نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

فرقة جنيسيس الموسيقية العالمية تحيك نسيجاً فريداً من الألوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فرقة جنيسيس الموسيقية العالمية تحيك نسيجاً فريداً من الألوان

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة سبتمبر 07, 2007 6:49 am

فرقة جنيسيس الموسيقية العالمية تحيك نسيجاً فريداً من الألوان الموسيقية
(موسيقيون من خمس دول يتغلبون على مصاعب كثيرة للعمل معا)


من تيموثي ريسيفر، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 5 أيلول/سبتمبر، 2007- لم تنجح المسافات الشاسعة ولا الحواجز اللغوية ولا الفوارق الدينية في الحيلولة دون إحياء فرقة جنيسيس الموسيقية العالمية حفلة لجمهور غصت به صالة مركز كنيدي في واشنطن العاصمة في 27 آب/أغسطس.

وقد وجد أعضاء الفرقة اليهود والمسلمون أن تنظيم اللقاءات التقليدية للتمرن على العزف معاً أمر غير عملي نظراً لكونهم يعيشون في خمسة بلدان مختلفة وفي عدة مناطق توقيت متباينة. واعتمدت المجموعة، بدلاً من ذلك، على التكنولوجيا والابتكار الخلاق للعمل معاً من نيسان/إبريل إلى آب/أغسطس، من خلال قيام أفرادها بالغناء عبر الهاتف وتبادل الرسائل والملفات الصوتية إلكترونياً والترجمة من لغة إلى اللغة الأخرى. ولم يلتق أفراد الفرقة وجهاً لوجه إلا قبل يومين من موعد حفلتهم الموسيقية.

وقال المؤلف الموسيقي الإيراني المولد والمنتج وعازف الغيتار، شاهين شهيدة، لموقع يو إس إنفو في 31 آب/أغسطس: "أستطيع القول إن الأمر كان صعباً، ولكننا تمكنا بطريقة ما من التغلب على العراقيل. ويبدو وكأن الناس مهتمون بسماع ما لدينا، وهذا شعور يبعث على الرضى والارتياح."

وتضم الفرقة، بالإضافة إلى شهيدة، كلاً من مغني التينور (أي الصادح، أعلى درجات أصوات الرجال) الأميركي اليهودي، ألبرتو مزراحي، الذي يطلق عليه مريدوه تحبباً اسم "بفيروتي اليهودي؛" وعازف العود المغربي الشهير الحاج يونس، الذي يشغل أيضاً منصب مدير معهد موسيقى (كونسرفتوار) الدار البيضاء؛ وعازف الهرمونيكا والآلات الموسيقية ذات لوحات المفاتيح (مثل الأرغن والبيانو) الأميركي الحائز على جائزة غرامي، هوارد ليفي؛ وعازفاً مغربياً على آلات النقر (كالطبل) وآلات المفاتيح والساكسوفون، عبد القادر رحانيم؛ وعازف آلات جهير (ذات أدنى طبقة صوتية) إثيوبياً؛ وعازف قدمية (آلة من نوع الأرغن) أفغانيا.

وقد وصفت ويندي ستيرنبيرغ، المؤسسة والمديرة التنفيذية لمنظمة "جنيسيس على مفترق الطرق،" التي أنشأت فرقة جنيسيس الموسيقية العالمية، ما كان يحدث أثناء تدرب الفرقة معاً بطريقتها الفريدة. فقالت لموقع يو إس إنفو في 28 آب/أغسطس: "يقوم الحاج يونس، المغربي المسلم من مكانه البعيد جدا، بغناء القطعة الموسيقية، وإن كان بشكل تشوهه آلاف الأميال وحقيقة كونه عازف عود لا مطربا، من أعمق أعماقه عبر الهاتف."

وأضافت أن "ألبرتو مزراحي، مغني التينوراليهودي الأميركي اليوناني المولد يذكر الحاج، بابتسامة عابرة وغمزة سريعة بعينه، باللغة الإنجليزية التي تترجم فوراً إلى العربية، بأن عليه أن يترك الغناء له وحصر جهوده بالعزف على العود. وتنطلق ضحكة مفاجئة وصرخة "أوووووووي" جذلة من حنجرة عبد القادر رحانيم، عازف الساكسوفون الذي يعدل المقام (طبقة الصوت) فورا."

وتستخدم منظمة جنيسيس على مفترق الطرق (Genesis at the Crossroads) غير الربحية التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها، والتي أصبحت الآن في عامها الثامن، الفنون لمد جسور بين الثقافات المتصارعة في شتى أنحاء العالم، بما في ذلك تشجيع وتنظيم النشاطات التي يشارك فيها فنانون يهود وعرب وإيرانيون.

وقالت ستيرنبيرغ حول ذلك: "إن رسالتنا هي تعزيز التقدير والوعي والاحتفاء بالتعددية أثناء استكشاف ثقافات هذه البلدان المذهلة."

وقد جلب كل عضو في فرقة جنيسيس الموسيقية العالمية خلفيات وعوامل مؤثرة فريدة إلى الموسيقى لابتكار أصوات جديدة.

وقال شهيدة: "لعل أوضح تناقض هو صهر موسيقى الجاز ودمجها مع صوت همايون من أفغانستان."

وأوضحت ستيرنبيرغ أن هناك أمرين رئيسيين يجمعان بين أفراد الفرقة هما حب الموسيقى وإمكانية الابتكار واستخدام المواهب الفردية لإبداع "نسيج مذهل يكرم تراثهم ويحافظ على تفردهم."

وقد قدمت الفرقة في حفلة مركز كنيدي مزيجاً لم يشبه أي عيب أو خطأ من ألوان الموسيقى من شتى أنحاء العالم، دامجة بين أنواع موسيقية متباينة كالموسيقى اليهودية التقليدية والجاز الأميركي والمقام العربي والإيقاع الإفريقي والأناشيد الأفغانية التي يؤديها "القوال" التقليدي.

وقالت ستيرنبيرغ: "لقد صمم برنامجنا الموسيقي بكامله ببراعة لأخذ جمهور المستمعين في جولة حول العالم بيسر تجاوز ما كان لولا ذلك أنواعاً (موسيقية) صعبة وفي كثير من الأحيان يتعذر أو يساء فهمها."

وأضافت أنها شعرت بفخر عظيم عندما ألقت نظرة على صالة مركز كنيدي المكتظة "وشاهدتُ بحراً من البشر المستعدين للتنازل عن مواقفهم من قضايا مسببة للخلاف والشقاق وإتاحة المجال أمام الموسيقى لتحريك عواطفهم وإلهامهم."

وقد أحيت الفرقة، علاوة على حفلتها الموسيقية في واشنطن العاصمة، حفلتين موسيقيتين في حديقة لنكولن (لنكولن بارك) في شيكاغو في 25 و26 آب/أغسطس، وتنوي الالتقاء مجدداً في وقت لاحق من هذا الخريف للقيام بجولة في الدار البيضاء، بالمغرب.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى