نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

العروض الترويجية للمنتجات التموينية اصطياد للمستهلكين.. والسلع المعروضة على واجهات المراكز شارفت على "الانتهاء"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العروض الترويجية للمنتجات التموينية اصطياد للمستهلكين.. والسلع المعروضة على واجهات المراكز شارفت على "الانتهاء"

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء فبراير 13, 2008 3:41 am

حذرت مواطنات من استغلال العروض الترويجية لبعض السلع التموينية والاستهلاكية في المجمعات والمراكز التجارية.


وأكدن أن المستهلكين يتكدسون في تلك المحلات دون وعي تام، ما دفع أصحاب المراكز التجارية إلى زيادة العروض التجارية لكسب اكبر شريحة من المستهلكين.

وطالبن المواطنات بتقنين عمليات الشراء ومراعاة جودة وسعر المنتج وتاريخ الصلاحية خاصة للمنتجات التي تعيش لفترات زمنية محددة، مشيرات إلى أن اغلب العروض على منتجات شارفت على الانتهاء.

وقالت غادة العتيبي - ربة بيت - "نركز عند الشراء على الفترة المسموح فيها بالاستخدام لصلاحية المنتج، ونلاحظ أن هناك فرقاً شاسعاً بين السعر قبل التخفيض والسعر بعد التخفيض وذلك يكشف أمران الأول أن المنتج مبالغ في سعره القديم وثانيا أن العرض بالتخفيضات سببه قوي وهو تسهيل بيع المنتج سواء بسبب قرب انتهاء صلاحيته أو بسبب عدم الإقبال عليه بالشراء بسعره القديم قبل التخفيض وهذا لا يعني بان التخفيضات سيئة بل هي جيدة في حالة الوعي الاقتصادي من المستهلك لحجم حاجته من السلعة وفهم الفترة الزمنية لصلاحيتها، كما أن العروض تخضع للبيع بالجملة عند شرائها من المورد وتخضع للبيع بالجملة عند بيعها للمستهلك أثناء العرض بالتخفيضات وفي كلتا الحالتين التاجر لا يخسر بل يربح الفرق مع المورد والمستهلك، ولكي يربح المستهلك أيضا لابد أن يحدد نوعية المشتريات وكمية المواد المستهلكة حسب احتياجاته اليومية وحسب حجم الأسرة والدخل".

وقالت أمل الغامدي - موظفة - إنه إذا لم يقنن المستهلك لحاجته من تلك التخفيضات فسوف تكون معول هدم لدخله الشهري، حيث إن تكدس الناس في السوبر ماركت أثناء العروض التخفيضية يدل على أن الاستغلال للعرض ليس بوعي تام، فميزانية الفرد قد لا تحتمل الشراء في التخفيضات كلها، إذ أن هناك أفراداً يشترون مواد غذائية لا يأكلونها وأجهزة لا يستخدمونها فقط لاستغلال العرض، وهنا نجدهم قد بذلوا المال في عروض لا تفيدهم بشيء، وخصوصا أن العديد من العروض تصاحب أوقات المناسبات وتستغل المنتجات المطلوبة آنذاك وتستغل فرص الإجازات لجذب الأفراد، فكلما كان الفرد قادراً على تحديد ما يستخدمه أو يأكله فعليا بعيدا عن شراء التخفيضات على أغذية غير مجربة قد لا يستخدمها فيما بعد فهو قد خسر أكثر من أن يشتري منتجاً يحتاجه فعليا حتى لو بسعره القديم .

واضافت "أن ارتفاع الأسعار أحد الأسباب التي ستزيد من فرص التخفيضات وتزيد من أرباح التجار بسبب تذمر الناس من ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، ولكثرة أعداد المراكز والمجمعات التجارية اشتد التنافس في عروض المنتجات لزيادة الربح ولطمس عين المستهلك الذي يركض وراء التخفيضات لحل مشاكله المادية ولتنظيم وضعه الاقتصادي الذي لن ينظم دون فهم شامل لاحتياجاته".

فيما اكدت هياء الشريف - مندوبة مبيعات - أن هناك فكرة استغلال جودة المنتج أثناء التخفيضات عبر بيع أعداد منه من خلال زيادة عبوته أو إدراج عبوة أخرى أو زيادة سعره السابق بإدراج منتج غير ذي قيمة وهنا تكون زيادة في السعر ضمن كلمة العروض الجديدة والمستهلك يعجبه الأمر دون أن يدرك بان إضافة منتج عادي أو رديء لا تغني عن زيادة السعر للمنتج الحقيقي، وهناك عروض للمنتجات الجيدة بأشكال وعبوات جديدة مع إضافة أشياء أخرى كأطباق منزلية أو مواد وألعاب للأطفال والسعر يكون أكثر من السابق وذلك لإيهام المستهلك بأن العرض في صالحه فما نفع إضافة الأطباق أو الألعاب كأمور قد تكون متوفرة وبكثرة في البيوت لتبرير ارتفاع سعر المنتج أو الترويج لبيعه بالسعر الأصلي ضمن كلمة عروض، فعملية دراسة نفسية المستهلك إحدى أبرز مهارات التاجر الحذق للترويج ليس فقط عبر الدعاية التي يصرف عليها أموال طائلة بل لتوفير أموال الدعاية وجذب المستهلك للشراء بالسعر المطلوب وهو فرح بأن هناك عروض مختلفة كما أن صيغة استخدام الريال أو الريالين كزيادة في السعر للمنتج إذا كان يرافقه منتج آخر تعتبر ربحية عالية إذا قورن بملايين المستهلكين لذلك المنتج.
وتضيف أمل "أن للتخفيضات والعروض المختلفة للمنتجات مهما كان نوعها هي دعاية مبطنة لمنتجات جديدة مدرجة مع التخفيض كما أن التلاعب بالألفاظ عبر (الآن ولفترة محدودة) يوثب خطوات المستهلكين للشراء دون التفكير لكسب الوقت وبذل المال وان كانت عروض السوبر ماركت تستهلك الأموال الطائلة في العروض الورقية أو عبر التلفاز فهي ولابد منطقيا أن تكون لديها عائدات تفوق مصروفاتها تلك خصوصا أن التخفيضات على منتجات قوية دعمتها القنوات المختلفة هي من ابرز المواد التي تعوض تلك الخسائر فيما يسمى بالعروض التجارية الاستهلاكية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى