نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الحياة تعود من جديد إلى بلدة سلفادورية بعد 9 سنوات من إعصار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحياة تعود من جديد إلى بلدة سلفادورية بعد 9 سنوات من إعصار

مُساهمة من طرف dreamnagd في الخميس أغسطس 23, 2007 3:07 am

الحياة تعود من جديد إلى بلدة سلفادورية بعد 9 سنوات من إعصار "ميتش"
(برنامج إعادة إعمار برعاية وكالة التنمية الدولية وفّر منازل ومدارس وتيارا كهربائيا وماء)


من ديفيد شلبي، المحرر في موقع يو إس إنفو
بويرتو برادا، السلفادور، 21 آب/أغسطس، 2007- حينما انهمرت أمطار غزيرة في تشرين الأول/أكتوبر، 1998، في جميع أنحاء جمهورية السلفادور، جمعت كورينا ولديها الصغيرين وغادرت كوخها المؤقت لتلتجئ إلى منزل والدتها بالقرب من بلدة بويرتو برادا الساحلية. إلا أن دار والدتها لم تكن مبنية على أرض عالية بما يكفي لتجنب مياه الفياضانات التي سببّها إعصار "ميتش".

وتسبّب الإعصار آنذاك في مصرع أكثر من 10 آلاف شخص في أميركا الوسطى حينما ضرب شواطئ هندوراس فكان ثاني إعصار أشّد فتكا يهب من المحيط الأطلسي، وخلّف دمارا في مسار امتدّ من نيكاراغوا جنوبا إلى غواتيمالا شمالا. كما شرّد مئات الآلاف من الأشخاص، وفي عدادهم عائلة كورينا.

وروت كورينا في حديث مع موقع يو إس إنفو في 29 حزيران/يونيو كيف بدأ منسوب الماء بالارتفاع حول دار والدتها بعد أن غطت مياه نهر ريو غراندي دي سان ميغيل ضفافه. وأبلغ عابرا سبيل كورينا أن منسوب المياه بلغ علو الخصر في بعض المناطق المنخفضة. وحثاها على مغادرة المكان. وفي غضون دقائق عادا ليبلغاها أن منسوب الماء قد بلغ ارتفاع صدر الإنسان وأنه آخذ في الارتفاع.

وعندها لم يكن أمام كورينا سبيل للجلاء عن المنطقة عبر مياه الفيضان برفقة ولديها الصغيرين. وشاهد الرجلان قارب شرطة وأشاروا على من فيه بإنقاذ العائلة. وكانت مقاعد القارب مخصصة للصغار والحوامل، ولذلك فإن كورينا وضعت وولديها على متن القارب وتعلقت هي بجوانبه.

ولم تكن قدما كورينا قادرة على لمس قاع المياه فيما كان القاربا يمخر عباب الشوارع التي كان تسير عفوقها قبل أيام. وأوصلت الشرطة العائلة إلى ملجأ حيث قدم الجيران لكورينا وطفليها ثيابا جافة. وحينما بلغ منسوب النهر علوّ مترين فوق مستوى الفيضان في ذلك اليوم فقدت كورينا كل شيء إلا عائلتها.

وأغرقت العاصفة الهوجاء الطرقات ودمرت المدارس وأدت إلى انهيار شبكات توزيع الكهرباء وطفحت دورات المياه ولوثّت آبار الماء في طول وعرض وادي النهر.

لكن وبعد انقضاء تسع سنوات على الفيضان المدمّر تبدو بويرتو برادا بلدة مزدهرة من جديد.

فبعد الإعصار قسمّت حكومة السلفادور المنطقة التي ضربتها الكارثة إلى عدة مناطق إعمار وخصصت كل منها لوكالة من وكالات المساعدات. وكلفت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بمسؤولية المنطقة الوسطى التي تضمّ بويرتو برادا.

وكانت عائلة كورينا واحدة من بين 500 أسرة تقيم في المنطقة الوسطى التي تلقت بيوتا جديدة في أعقاب كارثة "ميتش". وشملت المنازل المسلحة سقفا مكسوة بالمواد العازلة للمياه، وأبوابا في مواقع مرتفعة تسمح للمقيمين فيها بمغادرتها في حال وقوع فيضان.

ومولت الوكالة بناء طرق جديدة تربط البلدة بالطريق الساحلي لتستبدل الطرق غير الممهدة التي أزالتها العاصفة وأنشأت شبكات كهرباء وماء جديدة. ويلبّي نظام توزيع الماء احتياجات أكثر من 500 عائلة في البلدة. وعلقت كورينا بالقول إن بئر الماء العميقة هي أفضل بكثير من الماء المالحة التي كانت تستخرجها من الآبار الساحلية الضحلة.

واستبدلت وكالة التنمية دورات المياه في البلدة بمرافق صحية تعمل تمنع وصول الفضلات إلى خليج جيكيليسكو وهو ما كان يمثل مشكلة شائعة فبل وقوع الإعصار. أخيرا، ساعدت الوكالة في إعادة تشييد مدرسة البلدة ما وفّر لولدي كورينا مكانا للدراسة.

وكل أشغال الإنشاءات والإعمار هذه قد تكون عديمة الفائدة ما لم يتم التفكير بوضع خطط للإغاثة من الأعاصير والعواصف في المستقبل. وقد تعاونت المصلحة الوطنية للدراسات الأرضية في السلفادور مع الإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي الأميركية لاستحداث نظام لإدارة مناطق تجمع مياه الأمطار على امتداد ضفاف جميع الأنهار في السلفادور.

وركبّت إدارة المحيطات والأجواء شبكة لمراقبة مستوى سطح مياه الأنهار في جميع أنحاء المنطقة ودربّت فنيين محليين لمراقبة مستويات مياه الأنهار وضبط ما يتسرب من السدود وإخطار لجان الطوارئ المحلية في البلدات الواقعة على انتداد مجرى النهر حينما يبلغ مستوى مياه النهر حد الفيضان. وقد اختبر هذا النظام لأول مرة في تشرين الأول/أكتوبر 2005 حينما هطلت أمطار غزيرة جراء الإعصار "ستان" عبر المنطقة. ونجح الفنيون في التحكم في المياه المتسربة من السدود وأمكن تجنيب بويرتو برادا كارثة فيضان آخر.

وأعربت كورينا عن شكرها لله ثم لأولئك الذين ساعدوا في إعادة بناء بويرتو برادا ولأن بلدتها أصبحت مكانا للعيش أفضل بكثير مما كان قبل تسع سنوات

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى