نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

بطل لعبة البيسبول الشهير كال ريبكين يستخدم الرياضة لمد الجسو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بطل لعبة البيسبول الشهير كال ريبكين يستخدم الرياضة لمد الجسو

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء أغسطس 15, 2007 12:37 pm

بطل لعبة البيسبول الشهير كال ريبكين يستخدم الرياضة لمد الجسور بين الثقافات
(نجم فريق بلطيمور إوريولز السابق يزور الصين بوصفه سفير الرياضة الأميركي الجديد)


من إريك غرين، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 14 آب/أغسطس، 2007---- سينقل لاعب البيسبول، كال ريبكين، الذي سُجل اسمه في قاعة مشاهير البيسبول، مواهبه في تعليم الأحداث مبادئ تلك الرياضة إلى مستوى أعلى كمبعوث رياضي جديد للدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية الأميركية.

وستكون مهمة ريبكين الأولى زيارة الصين من 28 تشرين الأول/أكتوبر حتى 6 تشرين الثاني/نوفمبر لتدريب الأحداث الصينيين في برنامج البيسبول الحديث الإنشاء هناك.

وقال ريبكين، الذي قام بدور لاعب الدفاع المتمركز قرب القاعدة الثالثة ولاعب الدفاع بين القاعدتين الثانية والثالثة في سنواته الـ21 مع فريق بلطيمور أوريولز، في 13 آب/أغسطس في وزارة الخارجية، إنه يعتزم استخدام منصبه الجديد لمد جسور بين الشعوب ذات اللغات والثقافات المختلفة.

وأضاف ريبكين، الذي قدمته وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ووكيلة الوزارة للدبلوماسية العامة والشؤون العامة كارين هيوز، أن الرياضة، والبيسبول بشكل خاص، "ساحرة جدا. وهي تستطيع تجاوز الحدود بين الثقافات؛ ويمكنها أن تروق لجميع الأحداث وجميع الناس."

ومضى إلى القول: "إن الرياضة طريقة عظيمة لتعليم التعاون والعمل ضمن فر يق وتعليم كيفية التعامل مع الناس وإدراك كون الاستعداد مهماً في جميع أوجه حياة المرء."

وأشار بطل البيسبول الأميركي إلى أنه سيدرب الأحداث الصينيين في مدن بكين وشانغهاي وغوانجو، على أمل غرس بضعة بذور "تنمّي" لعبة البيسبول في الصين. كما أعرب عن أمله في زيارة بلدان أخرى كسفير للرياضة الأميركية.

وقال ريبكين، الذي يعرف بلقب "الرجل الحديدي" لكونه لعب في رقم قياسي من المباريات هو ألفين و632 مباراة متتالية من مباريات الدوري للمحترفين، إنه لا يعتبر العمل كسفير للرياضة موقفاً سياسيا.

وأضاف أنه إنما ينظر إلى المهمة على أنها "استخدام البيسبول لأسباب جيدة، لعبور الخطوط الفاصلة بين الثقافات."

وقال للمستمعين في وزارة الخارجية: "أعتقد أنه من الرائع مشاهدة أحداث يتفاعلون معاً وهم لا يستطيعون التحدث معاً وتبادل الأفكار" بسبب الفوارق اللغوية بينهم "ولكن الرياضة أمر مشترك بينهم. ويتم تولّد احترام ومصداقية" نتيجة التفاني الضروري لاكتساب المهارة في البيسبول و"في أي شيء آخر إن كنتَ مستعداً لبذل الجهد الشاق في سبيله."

* ملاحظات رايس وهيوز

قالت الوزيرة رايس إن تعامل ريبكين مع الأحداث لم يبدأ بتعيينه في دوره الجديد كمبعوث للرياضة. وأشارت إلى أن مؤسسة كال ريبكين الأب الخيرية، التي تحمل اسم والده، تستخدم البيسبول لتعليم "دروس الحياة" للشباب الفقراء. وأضافت أن هذا الرياضي قام، علاوة على ذلك، بتشييد أكاديمية بيسبول ريبكين للشباب، التي وصفتها بأنها أكبر أكاديمية بيسبول في الولايات المتحدة.

وقالت إن آلاف الأحداث يتعلمون في تلك الأكاديمية الموجودة في أبردين، بولاية ماريلاند، حيث تلقى ريبكين دراسته الثانوية، أسرار لعبة البيسبول ويعمقون حبهم لممارسة تلك الرياضة.

وبالإضافة إلى ذلك، يستضيف ريبكين في أبردين مباريات كال ريبكين العالمية للأحداث الذين لا يتجاوز عمرهم 12 سنة. وكوريا واليابان من الدول الأجنبية الست التي تشارك فرقها في هذه المباريات التي تستمر من 11 حتى 18 آب/أغسطس.

وقال ريبكين: "يصعب علي التحدث مع الكوريين، فأنا لا أتكلم الكورية (أو اليابانية)، إلا أن الحواجز التي تقف في طريق التحادث والتفاهم تزول عندما تضع (الأحداث) في ملعب البيسبول وتبدأ بمشاهدتهم."

وأوضحت هيوز أنه تم استحداث منصب مبعوث الدبلوماسية العامة في عام 2006 كجزء من جهد أكبر لتشجيع الأميركيين من جميع شرائح المجتمع على "الانضمام إلى جهود الدبلوماسية العامة." وقالت إن المبعوثين يصبحون من خلال مثالهم الشخصي، "قادة في الجهود الأميركية الرامية إلى الانخراط في حوار إيجابي وبناء مع العالم."

وكانت بطلة التزلج، ميشيل كوان، أول مبعوث رياضي للدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية. وقد عادت أخيراً من زيارة إلى الصين مثلت فيها الولايات المتحدة. وقالت هيوز إن "رسالتها من الدأب على العمل وعدم التخلي عن الأحلام الطموحة لقيت صدى لدى الشبيبة" في ذلك البلد
وأضافت وكيلة الوزارة أن السفراء الرياضيين "يساعدوننا في التواصل مع ذلك الجمهور الحيوي من الشباب" وفي توفير سبيل "لمقاومة التطرف وتعزيز مزيد من التسامح والاحترام للتعددية والفوارق."

وقد حضر حفل الإعلان عن تعيين ريبكين 12 مدرب بيسبول من الصين، يقومون حالياً بتحسين مهاراتهم في التدريب في أكاديمية ريبكين للبيسبول في أبردين.

وقالت هيوز إن المشاركين الأجانب في برامج التبادل الأميركية الخاصة بالبيسبول يتعلمون "أكثر بكثير من أساليب التدريب أو ضرب الكرة الجديدة، رغم أهمية تلك الأساليب. إنهم يقيمون أيضاً صلات فردية مهمة جداً لمستقبل سلام وأمن العالم."

وقال المدربان سام وانغ غوانغيان وجين جانغ جيانبينغ لموقع يو إس إنفو، عن طريق مترجم، إنهما يدرسان "نظرية البيسبول" و"أساليب التدريب على البيسبول" المختلفة عن الموجودة في الصين.

وقال غونغيان، وهو مدرب فريق في غوانغجو، إن لاعبه المحترف المفضل هو ديريك جتر، لاعب الدفاع بين القاعدتين الثانية والثالثة في فريق نيويورك يانكيز، في حين أعرب جيانبينغ، الذي يدرب فريقاً في مدينة ووكسي في إقليم جيانغسو، عن إعجابه بقاذف الكرة أو الرامي التايواني تشن-هوي تساو في فريق لوس آنجيلس دودجرز.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى