نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

مسؤولة أميركية تتحدث في ندوة المبادرة العالمية لمكافحة الإرهاب النووي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسؤولة أميركية تتحدث في ندوة المبادرة العالمية لمكافحة الإرهاب النووي

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة فبراير 08, 2008 9:46 pm


مسؤولة أميركية تتحدث في ندوة المبادرة العالمية لمكافحة الإرهاب النووي
(الندوة تأتي ردا على الأنشطة المغرضة في مجال المواد المشعة)

الرباط، المغرب، 7 شباط/فبراير، 2008- في ما يلي نص الكلمة التي ألقتها النائبة الأولى لمساعد وزيرة الخارجية باتريشيا مكيرني في ندوة المبادرة العالمية لمكافحة الإرهاب النووي التي أتت ردا على الأنشطة المغرضة في مجال المواد المشعة، وذلك في مدينة الرباط المغربية، يوم 6 شباط/فبراير، 2008.
شكرا لسيادة الأمين العام هلالي والسيد بروخوروف وممثلي الدول الشريكة. إنه لمن دواعي سروري واغتباطي أن أكون هنا في الرباط لحضور هذه الندوة الدولية حول الرد على الأنشطة المغرضة الخاصة بالتعامل بالمواد المشعة. إن هذا المؤتمر يمثل طريقة رائعة لبدء برنامج عمل عام 2008 الخاص بالمبادرة العالمية لمكافحة الإرهاب النووي.

لقد أظهر المغرب قيادة قوية منذ بدء المبادرة، حيث برهنت استضافته أول اجتماع للمبادرة العالمية في الرباط في شهر تشرين الأول / أكتوبر 2006 قوة واتساع التزامه بالعمل معا على مكافحة خطر الإرهاب النووي. ولا يسعني هنا إلا أن أتوجه بشكل خاص بالشكر للوزير الهلالي على قيادته وجهوده الشخصية في سبيل الرقي بالمبادرة العالمية في المغرب والمنطقة ككل.

كنا في ذلك الاجتماع الأول الذي عقدناه هنا في الرباط مجموعة صغيرة ولكنها قوية تضم 13 دولة شريكة. أما اليوم فقد باتت هذه المجموعة من الدول الشريكة تضم 65 دولة من مختلف أنحاء العالم، منها 22 دولة ممثلة اليوم هنا في المؤتمر. وإنه ليسعدني أن أرى الوكالة الدولية للطاقة الذرية حاضرة معنا اليوم في هذا المؤتمر نظرا لخبرتها القيمة في قضيتنا المشتركة المتمثلة في مكافحة الإرهاب النووي.

إن مبادرتنا آخذة في الترسخ والتوسع في شتى أنحاء العالم، حيث تتكاتف الدول من أجل بناء الشراكات وتطوير الوسائل اللازمة للتعاطي مع كل مبدأ من المبادئ الثمانية التي تضمنتها المبادرة العالمية. وفي كانون الأول/ديسمبر عقدت الحكومة الصينية مؤتمرا مماثلا لدول المنطقة الآسيوية، واستعد المشاركون للعمل على حل التحديات التي تواجههم في الإعداد لمواجهة التعرض لحادث إشعاعي أو نووي والرد عليه. وبالمثل، إنه لأمر مشجع أن نرى مثل هذه المجموعة الكبيرة في الرباط على استعداد للنظر في هذه القضايا ضمن سياق التهديدات والتحديات الحاصلة في المغرب العربي وغيره.

وينضم إليّ اليوم زميلي الأدميرال جوزيف كرول من الوكالة القومية للأمن النووي، وهي وكالة تابعة لوزارة الطاقة الأميركية. وسيعقد هو وفريقه اجتماعي توصيات هامين اليوم وغدا، وينظمون عروضا تكنولوجية في اليوم الثالث. ويحدوني الأمل أن تمثل هذه العروض إلى جانب العروض الأخرى التي سيقدمها ممثلو الدول الشريكة الأخرى أساسا لمزيد من المشاركة على هامش هذا الاجتماع وبعده، والتي من الممكن أن تفضي إلى وضع أهداف واقعية لتعزيز القدرة على مكافحة الإرهاب النووي.

وفي الوقت الذي نطلق فيه بفاعلية خلال هذا الاجتماع خطة عمل عام 2008، أود أن انتهز الفرصة للتطلع إلى مستقبل المبادرة العالمية في عام 2008. إنه عام محوري لضمان أن تقوم شراكتنا على دعائم ثابتة من شأنها أن تدوم أطول مع الأفراد أو المشاركين. ومع قيام العديد من الشركاء الجدد الذين أيدوا، التغير الطبيعي للموظفين، وتنوع مستويات المعرفة والخبرة، فمن الضروري أن نبني آليات دائمة للاتصال ببعضنا البعض، ونعزز التعاون التقني؛ ونواصل توسيع نطاق المشاركة؛ ونعمل على إيجاد وسائل جديدة للبناء على نجاح هذه المبادرة.

وسيتمثل العنصر الأساسي لتعميق تنفيذ المبادئ في عام 2008، في إطلاق برنامج تدريب. وسأقدم عرضا قصيرا فيما بعد، ولكنني أود التشديد هنا على الفرصة الفريدة التي يمكن أن توفرها التدريبات لاختبار قدراتنا باستخدام سيناريوهات واقعية من الحياة. . وبالنسبة للولايات المتحدة ؛ سوف تشرف على هذا الجهد كل من وكالة الحد من مخاطر التهديدات التابعة لوزارة الدفاع ومكتب التحقيقات الفدرالي. ويوجد للوكالتين ممثلون هنا اليوم وأرجو أن تتاح لكم فرصة للتحدث إليهم بشأن هذا الجهد الهام.

ونحن أيضا نعتبر التمارين تعزيزا لقدرتنا على تقوية الروابط بين أجهزة مكافحة الإرهاب وأجهزة الحد من انتشار السلاح النووي داخل حكوماتنا وضمن المبادرة. ويعد اتباع نهج متماسك ومنسق، يشمل كلا من خبراء مكافحة الإرهاب والحد من انتشار السلاح النووي، أمرا حاسم الأهمية لمكافحة خطر الإرهاب النووي بفاعلية. إذ يتعين، على سبيل المثال، اللجوء إلى أجهزة مكافحة الإرهاب التابعة لنا لمساعدتنا على فهم كيفية تكييف المفاهيم ابتداء من الردع والحرمان من الملاذ الآمن إلى التصدي للإرهابيين الذين يسعون للحصول على المواد والأسلحة النووية أو استخدامها. وأنا سعيدة جدا أن تتاح لزميلي السفير الأميركي لمكافحة الإرهاب ديل دايلي الفرصة لمخاطبة هذا الجمهور في اليوم الثالث والأخير من هذه الندوة.

وإننا حين نرسخ مبادئ المبادرة من خلال خطة أنشطة العمل وبرنامج التدريب، فلا بد من مواصلة توسيع نطاق مشاركة الدول في هذه المبادرة. وبالإضافة لذلك، ينبغي أن يتضمن ذلك بذل الجهود للوصول إلى القطاع الخاص والحكومات المحلية وإدراجها على نطاق أوسع في عملنا. وباعتبارها المواجه الأول والأطراف المستثمرة في هذا الجهد، فإن لديها الكثير من دواعي القلق والخطط الطارئة للتصدي للإرهاب النووي التي تريد تبادلها معنا. وسنستفيد من إقامة علاقات أوثق بين القطاعات واتباع نهج أكثر تنسيقا لمكافحة الإرهاب النووي.

وإننا مسرورون جدا لأن أسبانيا ستستضيف اجتماع المستوى السياسي للمبادرة لهذا العام في شهر حزيران/يونيو. وسوف يكون بإمكان السيد كارلوس فيدال، المستشار في وزارة الشؤون الخارجية الأسبانية المعني بملف نزع السلاح ومنع انتشار الأسلحة النووية، موافاتنا بمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع.

لقد انطلقت المبادرة العالمية انطلاقة موفقة في عام 2008 بانعقاد هذه الندوة، وتتطلع حكومتي إلى تعاون وثيق في العمل على حل التحديات من أجل بناء وتعزيز قدرة شراكتنا على معالجة واحدة من اصعب التحديات الأمنية التي نواجهها اليوم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى