نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

المرشحون الرئاسيون يتأهبون لمواجهة التحدي الانتخابي الأشد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرشحون الرئاسيون يتأهبون لمواجهة التحدي الانتخابي الأشد

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء فبراير 06, 2008 2:41 am


المرشحون الرئاسيون يتأهبون لمواجهة التحدي الانتخابي الأشد
(أربع وعشرون ولاية ستجري انتخابات تمهيدية يوم الثلاثاء 5 الجاري)

من ميشيل أوستين
واشنطن، 4 شباط/فبراير، 2008- تسنح أمام 80 مليون ناخب أميركي فرصة الإدلاء بأصواتهم لمرشح رئاسي يوم الثلاثاء 5 شباط/فبراير الحالي، وهو أكبر عدد من الأميركيين تتسنى لهم فرصة التصويت في يوم بمفرده في تاريخ الإنتخابات التمهيدية والإجتماعات الإنتخابية الحزبية.

وفي الأيام القليلة التي سبقت موعد الإنتخابات للترويج لرسالتهم وحججهم امام مجموعة منوعة من الناخبين، بدأ المرشحون يجولون في طول البلاد وعرضها آملين باستقطاب ما يكفي من دعم يدفعهم نحو الترشيح.

وكتقليد معهود، درج استخدام مصطلح "الثلاثاء الأغر" للإشارة الى اليوم الذي تجري فيه غالبية الولايات انتخابات تمهيدية او اجتماعات انتخابية حزبية لاختيار مرشحين. لكن في العام الحالي يختلف الثلاثاء الأغر عن سواه في سنوات سابقة. اذ ستجري 24 ولاية سباقات ترشيح. وهذا قطعا عدد أكبر من الولايات التي تنظم انتخابات في نفس اليوم من اي وقت آخر في السابق. اذ ان ناخبي عدد كبير جدا من الولايات سيقومون بالتصويت بحيث أن الخبراء السياسيين لقبّوه بالثلاثاء الأغر العملاق.

وتختار كل ولاية تاريخها لإجراء الانتخاب التمهيدي او الاجتماع الحزبي الذي يختار المرشّح. وفي موسم الانتخابات الرئاسية للعام 2008 عمدت الولايات الى تقديم موعد هذه الإنتخابات في محاولة منها للتأثير على حصيلة سباقات الترشيح.

ونتيجة لذلك سيتم تحديد نسبة 42 في المئة من المندوبين الحزبيين يوم 5 الجاري. ويشار الى انه حتى هذا التاريخ فإن نسبة 10 في المئة من المندوبين الجمهوريين و3 في المئة من المندوبين الديمقراطيين تم اختيارهم كمندوبين ملتزمين بالتصويت لمرشح معين في المؤتمرين القوميين للحزبين الجمهوري والديمقراطي. وسيحتاج المرشّح العتيد لغالبية المندوبين ليؤمن ترشيح حزبه لمنصب الرئاسة.

وسيتنافس المرشحون في انتخابات لكسب الناخبين في مجموعة منوّعة من الولايات التي تشمل، فيما تشمل، نيويورك وكاليفورنا ذاتي الكثافة السكانية الكبيرة وولايات، مثل أيداهو وألاسكا، ذات عدد ضئيل من السكان. وهناك ولايات مثل إيلينوي ونيويورك التي لديها نسب عالية من المواطنين السود او ذوي الأصول الافريقية، في حين أن لسواها، مثل كولورادو ونيومكسيكو مجموعات سكانية لا يستهان بها من أصول لاتينية او إسبانبة. ولدى بعض الولايات غالبيات جمهورية فيما تنزع ولايات أخرى للتصويت للديمقراطيين؛ أخيرا هناك ولايات تعتبر ولايات متأرجحة او مرجحة لكفة الميزان.

* المرشحون يجولون في طول البلاد وعرضها

وفي أحداث خرى نحو الديمقراطيين.أكثر ما تقترب من انتخابات تمهيدية وطنية تشهدها الولايات المتحدة لزم على المرشحين ان يختاروا كيف يمكنهم التواصل على النحو الأمثل مع غالبية الناخبين في أقصر فترة زمنية ممكنة.

وقال نورمن أورستين، العالم وخبير السياسة في معهد أميريكان إنتربرايز: "كيف يمكن للمرشحين ان يقوموا بحملاتهم في كل مكان؟ وكيف يجب ان يرصدوا اموالهم للإعلان على وسائل الإعلام" – تلك هي أنواع المسائل التي يتعين على المرشحين ان يأخذوها في الإعتبار.

وعلى نحو شبيه بالانتخابات العامة سابقا يسافر المرشحّون في جميع أنحاء البلاد. فسيزور باراك أوباما ولايات نيومكسيكو وأيداهو ومينيسوتا في حين تحط هيلاري كلينتون الرحال في كاليفورنيا ونيويورك. اما الجمهوري ميت رومني فقد أمّ ولايات مونتانا وكولورادو وميسوري في حين توجّه المرشح جون ماكين الى تينيسي وألاباما وجورجيا.

وبالنسبة لولايات لن يقدروا على زيارتها سيوفد المرشحون أهم أنصارهم للترويج نيابة عنهم. كما ينفق المرشحون مبالغ طائلة من المال لبث إعلانات متلفزة في كثير من ولايات الثلاثاء الأغر.

ورغم انه من الجائز الا يكسب مرشح بمفرده غالبية المندوبين يوم 5 الجاري فان كلا منهم يرمي الى تحقيق نصر في ما يكفي من الولايات بحيث يعتبر الرائد وان يكسب زخما كافيا لتأمين عدد كاف من المندوبين على وجه السرعة في الانتخابات التمهيدية او الاجتماعات الحزبية المقبلة.

ويقول أورنستين عن ذلك: "هناك فرصة طيبة جدا انه حينما تهدأ عاصفة المعركة يوم 6 شباط/فبراير، فاننا لن نكون قادرين على التعرّف على المرشحين."

ويعود السبب في ذلك، جزئيا، الى أن العديد من الولايات يحدّد مندوبيه وفق قاعدة نسبية في حين أن بعض الولايات الجمهورية التي سيصوّت ناخبوها يوم 5 الجاري تلجأ لمعادلة يكون فيها الفائز بجميع مناصريه من مندوبي الولاية للمؤتمر الحزبي الوطني هو الفائز بغالبية الأصوات. اما الولايات التي تعمل بنظام التمثيل النسبي فان المرشح الذي يحل في المرتبة الثانية فسيمكنه ان يحصل على عدد نسبي ولا بأس به من المندوبين.

ويقول أورنستين: "ان التمثيل النسبي يجعل أقل ترجيحا ان ينال مرشح ما عددا كافيا ...بحيث يمكن للمرء ان يجزم أن التنافس قد انتهى فعلا."

واستخدام الحزب الديمقراطي لنظام التمثيل النسبي، وما يواكب ذلك من حقيقة ان نتيجة السباق كانت متقاربة بين اوباما وكلينتون على مدى اسابيع، ذلك يقود العديد من الخبراء السياسيين الى الإعتقاد بان الديمقراطيين لديهم احتمالات أكثر من الجمهوريين بأن يتواصل تنافسهم ما بعد يوم 5 شباط/فبراير.تأتنأن تنافسهم سيستمر بعدعع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى