نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

كبار المندوبين الحزبين قد يقررون من هو المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كبار المندوبين الحزبين قد يقررون من هو المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة فبراير 08, 2008 9:51 pm


كبار المندوبين الحزبين قد يقررون من هو المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية
(باستطاعة زعماء الحزب والمسؤولين المنتخبين تحديد نتيجة السباق المتقارب)

من بيتر سيسلر؛ المراسل الخاص في موقع أميركا دوت غوف
واشنطن، 6 فبراير 2008 - حين أعلن عضو مجلس الشيوخ عن ولاية مساتشوستس السناتور إدوارد (تيد) كينيدي تأييده للحملة الانتخابية الرئاسية لعضو مجلس الشيوخ عن ولاية إلينوي السناتور باراك أوباما يوم 28 كانون الثاني/ يناير المنصرم، فإنه يكون بذلك قد زاد من حظوظ أوباما للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي حيث منحه صوتا هاما من أصوات كبار المندوبين الحزبين. فالسناتور إدوارد كينيدي هو أحد كبار المندوبين الحزبيين في الحزب الديمقراطي، ولذا فإن تصويته إلى جانب سائر زعماء الحزب الآخرين، سيكون حاسما لتحديد مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة الأميركية.

والسناتور كينيدي هو واحد من مئات من يسمون بـ"كبار المندوبين الحزبيين" في الحزب الديمقراطي، وهم زعماء الحزب البارزون، بمن فيهم الرئيسان الديمقراطيان السابقان بيل كلينتون وجيمي كارتر، ونائب الرئيس السابق آل غور ومعظم حكام الولايات الديمقراطيين الحاليين والسابقين وأعضاء مجلس الشيوخ والنواب في الكونغرس من أعضاء الحزب. وهؤلاء الزعماء الديمقراطيون وغيرهم، سواء كانوا منتخبين أو معينين بواسطة اللجنة القومية للحزب الديمقراطي، يمكنهم الإدلاء بأصواتهم باعتبارهم من كبار المندوبين الحزبين في المؤتمر القومي المقرر عقده هذا الصيف للحزب الديمقراطي لاختيار مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وكبار المندوبين الحزبين ليسوا ملزمين بالتصويت وفقا لنتائج الانتخابات التمهيدية والحزبية في ولاياتهم، وعلى عكس المندوبين "الملزَمين" الذين يتم تقاسمهم بحسب مجاميع فرز الأصوات في الولاية وبموجب قواعد الحزب فيها، وهي قواعد ونظم تختلف من ولاية إلى أخرى حيث يحصل الفائز في بعض الولايات على جميع المندوبين إذا فاز فيها بالأغلبية، وفي ولايات أخرى يتم توزيعهم وفق قاعدة التمثيل النسبي، فيحصل كل مرشح على عدد من المندوبين بناء على نسبة الأصوات الشعبية التي حصل عليها في الانتخابات التمهيدية. ويوحي احتدام التنافس الشديد في السباق بين أوباما وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك السناتور هيلاري كلينتون أن كبار المندوبين الحزبيين سيلعبون دورا حاسما في تحديد مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة.

جدير بالذكر أن هناك 4049 مندوباً ديمقراطيا يحق لهم التصويت في مؤتمر الحزب الديمقراطي القومي عام 2008 لاختيار مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة، بعد أن أعلن الحزب الديمقراطي أنه لا يعتزم اعتماد أصوات مندوبي ولايتي مشيغان وفلوريدا في مؤتمره القومي نتيجة خرق الولايتين قوانين الحزب وإجراء انتخاباتهما التمهيدية قبل 5 شباط/فبراير. ويعتبر معظم المندوبين "مضمونين" لمتنافس معين أو لغيره، وهم المندوبون الذين تم اختيارهم خلال موسم الانتخابات التمهيدية والاجتماعات الحزبية الانتخابية، وعددهم 3253 مندوبا؛ بالإضافة إلى كبار المندوبين الحزبيين وعددهم 796 مندوبا غير "الملتزمين" (بالتصويت لمتنافس محدد حتى الآن). وسيتعين على المتنافس الفوز بأغلبية 2025 مندوباً على الأقل كي يفوز بترشيح الحزب الديمقراطي له للرئاسة.

وعلى الرغم من أن كبار المندوبين الحزبيين الديمقراطيين أحرار في التصويت لصالح أي مرشح يختارونه، فإن أصواتهم يكون قد تم احتسابها بالفعل حتى قبل انعقاد المؤتمر القومي للحزب. إذ إن عدد كبار المندوبين الحزبيين الذين أعلنوا تأييدهم لمرشح معين يفوق عدد المندوبين الملزمين الذين يتم اختيارهم في الانتخابات التمهيدية والاجتماعات الحزبية الانتخابية. وكانت حملة كلينتون قبل انتخابات 5 شباط/ فبراير قد حصلت على تأييد 188 مندوبا من كبار المندوبين الحزبيين ضمن المندوبين الذين حصلت عليهم البالغ عددهم 236 مندوبا، وحصلت حملة أوباما على 102 مندوب من كبار المندوبين الحزبيين ضمن المندوبين الذين حصل عليهم البالغ عددهم 165 مندوبا ملتزما.

وقد تأسس الدور المعزز الذي يضطلع به كبار المندوبين الحزبيين في عام 1982 لمنح مسؤولي الحزب الديمقراطيين المنتخبين والناشطين الحزبيين مزيدا من النفوذ والتأثير في عملية الترشيح. ويستخدم الحزب الجمهوري نظاما مختلفا لاختيار مندوبيه من خلال الانتخابات التمهيدية وعدد كبار المندوبين الحزبيين فيه أقل من الحزب الديمقراطي.

ويشكل كبار المندوبين الحزبيين قيمة بالغة الأهمية لأن الحصول على تأييد مندوب بارز مثل كينيدي يمكن أن يجلب العشرات من مندوبي الحزب والولايات والناشطين الحزبيين الآخرين والناشطين في جمع التبرعات إلى دائرة المرشح. ومن المرجح أن تسعى حملتا كل من كلينتون وأوباما للحصول على تأييد كبار المندوبين الحزبيين المشاهير بمن فيهم غور والمرشح الرئاسي السابق والحاكم الحالي لولاية نيوميكسيكو بيل ريتشاردسون اللذين يمكن أن يقنعا العشرات من المندوبين بالتصويت لصالح المرشح الذي سيحظى بتأييدهما.

ولعل التعويل على كبار المندوبين الحزبيين يحمل في طياته بعض المخاطر، كما حدث لحاكم ولاية فيرمونت السابق هوارد دين في عام 2004؛ حين وعد دين بأصوات 130 مندوبا من كبار المندوبين الحزبيين، بمن فيهم غور، حين ارتفع مستوى التأييد له في استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات الحزبية في آيوا. ولكنه حين حصل على المرتبة الثالثة في هذه الانتخابات وفقد السيطرة على نفسه أثناء الخطاب الذي ألقاه بعد الانتخابات الحزبية، سرعان ما تحول دعم كبار المندوبين الحزبيين إلى عضو مجلس الشيوخ السناتور جون كيري الذي فاز في نهاية المطاف بالترشيح.

ويجادل المنتقدون من أمثال جاشوا سبيفاك من لوس أنجلوس تايمز بأن نظام كبار المندوبين الحزبيين له مخاطر تنطوي على عودة الحزب الديمقراطي إلى فترة ما قبل عام 1972 حين لم تكن هناك انتخابات تمهيدية أو اجتماعات حزبية موحدة وكان يتم اختيار المرشحين بواسطة المندوبين والمسؤولين الحزبيين في قاعة المؤتمر القومي.

وقال سبيفاك "إن آخر مكان يريد الجمهور فيه، بصفة عامة، اختيار المرشح، هو قاعة المؤتمر. إذ إنه، حين كان يتم اختيار المرشحين للرئاسة داخل الغرف الخلفية في ذروة المؤتمرات، كانت دائما تنتشر إشاعات حول شراء الأصوات وعقد صفقات تتسم بالفساد من أجل الترشيح."

وحتى الآن، يبدو أن كلينتون وأوباما يتقاسمان دعم الناخبين الديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية مناصفة. وفي حال استمر هذا الاتجاه، فربما يمتلك كبار المندوبين الحزبيين إلى المؤتمر القومي الديمقراطي الأصوات الفاصلة في السباق على ترشيح الحزب الديمقراطي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى