نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

تقنية جديدة تتيح لشركة ألمنيوم "ألكوا" خفض غازات ا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تقنية جديدة تتيح لشركة ألمنيوم "ألكوا" خفض غازات ا

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة سبتمبر 14, 2007 11:44 pm

تقنية جديدة تتيح لشركة ألمنيوم "ألكوا" خفض غازات الاحتباس الحراري
(شركة الألمنيوم العملاقة نجحت في خفض الغازات بمعدل 25 في المئة خلال فترة 3 أعوام)


من إدموند شير، مراسل موقع يو إس إنفو
واشنطن، 13 أيلول/سبتمبر، 2007- تقود شركة ألكوا، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال معالجة وتصنيع معدن الألمنيوم، جهود القطاع الخاص لخفض انبعاثات الغازات المسبّبة الإحتباس الحراري في الكون واستخدام مصادر طاقة قابلة للتجديد. والشركة التي تشرف على عمليات في 44 بلدا حول العالم، تعتمد سياسات وابتكارات لها أثر عالمي.

وقد وصف المنتدى الإقتصادي العالمي بدافوس، سويسرا، ألكوا بإحدى أهم الشركات في مجال الاستخدام المستديم للموارد الطبيعية. وهذه الشركة هي عضو مؤسس لما يعرف بـ"شراكة العمل في سبيل المناخ" الأميركية التي تضم طائفة من مؤسسات الأعمال وجماعات الحفاظ على البيئة التي تمارس ضغوطا على الحكومة الأميركية لاستصدار تشريعات تعمل على الحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة المسبّبة للإحتباس الحراري.

وفي العام 2000 حدّدت الشركة أهدافها لخفض أثر نشاطاتها على البيئة الكونية من خلال الإبداع والتقنيات الجديدة. ومن هذه الأهداف تخفيضات كبيرة في انبعاثات الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري وإفراغ فضلات منتجاتها. وقد بلغت ألكوا هذا الهدف بخفض الانبعاثات بمعدل 25 في المئة في 2003 (قياسا بمستويات العام 1990) اي قبل سبع سنوات من الأجل النهائي الذي حددته رغم ارتفاع انتاج الألمنيوم خلال نفس تلك الفترة.

وترى الشركة ان صناعة الألمنيوم يمكن ان تخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الى الصفر بحلول العام 2020.

والطاقة القابلة للتجديد هي الأساس الذي بنت ألكوا عليه جهودها لتقليص الاثر السلبي على البيئة. فقد عمدت الى استخدام طاقة كهرمائية كمصدر رئيسي للطاقة لعمليات صهر المادة الخام حول العالم منذ 1916 وهي تقوم الآن بدراسة الجدوى الاقتصادية لإنشاء أول معمل أنتاج في العالم يعمل على طاقة حرارية جوفية في أيسلندة.

* تقنيات مستحدثة لزيادة خفض إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري

في أيار/مايو من العام الحالي دشنّت ألكوا تقنية "حصر الكربون" في معمل تكرير مادة الألومينا التي تسبق صهرها لتصبح ألمنيوما، وذلك بغرب أستراليا. وهذه العملية لحصر ثاني أوكسيد الكربون تمزج فضلات مادة البوكسايت الخام، وهي منتوج ثانوي لعملية تصنيع الألمنيوم، مع ثاني أوكسيد الكربون ما يحبس كميات كبيرة من غازات الدفيئة. ولولا هذه العملية لكانت الغازات ستنطلق الى جو الأرض.

ومن خلال مزج ثاني أوكسيد الكربون مع فضلات البوكسايت فان مستوى كثافة الهيدروجين الايونية (وهو قياس الحموضة والقلوية) للمركّب تنخفض الى مستويات توجد عادة في التربة القلوية. وهذا المزيج الجديد يمكن أن يستخدم في تعبيد الطرقات وكمواد بناء او كمادة مضافة لتحسين التربة. وهذه التقنية التي تنوي شرطة ألكوا تشاطرها مع صناعة الألمنيوم في العالم قاطبة، ستستخدم في معامل تكرير الألومينا في العالم أجمع. والألومينا التي تعرف ايضا بأوكسيد الألمنيوم هي العنصر الرئيسي في مادة البوكسايت الخام الرئيسية في إنتاج الألمنيوم.

وتعكف ألكوا على اجراء أبحاث حول تكنولوجيا تعرف بـ"الأنود الهامد" لخفض انبعاثات غازات الدفيئة الى حد أبعد. وفي المرحلة النهائية لعملية صهر الألمنيوم يجري وضع الألومينا، او اوكسيد الألمنيوم، في خلية الكترولية. ثم يضع قضيب من الكربون يعرف بالأنود في الخلية ويجري شحنه بتيار كهربائي فيتحول أوكسيد الألمنيوم الى اول أوكسيد الكربون وثاني أوكسيد الكربون والمنيوم. ويستقر الألمنيوم في قعر الخزان حيث يجري جمعه لإجراء معالجات اضافية في حين تتسرب غازات الاحتباس الحراري من الفتحة التي يدخل فيها الأنود.

وتعمل ألكوا على تطوير تقنية تجيز استبدال أنودات الكربون بأخرى لا تتفاعل مع الأوكسجين الذي يتسرب من العملية الاكترولية والذي يتسبب في الغازات المذكورة. والمنتوج الثانوي الوحيد لعملية الأنود الهامد هو الأوكسجين.

وتقول دراسة لصناعة الألمنيوم تحمل عنوان "خريطة طريق الأنود الهامد" ان استخدام الأنود الهامد على نطاق عالمي يمكن أن يقلص من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بواقع حوالي 40 مليون طن. كما يمكن أن يخفض كمية الطاقة الكهربائية المطلوبة لصهر أوكسيد الألمنيوم ليصبح ألمنيوما بواقع 25 في المئة.

* معالجة الفضلات:

وتعمل شركة ألكوا أيضا على خفض الفضلات الخطرة الناتجة عن عملياتها. فغلاف الموّاد المستهلكة التي تبقى في الخزان بعد عملية الصهر يحتوي كميات لا يستهان بها من الفلورايد وبعض السيانايد السمّي. وفي الماضي كان يجري تصريف هذه الفضلات في المكبات.

لكن عملية "ألكوا-بورتلاند" الجديدة التي تحول غلاف جوانب الخزان من المواد المستهلكة الى فلورايد الألمنيوم ( وهي مادة مضافة هامة في إنتاج الألمنيوم) ومادة زجاجية متحبّبة غير ضارة تدعى بالرمل الاصطناعي الذي يمكن أن يستخدم في تعبيد الطرقات وصنع الاسمنت المسلح.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى