نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الصادرات الزراعية الإفريقية موضع تركيز برنامج لتعزيز القدرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصادرات الزراعية الإفريقية موضع تركيز برنامج لتعزيز القدرات

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء يوليو 25, 2007 2:51 am

الصادرات الزراعية الإفريقية موضع تركيز برنامج لتعزيز القدرات
(مسؤولون أميركيون يكشفون عن تشكيلة من المبادرات في منتدى خاص بقانون التجارة مع إفريقيا)


من جيم فيشر تومبسون، المحرر في موقع يو إس إنفو
أكرا، غانا، 23 تموز/يوليو، 2007- توج المؤتمر السنوي السادس لقانون النمو والفرص الإفريقية (أغوا) في 19 تموز/يوليو بإعلان عدد من المسؤولين الأميركيين رفيعي المستوى عن مبادرات لتعزيز هذا القانون التجاري المضاعف للصادرات الإفريقية الذي أقره الكونغرس لأول مرة في العام 2000.

وسيحاول برنامج جديد لتبادل الهيئات التعليمية تعزيز قدرات المؤسسات الزراعية في قارة إفريقيا، التي وصفتها وزيرة الخارجية، كوندوليزا رايس، في شريط فيديو بُث عبر وصلة بالأقمار الصناعية إلى الأكثر من ألف مسؤول حكومي ورجل أعمال وممثل عن منظمات المجتمع المدني الذين حضروا الاجتماع الذي عُقد يومي 18 و19 تموز/يوليو الحالي في أكرا، بأنها قارة تعتمد أكثر مما ينبغي على صادرات البترول والغاز.

وقد اتفق أعضاء أغوا الذين تداولوا حول كيفية تعزيز الفوائد التجارية المتأتية عن القانون إلى أقصى حد ممكن على أن هناك حاجة إلى تشكيلة أكثر تنوعاً من الصادرات وعلى أنه ينبغي أن يتم تعزيز القطاع الزراعي الإفريقي. وتجدر الإشارة إلى أن قانون النمو والفرص الإفريقية يتيح وصول حوالى 6400 سلعة إفريقية إلى الأسواق الأميركية بدون أي رسوم جمركية وبدون كوتا تحد من الكمية المسموح بدخولها، ولكن البترول والغاز يشكلان حالياً أكثر من ثمانين بالمئة من تلك الصادرات الإفريقية.

وقالت رايس: "لقد وسعنا تعاوننا معاً خلال السنوات الأخيرة" من خلال عدة مبادرات ترمي إلى مساعدة مؤسسات الأعمال الإفريقية على التنافس بنجاح أكبر في الاقتصاد العالمي، و"ننطلق اليوم من تلك الجهود الحميدة بمبادرة جديدة على أساسها" تهدف إلى جعل المنتجات الزراعية الإفريقية أكثر قدرة على التنافس.

وأوضحت أنه لتحقيق ذلك "سيتعين على المنتجات الزراعية الإفريقية أن تستوفي المتطلبات الصحية التي تفرضها الدول المتقدمة. وقد قررنا، لمساعدتكم في تحقيق هذا الهدف، بدء برنامج جديد خاص بتبادل الهيئات التعليمية لجلب بعض أفضل خبراء الزراعة الأفارقة للدراسة في الجامعات الأميركية."

وسيصبح برنامج تعزيز القدرات الصحية- الصحية النباتية الأميركي-الإفريقي الجديد، ابتداء من آب/أغسطس القادم، شريكاً للعلماء والبحاثة الأفارقة في مجال تعزيز تعليم أساليب الزراعة والأبحاث السليمة.

وسوف تستضيف جامعتان أميركيتان هما جامعة ولاية أوهايو (أوهايو ستيت) وجامعة تكساس للزراعة والميكانيكا A&M، خلال السنة الأولى من البرنامج، سبعة أساتذة من ست دول أعضاء في أغوا هي بوتسوانا وغانا وموريشيوس ونيجيريا والسنغال وأوغندا.

وقالت وزيرة الخارجية رايس إن برنامج التبادل، بالإضافة إلى عدة توسيعات للبنود التجارية التي تصب في صالح الدول الإفريقية في قانون أغوا، التي تم تنفيذها إبان عهد الرئيس بوش، "تدل على دعم أميركا الدائم غير القائم على أساس حزبي (أي بتأييد الحزبين الجمهوري والديمقراطي) لجهود إفريقيا التجارية والتنموية."

وقال مارك كينم، وكيل وزارة الزراعة لقسم المزارع والخدمات الزراعية الأجنبية، "لقد اجتمعنا هنا لتحقيق جعل الزراعة تعود بالفوائد على الاقتصاد الإفريقي وسكان إفريقيا." كما أعلن أربع مبادرات ترمي إلى تعزيز الصادرات الزراعية الإفريقية:

- في شهر آب/أغسطس، ستساعد دورة التدريب لتحقيق تكافؤ لحم البقر الناميبي مفتشي لحم البقر في ناميبيا على فهم وتطبيق المعايير الأميركية الخاصة باستيراد اللحوم؛

- سيتم من خلال بعثة الاستثمار التجاري الخاصة بغرب إفريقيا، المقرر تشكيلها في شباط/فبراير من العام 2008، جلب 50 رجل أعمال من الولايات المتحدة و10 دول إفريقية إلى أكرا للتباحث بشأن فرص الاستثمار المشتركة؛

- سيرعى برنامج تبادل تعليمي ضمن برنامج زمالة نورمان بورلوغ التابع لوزارة الزراعة الأميركية سبعة زملاء من ست دول أعضاء في أغوا لدراسة إنتاج الكاكاو في عدة جامعات أميركية؛ و

- ستقام سلسلة من ورش عمل التدريب للحصول على الإجازات العضوية (المثبتة أن الزراعة عضوية لم تستخدم فيها مواد كيماوية) في جميع أنحاء الدول الإفريقية السمراء (الواقعة جنوب الصحراء) في العام 2008.

كما أعلنت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالوكالة، هنرييتا فور، عن عدة مبادرات خاصة بالبنية التحتية بينها:

- تطبيق ائتلاف بذور غرب إفريقيا (واسا) الذي يستمر على امتداد خمس سنوات بكلفة 7,7 مليون دولار، وهو ائتلاف تتضمن أهدافه إقامة صناعة بذور تجارية تضمن توفر إمدادات من البذور التي يمكن للمزارعين الصغار تحمل ثمنها، وتوليد 50 مليون دولار من عائدات المزارع للاقتصادات المحلية الباحثة عن أسواق للتصدير.

- مشروع كالانغالا لخدمات البنية التحتية في أوغندا الذي سيحسن الطرق وإمدادات المياه والتيار الكهربائي والنقل والانتقال بالمراكب (المعدّية) بالنسبة لسكان جزيرة بوغالا في بحيرة فكتوريا. والهدف من هذا المشروع هو خلق 5 آلاف فرصة عمل جديدة وفي نفس الوقت توفير المياه النقية والطاقة لـ50 ألف شخص يسكنون المنطقة وتحسين أحوالهم المعيشية وجعل زراعة ونقل المنتجات الزراعية لتصديرها أمراً ممكنا.

- اتفاقية مساعدة جديدة في مجال حقوق الملكية الفكرية مع وزارة التجارة الأميركية لمساعدة الأفارقة على تطبيق قوانينهم الخاصة بحقوق الملكية الفكرية.

وقالت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالوكالة: "إن القارة الإفريقية اليوم تمضي قدما. إن اقتصاداتها آخذة في النمو وحكوماتها آخذة في تبني الحوكمة الديمقراطية وسيادة القانون. وتغذي مثل هذه التغيرات اقتصاد السوق الحرة النزيهة التي تظهر فيها مشاريع الأعمال الخاصة وتتوسع وتزدهر."


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى