نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

تجربة ميلبا باتيلو بيلز في مدرسة ليتل روك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تجربة ميلبا باتيلو بيلز في مدرسة ليتل روك

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأحد سبتمبر 09, 2007 3:06 am

تجربة ميلبا باتيلو بيلز في مدرسة ليتل روك
(تسعة ليتل روك وحركة الحقوق المدنية)


واشنطن، 7 أيلول/سبتمبر، 2007- قبل 50 عاماً، دفع كفاح شبان وشابات سود للالتحاق بمدرسة ليتل روك الثانوية في ولاية آركنصو في العام الدراسي 1957-1958، حركة الحقوق المدنية خطوات إلى الأمام في الولايات المتحدة. ورواية الشبان والشابات التسعة في ليتل روك هي في الحقيقة ملحمة تاريخية من تسع روايات منفصلة.

في ما يلي قصة تجربة ميلبا باتيلو بيلز:

وصفت ميلبا باتيلو بيلز التجربة التي مرت بها في مدرسة سنترال الثانوية في ليتل روك بأنها كانت "نوعاً من الانخراط مدى الحياة. فلا يمكنك تجاوز حقيقة كونك لم تذهب إلى حفل البروم (الحفل الراقص الذي يقام للخريجين)، وأن الناس عاملوك بعدم اكتراث تام."

فبعد تمكن التلاميذ السود التسعة من دخول المدرسة، عانوا من عام كامل من المضايقات المتواصلة تقريباً من التلاميذ البيض العنصريين الذين كانوا مصممين على دفعهم إلى ترك المدرسة أو ارتكاب خطأ يؤدي إلى طردهم منها. وقد رش طالب مادة حمضية في عيني بيلز. وكانت تتعرض في الكثير من الأحيان إلى الدفع أو الإيقاع أو السخرية المهينة.

وأُبلغت والدة بيلز، التي كانت منفصلة عن زوجها وتعيل أسرة من ولدين وجدة، أنه سيتم إلغاء وظيفتها كمعلمة ولن يكون باستطاعتها الحصول على وظيفة إلا خارج المنطقة. كما تم إطلاق الرصاص على منزل العائلة.

وقالت بيلز: "ولكن وسائل الإعلام ظلت تتابع أخبارنا. وعندما كانت تتم مهاجمة المنازل، كان المراسلون الصحفيون يمضون الليلة معنا. وكانت الصحافة تقدم لنا بعض الحماية. فكيف يمكن للمرء أن يقتل أشخاصاً.. إن كانت أسماؤهم في الصحف؟" (وقررت بيلز آنذاك أن تصبح صحفية، وحققت ذلك بالفعل).

وعندما تم إغلاق المدارس في العام 1958 لتجنب دمج السود والبيض فيها، ذهبت بيلز إلى كاليفورنيا حيث عاشت مع عائلة بيضاء والتحقت بالمدرسة الثانوية هناك. وظلت بيلز في ولاية كاليفورنيا لمواصلة الدراسة والحصول على شهادتها الجامعية والانطلاق في مهنتها كصحفية.

وهناك، أحبت جندياً أبيض وتزوجته. وهي تقول الآن إن ما جذبها إليه هو أنه قدم لها الحماية التي كانت متعطشة لها بعد الإحساس بأنها مهيضة الجناح ومعرضة لأعمال العنف. وقالت لموقع يو إس إنفو: "قال لي، "سوف أعتني بك."

وبيلز صحفية بارعة. وقد عملت مراسلة لشبكة تلفزيون إن بي سي وكاتبة في مجلة بيبل (People). كما نشرت في العام 1994 كتاباً بعنوان "المحاربون لا يبكون،" هو مذكراتها عن معركة تحقيق الدمج العرقي في مدرسة سنترال الثانوية.

وقالت: "تطلب مني وضع الكتاب سنوات." وقد بدأته أكثر من مرة وبأصوات كثيرة. وأقنعها أحد المحررين في نهاية الأمر أن عليها أن تكتب بضمير المتكلم ساردة الأحداث شخصيا. وبكت بيلز أسابيع أثناء وضعها الكتاب. وقالت حول ذلك: "كان الأمر مثل فصد الجرح. فقد غير حياتي عندما كتبته."

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى