نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الولايات المتحدة تعتزم استقبال 12 ألف لاجئ عراقي آخر خلال العام 2008

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الولايات المتحدة تعتزم استقبال 12 ألف لاجئ عراقي آخر خلال العام 2008

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة فبراير 08, 2008 9:52 pm


الولايات المتحدة تعتزم استقبال 12 ألف لاجئ عراقي آخر خلال العام 2008
(وزارتا الخارجية والأمن الوطني تتشاركان مع هيئات دولية لتسريع خطى عملية الاستيعاب)

واشنطن 6 شباط/فبراير، 2008 – يأمل المسؤولون الأميركيون بمنح 12 ألف عراقي فرصة الهجرة والتوطن في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الحالي.

ووصف جيمس فولي كبير مستشاري وزارة الخارجية لقضايا اللاجئين العراقيين هذا الاجراء بأنه "ليس باليسير، إلا أنه قابل للتحقيق." وكان فولي يتحدث في مؤتمر صحفي يوم 4 شباط/فبراير، بمعية نائب مساعد وزيرة الخارجية للشؤون القنصلية توني إدسون، ومستشارة رفيعة المستوى لشؤون اللاجئين العراقيين في وزارة الأمن الوطني، لوري شيالابا.

غير أن فولي أوضح أن التدقيق في طلبات اللاجئين عملية معقدة تشمل عددا من الهيئات، إذ تتضمن هذه الهيئات كلا من وزارتي الخارجية والأمن الوطني والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمكتب الدولي للهجرة وسواها من هيئات أخرى، انتهاء بمنظمات غير حكومية تقوم عادة بإحالة مرشحي اللجوء المحتملين الى الحكومات المضيفة التي تؤوي اللاجئين.

وقال فولي: "لقد خفّضنا فترة بت الطلبات في المتوسط الى النصف لكنها عملية تنطوي على عدة مراحل بالضرورة، ويمكن للتأخير ان يحدث في كل مرحلة من العملية فعلا."

وبعد ان اتخذت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين قرارا في 2007 بتوسيع حضورها في المنطقة، كما أفاد فولي، حدث ارتفاع حاد في عدد العراقيين الذين رُشحوا للهجرة الى الولايات المتحدة. وبعد عام من جهود مضاعفة بدأت جميع المنظمات المعنية بالعملية بالعمل سوية لتأسيس برنامج غربلة فعال للاجئين.

علاوة على ذلك وقّع الرئيس بوش مؤخرا قانون "أزمة اللاجئين في العراق لعام 2007" الذي يدعو الخارجية الأميركية، التي تصدر تأشيرات الدخول الى الولايات المتحدة، ووزارة الأمن الوطني التي تشرف على خدمات الهجرة، الى تسريع وتيرة جهودهما المشتركة لمساعدة اللاجئين العراقيين الذين يرغبون في الهجرة إلى في الولايات المتحدة.

ومنذ منتصف 2007، كما أشار فولي، وصل 3040 عراقيا الى الولايات المتحدة وقد بدأ عام 2008 مع السنة المالية 2008، اي الأول من تشرين الأول/أكتوبر (2007)، ما يعني ان 1432 عراقيا قد دخلوا البلاد منذ ذلك التاريخ فعلا وحتى الآن. وتظهر جهود أميركية سابقة لاستقبال آلاف اللاجئين شهريا من دول مثل بورما وكوسوفو وليبيريا والصومال وروسيا تبين انها هدف قابل للتحقيق.

ويمكن بتّ والموافقة على طلبات 5500 عراقي بحيث يتم وصولهم بنهاية آذار/مارس اضافة الى 8000 عراقي آخر بنهاية حزيران/يونيو، حسب ما أفاد فولي.

الى ذلك قالت شيالابا ان مسؤولين من وكالة المواطنة والهجرة التابعة لوزارة الأمن الوطني قد اجروا مقابلات مع 7700 من مجموع الـ17 الف من طالبي الهجرة العراقيين. كما انه من المقرر اجراء مقابلات مع 5500 عراقي آخر. اما طلبات الـ9300 عراقي الآخرين فستراجع ريثما يتم البت بطلباتهم. وفي المتوسط تتّم الموافقة على نسبة 67 في المئة من الطلبات فيما يصرف النظر عن نسبة 17 في المئة ريثما تدرس ثانية وترفض نسبة 13 في المئة فقط.

وأوضح فولي ان تأسيس مراكز إقليمية لبتّ الطلبات لاستعراض ومراجعة طلبات المرشحين العراقيين للهجرة لا يزال يمثل تحديا هاما لا سيما في سوريا حيث يقيم عدد كبير من اللاجئين.

وقال: "نحن ندرك، في سورية، العبء المتمثل في العدد الكبير من اللاجئين ونحن نثمّن التعاون في هذا الملف، وهو الأمر الذي سمح لنا باستئناف بتّ طلبات اللاجئين. لكن رغم ذلك، فان الحدود على طاقتنا لبت طلبات اللاجئين هناك ستصعّب من تحقيق البرنامج لكامل إمكاناته."

وفي حين يعمل مركزان في عمّان، الأردن، فان مسؤولين من وزارة الأمن الوطني يقومون بزيارات قصيرة الى القاهرة واسطنبول ودمشق للقاء مسؤولين هذه البلدان ومراجعة طلبات اللاجئين العراقيين.

وقال فولي عن ذلك: "ان بناء هذه الطاقة ليس عملية تتم بين ليلة وضحاها وهي مستمرة حتى الوقت الحالي."

في غضون ذلك تعمل الولايات المتحدة بصورة وثيقة مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إذ وفرت 171 مليون دولار كمساعدات إنسانية لنازحين عراقيين داخل بلادهم وخارجها خلال العام الماضي. كما ضاعفت الأمم المتحدة من مبلغ ندائها للاجئين العراقيين – من 123 مليون دولار في 2007 الى 261 مليونا في عام 2009.

وفي كانون الثاني/يناير، أعلنت واشنطن عن مساهمة قدرها 20 مليون دولار لنداء الأمم المتحدة لسد احتيجات كبيرة لنازحين عراقيين هذا العام. وقال فولي انه في حين رصد الكونغرس 200 مليون دولار لمساعدة لاجئين عراقيين وفلسطينيين فان المعونة الأميركية للاجئين العراقيين يمكن ان تفوق 700 مليون دولار بنهاية العام الحالي.

وزاد بالقول: "اننا نتوقع مساهمات أكبر في وقت لاحق من هذا العام؛ وهذه، يقينا، ستتجاوز ما تم توفيره في العام الماضي."

يمكن الاطلاع على نصّ المؤتمر الصحفي ( http://www.state.gov/p/nea/rls/rm/100030.htm )، باللغة الإنجليزية، على موقع وزارة الخارجية الأميركية، وعلى نص بيان حقائق ( http://usinfo.state.gov/xarchives/display.html?p=washfile-arabic&y=2007&m=December&x=20071207113922SEnamiS0.9045069 ) ذي علاقة به على موقع يو إس إنفو، باللغة العربية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى