نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

كروكر: تحقيق الوئام السياسي في العراق يتطلب متسعا من الوقت و

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كروكر: تحقيق الوئام السياسي في العراق يتطلب متسعا من الوقت و

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت يوليو 21, 2007 8:31 pm

كروكر: تحقيق الوئام السياسي في العراق يتطلب متسعا من الوقت والجهد
(السفير الأميركي يقول إن كل منطقة في العراق لديها مشاكلها الخاصة بها)


من ديفيد مكيبي، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 20 تموز/يوليو، 2007- أبلغ السفير الأميركي في العراق ريان كروكر أعضاء مجلس الشيوخ يوم 19 تموز/يوليو الجاري أن تحقيق المصالحة السياسية في العراق سيستغرق وقتا ويتطلب دعما أميركيا مستمرا حتى يتمكن المجتمع العراقي من التخلص من تركة الاستبداد التي عانى منها طيلة 35 عاما.

وقال كروكر في حديث أدلى به أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ عبر الفيديو من بغداد إنه "إذا كان لي أقول كلمة ألخص فيها ما يجري في العراق – في الشوارع وفي الأرياف وفي الأحياء السكنية وعلى المستوى القومي – فهذه الكلمة هي الخوف".

وأضاف أنه "إذا ما كان للعراق أني يمضي قدما على أي مستوى كان، فسيتحتم أن يستبدل هذا الخوف بقدر من الثقة والطمأنينة وهذا ما يرمي إليه الجهد المبذول على المستوى القومي".

وأكد المبعوث الأميركي لدى العراق أن استراتيجية حكومة الرئيس بوش لعام 2007 الخاصة بزيادة عديد القوات العاملة في العراق ووضع المزيد من هذه القوات في منطقة بغداد والمراكز الأخرى التي تزداد فيها أعمال الشغب والاضطرابات قد أسفرت عن "تدن ملحوظ" في العنف الطائفي. وأشار إلى أنه قد بات الآن لزاما على الحكومة العراقية أن تتخذ إجراءات ملموسة لتحقيق المصالحة السياسية بين الطوائف السنية والشيعية والكردية.

وكان الكونغرس الأميركي قد أصدر قانونا في أيار/ مايو أيار الماضي يقضي برفع تقارير إليه حول ما أحرز من تقدم على 18 من المؤشرات أو المعايير المرجعية التي تم تحديدها بهدف تقييم فعالية قوات الأمن العراقية التي تم تدريبها على يد قوات التحالف وأداء المسؤولين العراقيين المنتخبين.

واستشهد عضو مجلس الشيوخ رئيس اللجنة السيناتور جوزيف بايدن بتقرير مرحلي مؤقت حول التقدم كان قد أصدره البيت الأبيض يوم 12 تموز/ يوليو الجاري وبين فيه التقدم الحاصل غير المرضي على ثمانية معايير مرجعية سياسية تهدف إلى قياس مدى التقدم نحو تحقيق المصالحة
وقال بايدن: "يبدو لي أنه لا توجد ثقة داخل الحكومة الآن، ولا توجد ثقة في الحكومة من قبل الشعب، ولا أرى أي احتمال واقعي لقيام الحكومة بتطوير القدرات التي تمكنها من بسط الأمن وتقديم الخدمات الأساسية".

وبالرغم من أن هذه المعايير المرجعية تعد هامة لقياس التقدم الحاصل، إلا أن كروكر حذر أعضاء مجلس الشيوخ من مغبة الاعتماد كليا على هذه المؤشرات التي تمت صياغتها في واشنطن.

وقال "إن التقدم في العراق لا يمكن تحليله فقط على أساس هذه المعايير المرجعية المتحفظة والتي صيغت بدقة. إذ إن هذه المعايير، في حالات عديدة، لا تعمل باعتبارها إجراءات موثوقة لقياس كل ما هو هام – مثل مواقف العراقيين تجاه بعضهم البعض واستعدادهم للعمل من أجل تحقيق المصالحة السياسية".

ومنذ صدور التقرير المؤقت، ما برح الرئيس بوش يحث المسؤولين المنتخبين على منح استراتيجية الطفرة في عديد القوات متسعا من الوقت حتى تظهر نتائجها. وقد أوفد كبار المسؤولين في حكومته إلى مبنى الكونغرس، بمن فيهم مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ودعا 200 من أعضاء الكونغرس إلى وزارة الدفاع الأميركية لحضور جلسة حوار سرية للأسئلة والأجوبة عقدت عن بعد عبر الاتصال بالفديو يوم 19 تموز/ يوليو الجاري مع كل من السفير الأميركي في العراق كروكر والقائد العام لقوات التحالف في العراق ديفيد بيتريوس.

وتقوم قوات التحالف بإرساء أساس متين وآمن لتحقيق تقدم سياسي في بغداد ومحافظة الأنبار وأماكن أخرى، ولكن كروكر شددت على أن كل منطقة تواجه تحديات فريدة خاصة بها في السعي إلى المصالحة السياسية.

وأضاف "أنه يتعين فهم كل جزء من أجزاء البلاد على حده والتعامل معه بحسب شروطه الخاصة".

وقال السفير الأميركي إن أمام الحكومة العراقية مسافة طويلة يعين عليها قطعها وإنها تستحق دعم المجتمع الدولي وهي تواصل اتخاذ الخطوات اللازمة نحو الإصلاح. وأشار إلى أن الدبلوماسيين الأميركيين في العراق لا يزالون يكرسون جهودهم من أجل مساعدة القادة العراقيين على بناء الثقة بالمؤسسات الديمقراطية الجديدة.

وسلط كروكر الضوء على عمل المجلس التنفيذي في العراق - وهو هيئة تتألف من الرئيس ونائبي الرئيس ورئيس الوزراء – والذي قال إنه سيجتمع بصورة أسبوعية لتقييم التقدم الذي تحرزه الحكومة والبت في التشريعات الجديدة. ويبين حرص المجلس، الذي يمثل كافة شرائح الطيف العراقي، على التوصل إلى إجماع كيف أن الديمقراطية هي نظام يمكن أن يخدم جميع العراقيين.

وقال كروكر إن تعزيز المؤسسات على مستوى المحافظات يدل على اتجاه بذات الأهمية "من القاعدة إلى القمة" نحو المصالحة السياسية، ولكنه تطلب تعاونا حذرا وخطوط اتصال مفتوحة حتى لا تخرج العملية عن مسارها بسبب الشك والريبة.

وأكد أن مجموعات العمل الدولية المعنية بالطاقة وأمن الحدود واللاجئين لعبت دورا أيضا في دفع التقدم سياسي إلى الأمام. وساعدت جميع جيران العراق في تقديم مساهمات مثمرة نحو مستقبل العراق.

كما أشاد السفير الأميركي بالأمم المتحدة لما قامت به في دعم الانتخابات الديمقراطية ومساعدة العراقيين الذين تشردوا بفعل أعمال العنف الطائفي ومساعدتها في صياغة ميثاق دولي مع العراق – وهي اتفاقية متعددة الأطراف الهدف منها تسهيل المساعدات الطويلة الأجل الخاصة بالتحول الديمقراطي الجاري في البلد. وطالب كروكر بمزيد من الموظفين والاعتمادات من الأمم المتحدة لمساعدة العراق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى