نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

بيان حقائق: موجز للمبادئ الموجهة لتحديد عدد القوات في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيان حقائق: موجز للمبادئ الموجهة لتحديد عدد القوات في العراق

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت سبتمبر 15, 2007 9:33 pm

بيان حقائق: موجز للمبادئ الموجهة لتحديد عدد القوات في العراق
(البيت الأبيض يوضح معالم استراتيجية الرئيس للمحافظة على المكاسب الأمنية)


واشنطن، 14 أيلول/سبتمبر، 2007- أصدر البيت الأبيض بيان حقائق يحدد الخطوط العريضة للاستراتيجية الجديدة التي رسمها الرئيس بوش للمحافظة على المكاسب الأمنية في العراق.

في ما يلي نص البيان:

البيت الأبيض

مكتب الناطق الرسمي

13 أيلول/سبتمبر، 2007

"العودة وفقاً للنجاح" هي المبدأ الموجه في تحديد عدد القوات في العراق

الرئيس بوش يعلن قبوله التوصيات الخاصة بالمحافظة على المكاسب الأمنية بعدد أقل من القوات الأميركية

أعلن الرئيس بوش مساء 13 أيلول/سبتمبر قبوله لتوصيات الجنرال ديفيد بترايوس بتقليص الوجود الأميركي في العراق وبدء الانتقال في كانون الأول/ديسمبر إلى المرحلة التالية من استراتيجيتنا. وكان الرئيس قد قام، قبل التوصل إلى هذا القرار، بالتشاور مع رؤساء هيئات الأركان والأعضاء الآخرين في فريق الأمن القومي والمسؤولين العراقيين وزعماء الحزبين في الكونغرس. والمبدأ الموجه لقراراته المتعلقة بعدد القوات في العراق هو "العودة وفقاً للنجاح"- كلما ازداد نجاحنا كلما ازداد عدد القوات الأميركية التي يمكنها العودة إلى الوطن.

*- إن سبيل التقدم الذي عرضه الرئيس يتيح للناس الذين كانوا على طرفي نقيض في النقاش الصعب حول العراق أن يلتقوا في آرائهم. إن الأميركيين يريدون لبلدنا أن يكون آمناً ولقواتنا أن تبدأ العودة إلى الوطن من العراق. ولكن أولئك الذين يعتقدون منا أن النجاح في العراق أساسي لأمننا، وأولئك الذين يعتقدون أنه ينبغي علينا أن نعيد القوات إلى الوطن، كانوا على خلاف. أما الآن، ونتيجة لمقدار النجاح الذي نشاهده حالياً في العراق، فيمكننا أن نبدأ مشاهدة قواتنا تعود إلى الوطن.

*- أوصى الجنرال بترايوس بأن نبدأ، في شهر كانون الأول/ديسمبر، بالانتقال إلى المرحلة التالية من استراتيجيتنا في العراق. فمع إلحاق الهزيمة بالإرهابيين ومد المجتمع المدني جذوره وتولي العراقيين مزيداً من السلطة على أمنهم، ستتطور مهمتنا في العراق. وبمرور الوقت، ستتحول قواتنا عن قيادة العمليات إلى العمل كشريك مع القوات العراقية، وفي نهاية الأمر، إلى دعم تلك القوات. ولدى حدوث هذا التحول في مهمتنا، ستركز قواتنا على مجموعة محدودة أكثر من المهمات، بينها عمليات مكافحة الإرهاب، وتدريب وتجهيز ودعم القوات العراقية.

*- أصدر الرئيس تعليماته إلى الجنرال بترايوس والسفير كروكر بتحديث "خطة الحملة المشتركة للعراق" التي يديرانها، كي نتمكن من تعديل مواردنا العسكرية والمدنية وفقاً لذلك. وأصدر الرئيس بوش تعليماته لهما برفع تقرير إلى الكونغرس في آذار/مارس. وسوف يقدمان آنذاك تقويماً جديداً للوضع في العراق ولمستويات القوات والموارد التي نحتاجها لتحقيق أهدافنا في مجال الأمن القومي.

إن واجبات بلدنا الأخلاقية والاستراتيجية في العراق واحدة: يتعين علينا مساعدة العراق على هزيمة أولئك الذين يهددون مستقبله- ويهددون مستقبلنا أيضا.

إن نجاح عراق حر حاسم الأهمية لأمن الولايات المتحدة، وإن نحن انسحبنا قبل الأوان سيشعر المتطرفون مستخدمو العنف بالتشجع، وسنخلف عالماً أكثر خطورة بكثير لأولادنا. وربما أصبح من الممكن للقاعدة أن تكسب مجندين جدداً وملاذات آمنة. وسوف تستفيد إيران، (في حال انسحابنا قبل الأوان) من الفوضى وتتشجع في جهودها الرامية إلى اكتساب أسلحة نووية والسيطرة على المنطقة. وربما أصبح من الممكن للمتطرفين السيطرة على جزء أساسي من إمدادات الطاقة العالمية. وقد يواجه العراق، الحليف الذي وضع ثقته في الولايات المتحدة، كابوساً إنسانياً، وسيتم عكس تقدم الحركات الديمقراطية في جميع أنحاء المنطقة عن طريق استخدام العنف.

*- سيكون تحقيق رؤيا عراق حر شريك في الحرب ضد الإرهاب صعباً- ولكنه ممكن التحقيق. إن قادتنا العسكريين يعتقدون أن بإمكاننا النجاح. إن دبلوماسيينا يعتقدون أن بإمكاننا النجاح. ويتعين علينا النجاح، من أجل سلامة أجيال المستقبل من الأميركيين.

*- يجب أن يلتف الكونغرس حول سياسة تتسم بالقوة في الشرق الأوسط. إن الرئيس يشكر أعضاء الكونغرس لتوفيرهم التمويل والموارد بالغي الأهمية لقواتنا العسكرية، ويطلب منهم الانضمام إليه في دعم التوصية التي قدمها الجنرال بترايوس، وأعداد القوات التي طلبها الجنرال بترايوس.

إن المبدأ الهادي الذي استرشد به الرئيس بوش في قراره هو "العودة وفقاً للنجاح"

إن نجاحنا في تحقيق أهداف الطفرة تتيح لنا بدء إحضار بعض قواتنا إلى الوطن. والفرضية المنطقية التي تقوم استراتيجيتنا عليها هي أن تحقيق أمن الشعب العراقي هو أساس كل تقدم آخر. وقد أدلى الجنرال بترايوس والسفير ريان كروكر بشهادتيهما أمام الكونغرس هذا الأسبوع، وأوضحا أن التحدي الذي نواجهه في العراق هائل. ولكنهما خلصا إلى أن الأوضاع في العراق آخذة في التحسن، وإلى أننا بدأنا بأخذ زمام المبادرة من العدو، وإلى أن الطفرة تؤدي وظيفتها.

*- إن محافظة الأنبار مثال جيد على أن استراتيجيتنا تحقق المطلوب. فقد خلص تقرير استخباراتي في العام الماضي إلى أنه تمت خسارة الأنبار للقاعدة. وقد استشهد البعض بهذا التقرير بوصفه دليلاً على أنه يتعين علينا اختصار خسائرنا والانسحاب من العراق. وبدلاً من ذلك، واصلنا الضغط على الإرهابيين. وضاق السكان المحليون ذرعاً بالمقاساة في ظل حكم القاعدة الشبيه بحكم طالبان فطلبوا المساعدة. وهكذا أرسل الرئيس 4 آلاف عنصر إضافي من مشاة البحرية إلى الأنبار كجزء من الطفرة.

*- أما الآن، فقد أخذت مدينة اعتبرتها القاعدة في يوم من الأيام معقلاً لها تعود إلى الحياة الطبيعية. وأصبح أهالي الأنبار الذين كانوا يخشون قطع رؤوسهم إن هم تحدثوا إلى جندي أميركي أو عراقي يتقدمون لإخبارنا عن أمكنة اختباء الإرهابيين. وأخذ الشباب السنة الذين كانوا منضمين في وقت ما إلى التمرد يلتحقون الآن بالجيش والشرطة. كما أنه يتم، بمساعدة فرقنا الخاصة بإعادة إعمار المحافظات، خلق أعمال جديدة وقد بدأ الحكومات المحلية تجتمع مجددا.

*- إن نوعية الحياة بالنسبة لمعظم العراقيين أقل بكثير من المستوى الذي ينبغي أن تكون عليه، ولكن الجنرال بترايوس والجنرال كروكر يقولان إنه بدأت محاكاة النجاح في الأنبار في أنحاء أخرى من البلد. وهذه المكاسب تحية تنويه بقواتنا المسلحة وبشجاعة قوات الأمن العراقية وبحكومة عراقية قررت مجابهة المتطرفين.

بغداد: قبل عام، كان معظم بغداد محاصرا. أما اليوم، فقد أصبحت قوات التحالف والقوات العراقية التي تعيش بين السكان الذين تحميهم تقوم بدوريات حراسة في معظم أحياء بغداد. وقد أخذ الكثير من المدارس والأسواق بفتح أبوابه مجدداً، وبدأ المواطنون يقدمون إخباريات أساسية، وتقلصت عمليات القتل الطائفي، وبدأت الحياة العادية بالعودة إلى سابق عهدها.

محافظة ديالى: قبل عام، كان جزء كبير من محافظة ديالى ملاذاً آمناً للقاعدة وغيرها من الجماعات المتطرفة، وكانت عاصمتها بعقوبة قد بدأت تبرز كمعقل للقاعدة. أما اليوم، فقد تم تطهير بعقوبة، وأصبحت محافظة ديالى موقع ثورة شعبية متنامية ضد المتطرفين، وأصبحت بعض العشائر المحلية تعمل إلى جانب قوات التحالف والقوات العراقية في طرد العدو واستعادة مجتمعاتها.

المتطرفون والمقاتلون الشيعة: قبل عام، كان المتطرفون الشيعة والمقاتلون الشيعة الذين تدعمهم إيران يزدادون قوة ويستهدفون السنة لاغتيالهم. أما اليوم، فيتم تفكيك هذه الجماعات، ويتم إما قتل أو إلقاء القبض على الكثير من قادتهم.

*- إن سبيل التقدم يتوقف في نهاية المطاف على قدرة العراقيين على المحافظة على المكاسب الأمنية. وقد خلص الجنرال بترايوس كما خلصت لجنة رئسها الجنرال المتقاعد جيم جونز، إلى أن الجيش العراقي بدأ يزداد قدرة، رغم أن هناك الكثير جداً من العمل الذي ينبغي إنجازه لتحسين الشرطة القومية. وتتلقى القوات العراقية الآن تعاوناً أكبر من السكان المحليين، ويحسن هذا الأمر قدرتها على المحافظة على المناطق التي تم تطهيرها.

يتعين الآن على الحكومة العراقية، لتحقيق المصالحة، أن تتحلى بنفس التصميم الذي أظهرته في مجابهتها للمتطرفين.

إن الحكومة العراقية لم تنجز بعد الأهداف المرحلية التشريعية التي وضعتها لنفسها- وقد أوضح الرئيس بوش أنه يتعين عليها القيام بذلك- ولكن الزعماء العراقيين القوميين يحققون تقدماً على الصعيد السياسي. فعلى سبيل المثال، وضعوا ميزانية، ويسمحون حالياً للبعثيين السابقين إما بالالتحاق بالجيش العراقي مجدداً أو بتلقي مرتبات تقاعد حكومية. وعلاوة على ذلك، هناك مصالحة محلية آخذة في الحدوث، والعنصر الأساسي الآن هو الربط بين هذا التقدم في المحافظات وتقدم في بغداد. ومع تغير الوضع السياسي على الصعيد المحلي، سيتغير الوضع السياسي على الصعيد القومي.
****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى