نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

إنطلاق مكوك الفضاء في رحلته القادمة في 7 آب/أغسطس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إنطلاق مكوك الفضاء في رحلته القادمة في 7 آب/أغسطس

مُساهمة من طرف dreamnagd في الثلاثاء يوليو 31, 2007 1:21 pm

إنطلاق مكوك الفضاء في رحلته القادمة في 7 آب/أغسطس
(ناسا تحقق في التعطيل المتعمد في كمبيوتر مرسل إلى محطة الفضاء الدولية)


من شيريل بليرين، محررة الشؤون العلمية في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 30 تموز/يوليو، 2007- أقر مديرو العمليات في وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إطلاق مكوك الفضاء إنديفور في رحلته القادمة في شهر آب/أغسطس القادم بعد مراجعة استغرقت يومين للتأكد من جهوزيته للطيران ولتقييم مخاطر الرحلة وكفاءة أجهزة المكوك وأنظمة دعمه وأنظمة الطيران فيه.

وستكون الرحلة STS-118 أول رحلة يقوم بها المكوك إنديفور منذ أكثر من أربع سنوات.

وقال مدير إطلاق المكوك، مايك لاينباك، في مؤتمر صحفي في 26 تموز/يوليو في مركز كيندي للفضاء في ولاية فلوريدا، إن "آخر رحلاته كانت الرحلة STS-113. وقد عاد إنديفور إلى الأرض وهبط في "مركز كيندي للفضاء في 7 كانون الأول/ديسمبر، 2002، وظل منذ ذلك الحين في مرفق تجهيز المركبات المدارية يُعالج لإدخال تعديلات رئيسية عليه."

وأعلن مساعد مدير عمليات الفضاء، بيل غيرستنماير، في المؤتمر أن مكتب المفتش العام في وكالة ناسا يحقق حالياً في حادث "إعطاب متعمد" لكمبيوتر أمّنه لناسا ملتزم فرعي لم يذكر اسمه لاستخدامه في محطة الفضاء الدولية.

ويقوم هذا الحاسوب بتحميل بيانات المعلومات من مجسات موجودة على دعامة محطة الفضاء الرئيسية أو عمودها الفقري. وقال غيرستنماير إنه تم قطع بعض الأسلاك الموجودة داخل الكمبيوتر، إلا أنه يمكن إصلاح العطب وسيكون جهاز الكمبيوتر على متن إنديفور لدى انطلاقه.

وأضاف: "لن نناقش هذا الموضوع بتفصيل أكثر الآن، ولكنه أمر ننظر إليه بجدية كبيرة. وقد أبلغنا الملتزم الفرعي بالأمر بمجرد اكتشافهم له، وقمنا بفحص وحدة الطيران ووجدنا نفس العطب داخلها. وسوف نصلح ذلك ثم نطلق الوحدة."

وأشار إلى أنه سيتم توفير مزيد من المعلومات لدى انتهاء التحقيق.

* الطيران بالكمبيوتر

ظل المكوك إنديفور 1665 يوماً في مرفق معالجة المركبات الفضائية، رغم أن مدة بقاء معظم مركبات المكوك في المرفق لا تتجاوز عادة حوالى 115 يوما، لإدخال 194 تعديلاً خاصاً بالسلامة عليه، بينها عمليات تحسين مأمونيته التي سبق وأدخلت على المكوكين ديسكوفيري وأتلانتس.

وقال مدير برامج مركبات مكوك الفضاء، واين هيل، إنه "بعد فحص دقيق شامل، وبعد خروجه مما ندعوه مرحلة صيانة مركباتنا الفضائية التامة، أصبح (إنديفور) وكأنه مكوك فضاء جديد. فقد تم فحصه بدقة من أقصاه إلى أدناه للتأكد من عدم وجود أي عطب أو تلف في الأسلاك أو أي تآكل في بنيته، ولم يعثر على عطب فيه. وسيكون وكأنه سيارة جديدة تماماً يأخذها المرء من صالة عرض السيارات الجديدة."

وقد وضع في إنديفور جهاز جديد لنقل الطاقة من المحطة إلى المكوك (يعرف باسم سبيتس) يتيح للمكوك الملتحم بالمركبة الحصول على التيار الكهربائي منها وتمديد فترة زيارته للمختبر المداري.
وقد تتمكن الرحلات القادمة المستخدمة لهذا النظام الجديد من إطالة مدة زيارتها ستة أيام كاملة بعد أن يتم تركيب جميع الصفائح الشمسية وتبدأ في توليد الكهرباء للمحطة.

كما زود إنديفور بنظام تحديد مواقع عالمي جديد، جي بي إس، مدمج تماماً في نظام الملاحة في المكوك. ونظام جي بي إس هو نظام متكامل من الأقمار الصناعية وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة الاستقبال التي يمكنها تحديد موقع المكوك بطريقة أوتوماتيكية. ويقلص النظام الجديد عدد الأجهزة المساعدة على الملاحة الموجودة على متن المكوك، كما يقلص أو يبطل تماماً الحاجة إلى وجود أجهزة رادار أو أنواع أخرى من طرق تعقب الأقمار الصناعية للمكوك.

وقال هيل: "إن جهاز الكمبيوتر يقوم بكامل عملية قيادة المكوك. وفي حال عدم وجود جهاز كمبيوتر يقوده لا يمكن الطيران في المكوك إلى أي مكان. وبالتالي فإنه لا غنى عن نظام ملاحة يعمل بالشكل الصحيح وتكون جميع المعطيات التي يلقّم بها مدموجة ومتكاملة بالشكل الصحيح."

وقال هيل إن نظام تحديد المواقع العالمي أحل تكنولوجيا تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية محل تكنولوجيا ملاحة جوية تكتيكية يعود عهدها إلى حقبة الخمسينات من القرن الماضي، "وقد أصبح لدينا الآن نظام أفضل بكثير، وأكثر مأمونية بكثير، وأكثر دقة بكثير، لقيادة طائرتنا الكبيرة المنحدرة بدون محرك بسلام إلى الأرض."

* الرحلة STS-118

من المقرر أن يصل القائد سكوت كيلي وزملاؤه الستة الذين يشكلون طاقم الرحلة، إلى مركز كيندي للفضاء في 3 آب/أغسطس للبدء بالاستعدادات النهائية للانطلاق. ومن المقرر أن يبدأ العد التنازلي في 4 آب/أغسطس للانطلاق في 7 من نفس الشهر.

ويضم الطاقم كلاً من الطيار تشارلز هوبف وخبراء الرحلة تريسي كولدويل ورتشارد ماستراتشيو وألفن درو ودافيد وليامز (وهو رائد من وكالة الفضاء الكندية) وبربارا مورغان، وهي أول مربية يتم اختيارها كرائدة خبيرة.
وسيقوم طاقم إنديفور، خلال الرحلة التي تستغرق 11 يوماً، بإضافة دعامة جمالون جديدة إلى محطة الفضاء المتنامية الحجم، وبتركيب جيروسكوب جديد في المحطة وإضافة منصة خارجية لقطع الغيار.

وستكون الدعامة الجديدة، التي يبلغ طولها 4,6 متراً وعرضها 3,2 متراً، العاشرة من إحدى عشرة دعامة سيتم إلصاقها بالمحطة. وسيمتد الهيكل في نهاية الأمر 110 أمتار. وستوفر الدعامة الجديدة فسحة بين مجموعتين من الصفائح الشمسية على الجانب الأيمن من الجمالون.

وستتضمن الرحلة ثلاث عمليات سير في الفضاء على الأقل. وقال غيرستنماير إنه في حال عمل نظام سبيتس الجديد كما هو متوقع، ستكتسب الرحلة ثلاثة أيام إضافية من البقاء ملتحمة بالمحطة وسيقوم الرواد بعملية سير إضافية في الفضاء.

كما سينقل المكوك 2,2 طن متري من الإمدادات، بما فيها قطع الغيار والطعام والملابس والتجارب العلمية إلى المحطة، ثم يعود إلى الأرض حاملاً معه نفس الكمية من النفايات وقطع الغيار من سفينة الفضاء.

وسيتم إرسال 10 ملايين بذرة ريحان (حبق) إلى المحطة في الرحلة إس تي إس-18، حيث يتم تعريضها هناك إلى الجاذبية القليلة جداً. وبعد انتهاء الرحلة سيتم توزيع هذه البذور على الطلبة والمعلمين ضمن خطة تعليمية شاملة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى