نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

مؤسسة مالية عالمية تساهم في توفير الطاقة النظيفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مؤسسة مالية عالمية تساهم في توفير الطاقة النظيفة

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة سبتمبر 14, 2007 11:46 pm

مؤسسة مالية عالمية تساهم في توفير الطاقة النظيفة
(مؤسسة سيتي تستثمر 50 بليون دولار لتخفيض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري)


من هوارد سينكوتا، المحرر الخاص في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 13 أيلول/سبتمبر، 2007- كيف يمكن لمؤسسة للخدمات المالية – حتى وإن كانت أكبر مؤسسة مالية في العالم – أن تواجه التحدي المتمثل في تغيرات المناخ وانبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بأسلوب شامل حينما لا تكون تلك المؤسسة مسؤولة عن إدارة أو تشغيل أي شركة صناعية أو أي شركة للنقل والمواصلات؟

بالنسبة لمؤسسة سيتي المالية ( كانت تعرف سابقا باسم سيتي غروب) وتضم حسابات مالية لـ200 مليون عميل وتمارس أنشطة تجارية في ما يقرب من 100 دولة، فإن الإجابة على التساؤل السابق كانت ببرنامج طموح وصعب لتوجيه 50 بليون دولار خلال العقد القادم نحو ما يسمى بالاستثمارات "الخضراء" أو الصديقة للبيئة، ومشروعات الطاقة البديلة والأساليب التكنولوجية الحديثة.

وطبقا لما قاله الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيتي فإن هذا البرنامج ليس مجرد أمنيات، وإنما هو خطة واقعية قابلة للتحقيق بحيث تلبي حاجة أساسية وضرورية للعالم – وتستجيب لفرصة استثمار سانحة."

وتعتبر المبادرات والبرامج المماثلة لبرنامج مؤسسة سيتي المالية من المكونات المهمة في علاقة الشراكة بين الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات التطوعية والمجتمعات المحلية من أجل تخفيض انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري. وسيكون هذا التحدي الموضوع الذي يركز عليه مؤتمر أطلق عليه اسم لقاء الاقتصاديات الرئيسية حول أمن الطاقة وتغيرات المناخ. ويستضيف المؤتمر الرئيس بوش في العاصمة واشنطن يومي 27 و 28 أيلول/سبتمبر. (أنظر بيان الحقائق ( http://www.state.gov/g/oes/rls/fs/2007/90067.htm ) المتعلق بالموضوع، باللغة الإنجليزية).

وتسعى مؤسسة سيتي المالية إلى تخفيض انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة الحرارة على الأرض من خلال مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات التي تحرص على الحفاظ على البيئة ويطلق عليها اسم الاستراتيجيات الخضراء. وتلك الاستراتيجيات تسخر القوى القائمة على أساس السوق واستثمارات العملاء التي يمكن أن تدر ربحا وفي الوقت نفسه تساهم في حل ما يمكن أن يكون أهم الموضوعات المتعلقة بالبيئة بالنسبة للجيل الحالي.

من ناحية أخرى قالت إيلين كلاوسين رئيس مركز بيو المستقل المهتم بتغيرات المناخ في العالم "إن مؤسسة سيتي تدرك مدى عظم التحول الذي سيحدث في الاقتصاد بسبب تغير المناخ ، وهم يبتدعون الفرص لأسواق رأس المال لكي تتمكن من مواجهة تحديات المناخ."

* تقليل الآثار التي تخلفها أنشطة مؤسسة سيتي على البيئة

إن برنامج مؤسسة سيتي الذي يستغرق 10 سنوات متعدد الوجوه مثله مثل المؤسسة نفسها. فسيخصص مبلغ 10 بلايين دولار من أجل إزالة الآثار التي خلفتها المؤسسة نفسها على البيئة والمناخ، وبصفة رئيسية من خلال اتخاذ إجراءات لتخفيض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري من العقارات الكثيرة التي تمتلكها بنسبة حوالي 10% عن المعدلات السائدة في العام 2005 بحلول العام 2011. وهذه الإجراءات تشمل 14500 مكتب ومرفق تابع للمؤسسة في جميع أرجاء العالم.

ففي مدينة فرانكفورت الألمانية على سبيل المثال، تقوم مؤسسة سيتي ببناء مركز لتخزين المعلومات سيكون الأول من نوعه من حيث الكفاءة والفعالية في استخدام الطاقة والموارد. وتقول سو هارنت المسؤولة بمؤسسة سيتي "إن المركز الجديد سيكون أكبر مركز لنا خارج الولايات المتحدة، لكن ذلك الحجم لن يظهر في تكلفة استهلاكه للكهرباء."

من المقرر افتتاح مركز فرانكفورت في شهر آذار/مارس 2008. وإذا قورن استهلاك المركز من الكهرباء باستهلاك أي مبنى مساو له في الحجم فإننا نجد أن استهلاك المركز الجديد يقل بنسبة 25%، وهذه النسبة تساوي استهلاك 3 آلاف منزل في السنة، وهو ما سيخفض انبعاث 11 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون، ويوفر 40 مليون لتر من المياه سنويا.

* الاستثمار في الطاقة

تعتزم مؤسسة سيتي خلال العقد القادم أن تستثمر 30 بليون دولار في مجالات مصادر الطاقة البديلة والنظيفة من خلال شركات أو هيئات فرعية لها مثل شركة استثمارات التنمية المستدامة وشركة سيتي للاستثمارات البديلة. وهذه البرامج تتنوع بين مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية والطاقة المستخرجة من حرارة طبقات الأرض، إلى الأساليب التكنولوجية الحديثة مثل استخدام محركات الاحتراق ذات الكفاءة العالية وخلايا وقود الهيدروجين. (أنظر المقال المتعلق بالموضوع ( http://usinfo.state.gov/journals/ites/0706/ijea/eckhart.htm )).

ومن بين تلك الشركات شركة سوزيون وهي شركة لتصنيع توربينات الهواء بالهند. ومثال آخر في منطقة لوريتا باي وهي موقع لخمسة آلاف منزل في مدينة باها بالمكسيك، كا أنها أحد أكبر مواقع القري السياحية والمنتجعات في أميركا الشمالية.

وتعاونت شركة سيتي للقروض العقارية مع شركة شارب اليابانية للصناعات الإلكترونية وهي أكبر شركة لصناعة خلايا الطاقة الشمسية، لتقديم قروض وتسهيلات ائتمانية لملاك المنازل لتركيب أجهزة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية. كما عرضت مؤسسة سيتي في الآونة الأخيرة تقديم قروض عقارية ميسرة للمنازل التي تتبع أساليب ترشيد استهلاك الطاقة، وتيسيرات لتمويل شراء السيارات التي تستخدم الطاقة النظيفة. (أنظر المقال المتعلق بالموضوع ( http://usinfo.state.gov/journals/ites/0706/ijea/homebuilders.htm )).

* تمويل الكربون

إن نجاح أي جهد لتخفيض انبعاث ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات المسببة للاحتباس الحراري يجب أن يعتمد جزئيا على السماح لقوى السوق بتقديم حوافز من أجل التوصل إلى تحقيق الأهداف القومية والدولية الخاصة بالمناخ.

ومن بين تلك الآليات التي تنشط مؤسسة سيتي في اتباعها هي تلك الخاصة بالأسواق العالمية للكربون أو ما يعرف باسم التبادل التجاري للغازات المنبعثة. والفكرة الأساسية تتلخص ببساطة في وضع حد أقصى لانبعاث بعض الغازات، ثم السماح للشركات وغيرها من الجهات التي تنبعث منها الغازات ببيع وشراء وحدات من الغازات المنبعثة فيما بينها، وفي الوقت نفسه المحافظة على الحد الأقصى الكلي لانبعاثها أو تخفيضه بالتدريج.

وأسواق الغازات المنبعثة هذه تحقق نجاحا بالفعل في الوقت الراهن بالولايات المتحدة في تخفيض المواد الحمضية الملوثة لمياه الأمطار مثل أكسيد النتروجين وثاني أكسيد الكبريت. كما يجري حاليا استخدام أسلوب التبادل التجاري للغازات المنبعثة من أجل تخفيض انبعاث غاز الميثان القوي وهو من الغازات المسببة للاحتباس الحراري. (أنظر المقال المتعلق بالموضوع ( http://usinfo.state.gov/xarchives/display.html?p=washfile-arabic&y=2007&m=August&x=20070824113652bsibhew0.4540674 )).

ومؤسسة سيتي لها مكتب خاص بالتبادل التجاري للغازات المنبعثة في لندن، واستكمل المكتب مؤخرا اتفاقا بين شركة الخطوط الجوية البريطانية إيزي جيت وشركة منتجة للطاقة من مساقط المياه في دولة الإكوادور، يسمح الاتفاق لركاب إيزي جيت بتعويضهم عن الغازات المنبعثة من رحل╩هم.

بدأت أسواق الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في البزوغ والنمو ، بصورة ملحوظة في أوروبا، حسبما تقول مؤسسة سيتي، التي تتوقع أن سوقا مماثلة ستظهر قريبا في ولاية كاليفورنيا ( سادس أكبر اقتصاد في العالم).

ونتيجة لذلك حسبما تقول مؤسسة سيتي فإن سوق الكربون في العالم نمت بصورة ملحوظة – من 337 مليون دولار في العام 2004 إلى 12 بليون دولار في العام 2005، وما يقرب من 30 بليون دولار في أوائل العام الحالي، 2007.

بعبارة أخرى فإن مؤسسة سيتي تعتقد أن استمرار نمو سوق الكربون ستكون له فائدة مزدوجة فهو سيوفر أرباحا للمستثمرين كما سيؤدي إلى تخفيض كبير في الغازات المسببة للاحتباس الحراري وهو ما يستفيد منه العالم كله.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى