نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

أستاذ يقول إن السبانجلش توفر واسطة عبور إلى اللغة الإنجليزية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أستاذ يقول إن السبانجلش توفر واسطة عبور إلى اللغة الإنجليزية

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة أغسطس 17, 2007 4:05 pm

أستاذ يقول إن السبانجلش توفر واسطة عبور إلى اللغة الإنجليزية
(لغة التخاطب المولّدة "مفتاح لفتح البوابة الأميركية")


من جيفري توماس، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 16 آب/أغسطس، 2007- تشكل السبانجلش، وهي أسلوب تفاهم مولّد من اللغتين الإنجليزية والإسبانية شائع بشكل خاص بين الأحداث، أحد أكثر الأشكال التي تتطور فيها اثنتان من أكثر اللغات استخداماً في العالم لفتاً للنظر نتيجة الهجرة والعولمة.

وقال إيلان ستافانس، أستاذ الثقافة الأميركية اللاتينية والأميركيين من أصول أميركية لاتينية في جامعة آمهرست بآمهرست، بولاية ماساشتوستس، إن لغة السبانجلش "طريقة خلاقة جداً وحيوية جداً لأن يكون المرء من اللاتينو (أي من أصل أميركي لاتيني) في الولايات المتحدة اليوم." وتجدر الإشارة إلى أن ستافانس درس هذه اللغة الهجين وهو من أنصارها المدافعين عنها.

وقد جاء في دراسة المسح القومي للأميركيين المتحدرين من دول أميركا اللاتينية إن 92 بالمئة من الأميركيين اللاتينو (من أصول أميركية لاتينية) يقولون إنه من المهم جداً تعلّم اللغة الإنجليزية في حين يقول سبعة بالمئة إن ذلك مهم إلى حد ما. وتشكل هذه الدراسة الاستبيانية أكثر الدراسات تعمقاً للـ43 مليون أميركي الذين يعود أصلهم إلى أميركا اللاتينية. ولكن اكتساب اللغة الإنجليزية لا يحدث دفعة واحدة. وقد أورد ستافانس في كتابه "سبانجلش: توليد لغة أميركية جديدة" (2003)، آلاف الكلمات الأميركية المنبثقة في أصلها من جذور إسبانية وإنجليزية معاً وتستخدمها مجموعة كبيرة متباينة من الناس، من شبان وكبار في السن ومهاجرين ولاتينو من أحفاد مهاجرين من دول أميركا اللاتينية وغير لاتينو وُلدوا في الولايات المتحدة.

وقال ستافانز لموقع يو إس إنفو: "إنها أيضاً أسلوب عام للتفاهم يستخدم في بورتو ريكو وفي منطقة الحدود الأميركية-المكسيكية وفي مناطق "هجين" أخرى. وبعبارة أخرى، إنها تتخطى الحدود."

ولغة سبانجلش شائعة جداً بين جالية الأميركيين من أصل أميركي لاتيني، رغم أن استخدامها يتباين ما بين مكان وآخر وما بين جيل وآخر. ويعتبرها ستافانز أمراً حسنا. وقد قام أخيراًً بترجمة رواية "دون كيشوت،" للروائي سرفانتس، إلى السبانجلش، ليزيل أي شكوك يشعر بها أي كان حول إمكانيات هذه اللغة المولدة.

ومن كلمات السبانجلش المفضلة لدى ستافانز كلمة إسترسار( estressar) المولدة من كلمة إنجليزية عصرية تعني القلق، والمشتقة من تعبير "stressed out" باللغة الإنجليزية- أي معاناة ضغوط شديدة. وبعض كلمات السبانجلش مجرد لفظ مختلف لكلمات إنجليزية تجعلها أسهل على لسان من كانت الإسبانية لغتهم الأم، مثل كلمة average الإنجليزية التي تُلفظ أفيراهه بالسبلانجلش. ولكن بعضها الآخر يدل على سعة المخيلة والذكاء والظرف التي تتميز بها جميع اللهجات العامية: كأن يشار إلى الشخص الآخذ بالتكيف والانخراط في المجتمع الجديد حتى الاندماج بأنه أفوكادو، أو كأن توصف الفتاة أو المرأة الحيوية النشطة بأنها أيِروبيكا (وهي صفة مشتقة من تمارين الإيروبكس).

وقد نشأ ستافانس، الذي وُلد في المكسيك لعائلة يهودية تعود جذورها إلى أوروبا الشرقية في بيئة متعددة اللغات. وقد ألف الكثير من الكتب، وبينها "أيام المعاجم" (2005)، و"حول الكلمات المستعارة: مذكرات لغة (2001) و"وضع المتحدرين من أصل أو ثقافة لاتينية: قوة أبناء شعب" (1995).

وهو لا ينظر إلى لغة سبانجلش على أنها انسلاخ عن ثقافة الولايات المتحدة وإنما يعتبرها "محاولة لكسر طوق ذلك الانسلاخ، للعثور على سبل لتحقيق اللاتينو الاندماج حتى استيعابهم، ولكن بشروطنا." وقد أخذ متكلمو السبانجلش في إنشاء هوية إيجابية ويبدو أن استخدام السبانجلش يعجّل في أمركتهم أو يسهلها.

وقال ستافانس، رداً على من يتخوفون من تشويه السبانجلش للغة الإنجليزية أو اللغة الإسبانية: "إن اللغة تكون دوماً في حالة تحريف دائم. إن السبانجلش لا تلوث الإنجليزية أو الإسبانية أكثر من تلويث اللغة التي يستخدمها الأحداث أو الرياضيون أو لغة الإعلانات ...ألخ، أو في ما يخص ذلك، أي لغة أجنبية أخرى لهما. واللغات القومية القوية تتوصل دوماً إلى طريقة للتعامل مع نظيراتها، على الصعيدين الداخلي والخارجي، مهما كانت درجة التطور التي وصلت إليها هذه اللغات."

كما أن السبانجلش في حالة تطور وتغير دائمة. وقد درّس ستافانس دورات دراسية عن السبانجلش في جامعة آمهرست وأماكن أخرى، وقد احترف بعض تلاميذه السابقين العمل الآن في هذا الحقل وأصبحوا جزءاً من شبكة من البحاثة ومقدمي المعلومات. وقال حول ذلك: "إنني أضيف معلومات جديدة عديدة بشكل منتظم إلى قاعدة بياناتي. وآمل إصدار نسخة جديدة (من القاموس) في السنين القليلة القادمة."

وأضاف: "ينبغي استخدام السبانجلش كواسطة عبور إلى عملية اكتساب اللغة الإنجليزية. ومن الأساسي التأكيد على أنه مهما بلغت جاذبية السبانجلش وشيوعها كموضة عصرية محببة، تبقى اللغة الإنجليزية سبيل الأميركيين من دول أميركا اللاتينية (اللاتينو) الوحيد ليصبحوا أميركيين مئة بالمئة. وهذا لا يعني بالطبع أنه ينبغي عليهم التخلي عن السبانجلش؛ وإنما ينبغي عليهم استخدامها بدل ذلك كمفتاح لفتح الباب الأميركي."

أو، كما قال ستافانز في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعات القومية: "إن اللاتينو يتعلمون الإنجليزية. ولكن هذا لا يعني أنه ينبغي عليهم التضحية بلغتهم الأصلية أو أنه ينبغي عليهم التخلي عن هذه اللغة البين-بين التي هي السبانجلش. إن السبانجلش أيضاً وسيلة خلاقة للقول، "أنا أميركي، ولديّ أسلوبي الخاص وذوقي الخاص ولغتي الخاصة.""


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى