نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

المسلمون الأميركيون يحتفلون بشهر رمضان المبارك في ظل بيئة تح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المسلمون الأميركيون يحتفلون بشهر رمضان المبارك في ظل بيئة تح

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة سبتمبر 28, 2007 11:22 pm

المسلمون الأميركيون يحتفلون بشهر رمضان المبارك في ظل بيئة تحظى بدعم المجتمع
(الزملاء والجيران يسهلون للمسلمين أداء هذه الفريضة الدينية)


من لورين مونسين، المحررة في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 27 سبتمبر/أيلول، 2007- قالت سيما ماتن وويليام لورانس، المسؤولان في وزارة الخارجية الأميركية، إن المسلمين في الولايات المتحدة يصومون عادة شهر رمضان المبارك ويؤدون فرائضهم الدينية الأخرى بتشجيع ودعم من أصدقائهم وزملائهم وجيرانهم من غير المسلمين.

وأوضحت ماتن في حوار إلكتروني أجرته يوم 26 الشهر الجاري قائلة: "إنني أجد أن الزملاء والأصدقاء من غير المسلمين يدعموننا دعما كبيرا خلال هذا الشهر المبارك. وتابعت تقول إنها تتذكر بأنها عندما كانت في الجامعة عبر لها العديد من زملائها من غير المسلمين عن تضامنهم معها وذلك بالمشاركة في الصيام خلال النهار. وفي العمل يتجنب زملائي وزميلاتي تناول الطعام أو الشراب أمامي (...) إنني عاجزة عن التعبير عما أشعر به نحوهم من الإعجاب والتقدير لمراعاتهم واحترامهم لمشاعري".

وقد تكاتفت سيما ماتن التي ولدت بالولايات المتحدة لأبوين من أصل باكستاني مع لورانس – الذي اعتنق الإسلام - للمشاركة في استضافة حوار إلكتروني والإجابة على أسئلة المشاركين حول حياة المسلمين في الولايات المتحدة.

وقالت ماتن "إن السلمين حديثي العهد في الولايات المتحدة عادة ما يتكيفون بشكل جيد جدا لأن المهاجرين من بلدان مختلفة الذين وطئوا هذه الأرض تمكنوا من الانصهار في المجتمع في غضون جيل واحد. وهذا بالطبع يحتم على المهاجرين الخروج من محيطهم الذي يرتاحون إليه ويشعرون فيه بالاطمئنان والانخراط في المجتمع المحلي والمنطقة التي يقيمون فيها. وأعتقد أن أحد أهم عناصر الاندماج في المجتمع الأميركي هو أن تشعر بأنك أميركي ولا تحسب نفسك أنك منفصل عن عامة المجتمع".

ووصفت سيما ماتن الأميركيين بأنهم "من أكرم الشعوب وأطيبها".

وعندما سئلت عما إذا كانت الولايات المتحدة تمنع النساء من ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، أجابت ماتن بأن الدستور الأميركي يكفل للناس حقوقهم في ارتداء جميع الرموز الدينية، بما فيها الحجاب. وقالت إنني لم أواجه أية مشكلة قط بسبب ارتدائي الحجاب في الولايات المتحدة". وأضافت أنها توجد في بعض المجتمعات الغربية مفاهيم خاطئة حول الحجاب ولكنني أعتقد أنها ستتغير". وتابعت تقول إنني أعتقد أن من المهم للناس أن تعرف أن ارتداء الحجاب بالنسبة للكثيرات منا في أميركا يعد خيارا شخصيا: وهو شيء لم يتم فرضه علينا من قبل آبائنا أو أزواجنا. (راجع المقال المتصل بالموضوع ( http://usinfo.state.gov/xarchives/display.html?p=washfile-arabic&y=2007&m=August&x=20070807160752aaywalhsib-le0.1442682 )).

وتعتبر مآدب الإفطار التي تقام كل مساء، في أغلب الأحيان، مناسبة اجتماعية مشتركة في المساجد في عموم الولايات المتحدة للمسلمين وغير المسلمين حيث ترحب المساجد المنتشرة في أنحاء الولايات المتحدة بمشاركة الجمهور. وتقول ماتن "إن الدعوة لتناول وجبة الإفطار لا تنحصر على المسلمين فحسب، إذ إن أصدقاء لي من غير المسلمين دعوني لتناول وجبة الإفطار لديهم. وقد دعاني مؤخرا واحد من أعز أصدقائي لتناول وجبة الإفطار في منزله وقالت إنه وزوجته - وكلاهما غير مسلم – ذهبا إلى أحد أنهما اشتريا اللحم الحلال خصيصا لهذه المناسبة. لقد تأثرت جدا بهذه البادرة الطيبة".

وأشارت إلى أن العديد من المساجد الأميركية تقيم فعاليات دينية مشتركة بين الأديان خلال شهر رمضان، وأيضا في أوقات أخرى من السنة، لتعزيز السلام والتفاهم، مضيفة "أن هذه تمثل دائما مناسبات طيبة ولطيفة جدا للجميع".

وأفاد لورانس أن الأميركيين قد اصبحوا أكثر معرفة بالإسلام خلال السنوات الأخيرة المنصرمة، وذلك تمشيا مع النمو السريع للسكان المسلمين الأميركيين. وقال "لقد اعتنقت الإسلام في عام 1994. فعندما كنت صغيرا لم يعرف سوى القليل من الناس ما هو رمضان. أما الآن فلم يبق أميركي تقريبا إلا وقد سمع بشهر رمضان. وجميع الأميركيين يعرفون أنه يوجد لدينا الملايين من المسلمين في أميركا، حيث ارتفعت كمية المعلومات حول الإسلام في أميركا بصورة كبيرة".

وقال إن البيت الأبيض يستضيف حفل إفطار بمناسبة شهر رمضان المبارك، وكذلك وزارة الخارجية الأميركية.

وفي رده على سؤال حول بناء الثقة بين العالم الإسلامي والغرب، أجاب لورانس بأن العالمين ليسا منفصلين كلية. وقال "أود الإشارة إلى أن العالم الإسلامي يضم عناصر من الغرب، وأن العالم الغربي يضم أعدادا كبيرة من المسلمين، ولذا فإن الانصهار هو جزء من العملية. وبناء الثقة يبدأ بكون الطرح جديرا بالثقة، كما يبدأ بالاحترام المتبادل والإصغاء إلى بعضهما البعض والتسامح تجاه وجهات النظر المختلفة. وشهر رمضان المبارك هو وقت ممتاز من السنة لمزيد من الإصغاء والتفكر وبناء الثقة".

وحول موضوع السبب في أن المسلمين الأميركيين مندمجون تماما في المجتمع ككل، اتفقت ماتن ولورانس على هناك عدة عوامل تلعب دورا في ذلك. وذكر لورانس أن المسلمين الأميركيين هم عادة من المهنيين (المتعلمين تعليما عاليا)، ويكسبون دخلا مرتفعا ويصوتون في الانتخابات بمعدلات أكبر من الأميركيين العاديين. وأوضح أن هذه الدرجة من التطور تسهل عليهم الانصهار في المجتمع إلى حد كبير.

وأضافت ماتن أنه، بالإضافة إلى ذلك، فإن التعددية العرقية والدينية الموجودة داخل الأمة الأميركية تعزز الاندماج الاجتماعي، والقوانين الأميركية التي تحرم التمييز تؤكد ذلك المفهوم. فالمسلمون يذهبون إلى العمل، خلال رمضان، ويحضرون المدارس ويحافظون على برامجهم المعتادة، في الوقت الذي يتمسكون فيه بالعادات الإسلامية. وتخلص ماتن إلى القول "إنني أعتقد بأن أميركا تعتبر فريدة في هذا الشأن: إذ إن بإمكان الشخص الانصهار في المجتمع عامة دون التخلي عن عاداته وقيمه".


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى