نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

مهرجان الحملات الانتخابية يبدأ في ولاية أيوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مهرجان الحملات الانتخابية يبدأ في ولاية أيوا

مُساهمة من طرف dreamnagd في الخميس أغسطس 23, 2007 3:05 am

مهرجان الحملات الانتخابية يبدأ في ولاية أيوا
(استطلاع الرأي الذي أجراه الحزب الجمهوري ينجح في جمع التبرعات والتعريف بالمرشحين)


من ليا ترهون، المحررة في موقع يو إس إنفو
إيمز، ولاية أيوا، 21 آب/أغسطس، 2007- تنطلق نشاطات الانتخابات الرئاسية الأميركية في ولاية أيوا في فصل الصيف في العام السابق على الانتخابات الرئاسية. ويبدأ النشاط باستطلاع رأي غير رسمي يطلق عليه اسم استطلاع إيمز، وهو نشاط لجمع التبرعات يضم الطامحين في الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لهم يقام في حرم إيمز التابع لجامعة أيوا الولائية.

ويشكل الجمهوريون المتجمعون مغنطيساً طبيعياً يجذب المنافسين من الحزب الديمقراطي الذين يتجمعون هم أيضاً في هذه الولاية الأساسية الواقعة في الغرب الأوسط الأميركي. وقد قطع المرشحون الديمقراطيون الولاية من أقصاها إلى أقصاها في الأسبوع التالي لاستطلاع الرأي غير الرسمي الذي جرى في 11 آب/أغسطس الجاري، والتقوا بالناخبين في البلدات الصغيرة وفي معرض ولاية أيوا في دي موين. وكانت ذروة نشاطاتهم "مناظرة أيوا" في 19 آب/أغسطس.

وتفسح النشاطات من أمثال استطلاع الرأي غير الرسمي المجال أمام الناخبين لتقويم المرشحين شخصيا. وتقدم لسكان الولاية جميع نشاطات المهرجانات السياسية الأميركية التقليدية: المناطيد وإعلانات الحملات الانتخابية وقمصان التي شيرت المناصرة لمرشح أو لآخر؛ في حين تقوم فرق موسيقى الروك بالترفيه عن الحشود. وقد تصدر حاكم ولاية آركنصو السابق، مايك هكبي، هذا العام فرقته الموسيقية الخاصة عازفاً على الغيتار الجهير.وهكبي هو أحد المتنافسين على ترشيح الحزب الجمهوري.

ويلقي المرشحون الخطب ويصافحون مؤيديهم ويسمحون لهم بالتقاط الصور معهم. وتملأ قصاصات الورق والأعلام والقصاصات الطويلة الزرقاء والبيضاء والحمراء كل مكان. وتقدم اللحوم المشوية مجاناً في خيمة كل مرشح.

ولا يشكل استطلاع إيمز للرأي انتخابات حقيقية، كما أنه لا يشكل تكهناً يمكن التعويل عليه باسم الشخص الذي سيظهر اسمه كمرشح للرئاسة على أوراق اقتراع العام 2008، خاصة بعد أن اختار عدة مرشحين مهمين عدم المشاركة في الحدث هذا العام. ولكنه معيار لقياس قدرة المرشحين على الحصول على التبرعات.

وقد اعتبر السناتور الجمهوري عن ولاية أيوا، تشك غراسلي، الاستطلاع خطوة مهمة على الطريق إلى المؤتمر الحزبي الانتخابي المقرر في كانون الثاني/يناير 2008، وهو الإجراء الذي تعتمده أيوا لاختيار مرشحيها لمنصب الرئاسة. وقال إن "(الاستطلاع غير الرسمي سوف) يسلط الضوء على شخصين أو ثلاثة أكثر من غيرهم،" مضيفاً أنه نظراً لكون المرشحين المتنافسين يدفعون لنيل هذه الأصوات، فإن العملية ليست انتخابات ديمقراطية حقيقية، ولكنها إظهار للدعم يؤدي إلى جمع التبرعات للحزب الجمهوري.

كما يظهر الاستفتاء ما يمكن لكل مرشح القيام به. وقال غروسلي: "إن قدرة أي مرشح على الاستمرار والفوز تتوقف إلى حد ما على قدرته على جمع التبرعات وتشكيل منظمة (تعمل لصالحه)."

وقد قدرت صحيفة الواشنطن بوست ما أنفقه المرشح الفائز في استطلاع هذا العام، ميت رومني، للفوز بكل صوت بأكثر من 800 دولار، بما في ذلك كلفة الإعلانات التلفزيونية والعمل الذي قام به فريق رومني في كل دائرة من الدوائر وشراء كميات كبيرة من البطاقات التي بلغ سعر كل منها 35 دولاراً وتوزيعها على الناخبين من سكان أيوا ونقل الناخبين إلى مكان الاستفتاء وإطعامهم والترفيه عنهم. وقد دفع 25 ألف دولار كرسم لاستئجار أفضل مكان متوفر، هو الساحة المربعة الواقعة أمام مدخل فندق هلتون كولسيوم والتي كان على كل ناخب المرور فيها. ولم يكشف رومني، وهو رأسمالي يحقق الأرباح من الاستثمار في الشركات الحديثة (وهو ما يعرف برأس المال المغامر) وحاكم سابق لولاية مساتشوستس، عما كلفه إياه استطلاع الرأي في أيوا. ولكنه حصل على 4 آلاف و516 صوتاً، أو 31 بالمئة من مجمل الأصوات.

واعتبر هكبي فوزه بالمرتبة الثانية بـ2587 صوتاً انتصاراً للتأييد الشعبي. وقال إنه لم ينفق سوى 150 ألف دولار على حملته الانتخابية في أيوا، وأن ثلث الذين صوتوا لصالحه دفعوا ثمن بطاقاتهم بأنفسهم.

وينأى الديمقراطيون بأنفسهم عن استطلاعات الرأي غير الرسمية المماثلة معتبرينها غير علمية. وقال رئيس الحزب الديمقراطي في ولاية أيوا، سكوت برنان، إن الحزب يحظر تلك الاستطلاعات مضيفا، "لست متأكداً من أن لاستطلاعات الرأي غير الرسمية أي مغزى بأي شكل، ولكنها تؤدي إلى جمع الكثير من المال."

ويفضل الديمقراطيون التركيز على المؤتمرات الانتخابية الحزبية في أيوا المقررة في كانون الثاني/يناير، 2008. وتؤدي هذه المؤتمرات مع سكان الأحياء المختلفة التي تنظم في كل منطقة انتخابية في أيوا، نفس الدور الذي تؤديه الانتخابات التمهيدية في الولايات الأخرى: إنها تحدد المرشح المفضل لكل من الحزبين لخوض معركة الانتخابات الرئاسية. ولكن قرارات المؤتمرات الحزبية الانتخابية، على عكس الانتخابات التمهيدية التي يدلي فيها الأفراد بأصواتهم لتحديد المرشح، تحدد مندوبي المناطق (إلى الاجتماع الحزبي القومي الذي يعلن فيه اسم مرشح الحزب للرئاسة) وتكون إما على أساس التمثيل النسبي أو على أساس "نيل الفائز جميع الأصوات،" وفقاً لقوانين الحزب.

ويعود تاريخ تقليد استطلاع الرأي في إيمز غير الرسمي، الذي يجرى عندما لا يكون هناك رئيس أو نائب رئيس حالي مرشح لمنصب الرئاسة، إلى العام 1979. وكان الإقبال على المشاركة في هذا النشاط في العام 2007 أقل مما كان عليه في السنوات الأخرى، إذ أدلى 14 ألفاً و302 ناخباً بأصواتهم مقارنة بـ23 ألفاً و685 ناخباً في العام 1999 عندما كان جورج دبليو بوش أحد المرشحين.

وقد بلغ مجمل عدد الحضور حوالى 30 ألف شخص.

وقال ستيف إيفانز، المؤيد لرومني، لموقع يو إس إنفو، "إنه جزء من العملية السياسية في أميركا. إنها تبدأ هنا في أيوا ثم تمضي قدماً نحو الأمام." وأضاف: "هذا (حدث) شعبي حقا، ومن الممتع أن يكون المرء جزءاً منه."

أما جيكوب أوفرمان، مؤيد المرشح الجمهوري المناصر لمبدأ حرية الفكر النائب رون بول (تكساس)، فقال لموقع يو إس إنفو إنه يحب سماع المرشحين: "أحب كوننا نتمتع بحرية الكلام هنا، وتحقيق التفاف الناس حول قضايا أساسية وما يجب القيام به."

ويتفق غراسلي وبرينان وآخرون على أن القضايا التي تحتل رأس قائمة الاهتمامات هي الحرب العراقية والرعاية الصحية والهجرة. وقد أضاف برينان قضية الطاقة إليها، قائلاً: "الإيثانول، إنه قضية ضخمة في أيوا؛ فنحن ولاية زراعية."

وربما كانت استطلاعات الرأي غير الرسمية تهم أكثر ما تهم أشخاصاً مثل بولا بيرغراف، التي أبدت تقديرها لفرصة لقاء ومشاهدة المرشحين دون مقابل، وقالت: "كنت مهتمة حقاً بمعرفة ما لديهم قوله وما يمثلونه لأن لدي معتقداتي وأردت معرفة من يؤيد تلك المعتقدات."

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى