لأمن العقود، كيف نستعمله – من الواضح أن علينا أن نكون قادرين على حماية عناصرنا، ويجب أن يكون عناصرنا قادرين على التنقل ويجب أن يكونوا قادرين على التنقل في ظروف أمنية معقدة جدا. وهذه العناصر وفرت لنا الحماية وقد فقدت حتى عددا من أفرادها بينما كانت تحمينا."

لكنها قالت إنها "قلقة بشأن الصورة الشاملة، وجون نيغروبونتي يطلعني على التطورات في الوزارة، خصوصا منذ أن كنت هنا، لكنني عدت إلى واشنطن أمس – ولم أعد أتذكر الأيام – وقد عقدت اجتماعا مع جميع الأطراف. وسنوفد فريقا لكي ينظر إلى كامل العملية. وقد قلت إنني أريد نظرة كاملة وشاملة، وأن نجري فحصا دقيقا.، فأنا أريد أن أعرف ما يمكن أن تكون هناك من مخاوف."

وردا على سؤال حول تطور عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية قالت رايس، إنها "الآن متفائلة بتحفظ بشأن تحقيق أمرين. أعتقد أن المسار الثنائي، أي المناقشات بين أولمرت وعباس أخذت تسير في تسارع معين وتظهر شيئا من النضوج. وكما تعلم، إنني ما كنت لأن أراهن على شيء مثل هذا في شهر شباط/فبراير عندما كان لدينا ذلك المسار الثلاثي Ãلصعب عندما بالكاد كانوا مستعدين لأن يتحدثوا مع بعضهم البعض دع عنك التحدث عن أي شيء مهم، بحيث نكون حيث نحن الآن. وعليه فإن ذلك المسار قد نضج، كما أعتقد، بصورة أسرع مما تصورنا."

وعن أهمية الاجتماع الدولي الذي ستستضيفه الولايات المتحدة لدفع عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية قدما، قالت رايس: "لقد جعلهم احتمال عقد اجتماع دولي يركزون أيضا على الرغبة في أن يستطيعوا أن يحفظوا شيئا من التفاهمات التي قد يتوصلون اليها بين أنفسهم ولديهم الآن مجموعات تفاوض، وعليه فهم سيحاولون أن يفعلوا ذلك. وعليه هذا جزء من المسألة."

وأضافت: "الجزء الثاني هو أن الدول العربية – وقد عقدنا اجتماعات جيدة جدا خلال هذه الفترة من الوقت. وأعتقد أنكم ربما رأيتم الأمير سعود يقول إنه متشجع، وهي خطوة إلى الأمام. إن الدول العربية تريد لهذا أن ينجح لأنني أتصور بأنهم يعتقدون أن المسار الثنائي، إذا حظي بدعم وكان لديهم فهم يريدون أن يعرضوه، فسيكون معينا جدا لعباس إذا حصل على دعم عربي."

وقالت: "لا يستطيع أي زعيم فلسطيني أن يتخذ بعض القرارات التي سيكون على زعيم فلسطيني أن يتخذها لكي يحصل على دولة بدون تأييد عربي. وعليه، هذه المرة جعلنا بعناية العرب يتحركون قدما كجزء من العملية. وعليه أعتقد أنها تسير إلى الأمام. هناك شيء من الزخم بالنسبة إليها. وقد ساعدت بعثة توني بلير أيضا الناس على أن يركزوا على مؤسسات الدولة، بناء القدرة على الحكم. إنك سوف لا تبني، وسوف لا تقرر أن تكون لديك دولة فلسطينية ولا تكون لديك القدرة أن تحكمها من ناحية أخرى."

وختمت قائلة: "وعليه بعد أن تحقق ذلك، فاعتقد أن الشيء الذي نحن بحاجة لأن نعمل أكثر بشأنه هو نوع الحياة اليومية للفلسطينيين، وهو أمر صعب للغاية بسبب القضايا الأمنية. لكن، نعم إنها تسير معا على تلك المسارات الثلاثة، وتندفع معا بصورة جيدة."

وقالت رايس ردا على سؤال آخر عن نفس الموضوع، إن النقطة الأولى هي "أننا واصلنا التحدث عن الطبيعة التكاملية لغزة مع الأراضي ا لفلسطينية. بعبارة أخرى، لا يوجد كيانان فلسطينيان – هناك الضفة الغربية وغزة وستكون هناك أيضا الدولة الفلسطينية. وعباس وفياض هما في الواقع السلطتان المتمتعان بالمسؤولية. والآن هذا ليس أول ظرف حيث لا يكون لسلطة شرعية سيطرة كاملة على أراضيها. أليس كذلك؟ وعليه، هذا الأمر يحدث طيلة الوقت في السياسات الدولية. إن حماس أطاحت بالمؤسسات الأمنية الشرعية وتولت السيطرة على المنطقة التي لم تكن لها سلطة الاستيلاء عليها. وعليه فالإطار هو أن هذا كيان واحد، غزة والضفة الغربية، سيكون في النهاية دولة فلسطينية."

وأردفت: "أعتقد أن الاستراتيجية السائرة إلى الأمام هي أنك سترى ما هو الزخم الذي نستطيع أن نولده في إنشاء الدولة، وأي زخم يمكن توليده في تحسين حياة الفلسطينيين، وأي زخم يمكن توليده في بناء المؤسسات الاقتصادية والسياسية. وسيريد الشعب الفلسطيني بوجه عام، تحديد خيار بشأن قبوله لذلك البرنامج."

وبالنسبة إلى ما ستفعله حركة حماس وما سيكون عليه وضعها في هذه العملية، قالت رايس: "إنه سيكون، عند حد ما، خيارا على حماس أن تتخذه، هل هي مستعدة لأن تكون خارج ذلك الإجماع أم لا؛ هل هي مستعدة لأن تكون خارج الإجماع العربي أم لا؟ إننا سنرى ماذا سيفعلون، لكنني أعتقد بأن قضية اليوم هي توفير أقصى زخم ممكن كنظرة بديلة إلى ما تفعله حماس في غزة وما تفعله حماس في غزة بشع وربما غير منسجم مع رغبات معظم الفلسطينيين من حيث نوع الحياة التي يريدون أن يحيوها."
****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى