نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الأفارقة مدعوون للتحضير لاستيعاب استثمارات إضافية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأفارقة مدعوون للتحضير لاستيعاب استثمارات إضافية

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء أكتوبر 06, 2010 2:49 am



من تشارلز كوري، المحرر في موقع اميركا دوت غوف
واشنطن- يرى كريستوفر غاردنر، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة غاردنر ريتش، التي تعمل كوسيط وسمسار لبيع الأسهم، ومقرها شيكاغو، بأن أفريقيا "اصبحت الميدان النهائي للاستثمارات الدولية" وأنه يتعين على الافارقة أن يتجهزوا للخيارات والإجراءات المطلوبة للانتفاع من هذا الوضع."

وإلى جانب علمه الحالي في القطاع المالي، فقد ألف غاردنر كتبا تصدرت قائمة الكتب الأكثر رواجا ومبيعا، إضافة إلى كونه رائد أعمال، ومحسنا. ولعله معروف أكثر من خلال فيلم "السعي وراء تحقيق السعادة"، أو Pursuit of Happiness The، الشهير والذي استلهم من سيرة حياته التي نشرت في العام 2006.

وكان غاردنر مشردا بلا مأوى والمعيل الوحيد لنجله الصغير في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي ولكنه رفض التفريط بطموحاته. فتسلق سلم صناعة المال من أدنى مستوياته. وفي يومنا هذا، بصفته كبير المدراء التنفيذيين لشركته الخاصة، لا يزال غاردنر يتشاطر مع غيره قصته ويسدي لهم نصائحه حول كيفية تجاوز العقبات بلا كلل.

وفي مقابلة أجرها معه بتاريخ 28 أيلول/سبتمبر موقع أميركا دوت غوف ذكر غاردنر أن والدته كانت تنصحه على الدوام بأن يكون جاهزا حتى لا يضطر للتحضير ليكون جاهزا، وأضاف قوله إن هذه تعتبر نصيحة مفيدة لأفريقيا "لأن حقيقة الأمر أن بقية دول العالم بدأت تدرك أن أفريقيا هي الميدان النهائي وأنه يحتمل أنه سوف تتدفق كميات هائلة من رؤوس الأموال على القارة السمراء لاستثمارها في فرص أعمال تجارية". وفي ضوء تلك الحقيقة فإن الافارقة بحاجة لأن "يستعدوا لاحتضان الفرص التي ستتأتى بالتأكيد متزامنة مع رؤوس أموال الاستثمارات."

وسيتوجه غاردنر إلى غانا ممثلا لوزارة الخارجية الأميركية في مطلع الشهر القادم للاجتماع بالغانيين ممن يعملون في مجالات التواصل الاجتماعي، والرفاهية العامة، والتعليم، والمجال الحكومي. وقال إنه يعتزم إبلاغ الغانيين أنه "ستكون أمامنا جميعا خيارات يمكننا اتخاذها ومن هذه الخيارات هو أن مقدورنا أن نحقق الانجازات ... التي تكون ماثلة أمام أعيننا، وإلا فسنتجرأ على قول: "لا، إننا سنختار ما هو أفضل ذلك أنه توجد أمامنا خيارات."

وأردف قائلا: "حينما يتوفر لديك الخيار فعلا يجب أن تكون لديك خطة عمل. وهناك أمور يتعين أن تفعلها والأمر ليس مجرد لا، بل القول نعم لشيء آخر، شيء أصلح، وشيء في أحيان كثيرة أكبر منك."

وقد عانى غاردنر أيام طفولته من ويلات الفقر والعنف الأسري والإدمان على الكحول والإساءة الجنسية والأمية في محيطه العائلي. واشار إلى أنه كتب سيرته الذاتية رغبة منه بتسليط ضوء على هذه المحن والشدائد الموجودة في كل مكان والإثبات أن ذلك لا ينبغي أن يحدد سمة الإنسان. ولم يعرف غاردنر أباه قط لكن والدته كانت مصدر تأثير عميق عليه."

وقال غاردنر أنه حينما يقرأ المرء سيرته الذاتية فإنه يتعرف على زوج والدته، مضيفا: "كان يمكن أن أتقمص شخصيته لكنه كان يوجد أمامي خيار آخر. وكان يمكن لي أن أصبح شخصا مدمنا على الكحول وشخصا فاشلا ويعنف زوجته ويسيء معاملة ولده، أو بخلاف ذلك كان يمكنني أن أحتضن الرؤيا وقد شاهدت الرؤيا في وجه والدتي واخترت أن أحتضن ذلك."

أما الكتاب الثاني الذي ألفه غاردنر ولاقى رواجاً، فهو بعنوان "ابدأ من المكان الذي أنت فيه: دروس من الحياة حول مكانك الحالي وأين ترغب أن تكون" فقد نشر في العام 2009. وعنوان الكتاب باللغة الإنجليزية هو:

Start Where You Are: Life Lessons in Getting from Where You Are to Where You Want to Be

وصف غاردنر الدعم الأسري بكل الشيء "فكل شيء أقوم به الآن في الحياة وما يمكن أن أقوم به من أمور إيجابية أقوم به، وسأقوم به، لأن والدتي قالت لي مرة إنه بإمكاني القيام به منذ البداية وقد صدقت ما قيل لي."

لكن الأهم من ذلك هو "أن تختار، ثم أن تفعل شيئا ما. فاختيار الشيء وتبنيه أمران منفصلان. فاختر فرصتك وكن مستعدا. ولا تجازف وإذا أردت مجرد المجازفة فإذهب إلى لاس فيغاس (عاصمة القمار في أميركا) وجرب حظك.و لكن حدد فرصك ثم كن مستعدا حينما تأتي هذه الفرص. وعلى المرء أن يكون مستعدا حينما تأتي الفرص لأنه لا يعلم أبدا متى ستأتي. لكن إذا لم تكن مستعدا ولا تلتزم فلن تعرف قط متى ستأتي ثانية."

وسئل غاردنر عن أهمية تحصيل العلم فأشار غاردنر مرة ثانية إلى والدته التي قالت له: "يا ولدي، يجب أن تدع العالم يكون صفك الدراسي،" وأن تنهل منه.

ووصف غاردنر رواد الأعمال بـ"ربما الناس الأكثر ديناميكية وإثارة والأقل تقديرا في العالم—ويقينا هنا في أميركا. فإذا تمعنت بما يجري من أمور هنا في أميركا حاليا سترى إن الكثير من هذه المشاكل الاقتصادية يمكن أن تعالج لو كان هناك التزام جدي تجاه الأعمال الصغيرة ورواد الأعمال الصغار." وأردف قائلا: "رواد الأعمال هم الذين أسّسوا هذه البلاد".

وبالرغم من المصاعب الاقتصادية في الولايات المتحدة وسواها من بلدان في يومنا هذا "فإن الوقت الحالي مؤات جدا لتأسيس أعمال لا سيما هنا في أميركا. والتاريخ يشير علينا أن نسبة 50 في المئة من كل الشركات المدرجة على لائحة "فورتشن-500"، أي أكبر شركات البلاد، أسست وبدأت أعمالها خلال فترة اعترتها سوق أسهم متعثرة أو ركود اقتصادي. فالوقت الحالي هو الوقت (المناسب).

وأفاد غاردنر أنه ينوي إيصال تلك الرسالة إلى افريقيا. وستشمل جولته محطة في جنوب أفريقيا حيث لشركته حصص في القطاع الخاص. واضاف بأنه سيستكشف فرص أعمال أخرى أثناء وجوده في أفريقيا.

****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى