نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الرئيس بوش يدعو لعقد مؤتمر من أجل سلام الشرق الأوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرئيس بوش يدعو لعقد مؤتمر من أجل سلام الشرق الأوسط

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء يوليو 18, 2007 10:55 pm

الرئيس بوش يدعو لعقد مؤتمر من أجل سلام الشرق الأوسط
(وقال إن على الأسرة الدولية أن تدعم من يعملون من أجل السلام)


واشنطن، 16 تموز/يوليو، 2007- دعا الرئيس جورج بوش لعقد مؤتمر من أجل سلام الشرق الأوسط في الخريف القادم، تقوده وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ويضم الفلسطينيين والاسرائيليين وممثلين عن دول الجوار ممن يدعمون قيام الدولة الفلسطينية. جاءت دعوة بوش هذه في رسالة وجهها من البيت الأبيض، يوم الاثنين، 16 تموز/يوليو في الوقت الذي التقى فيه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في القدس مع رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت الذي أعلن أن اسرائيل ستعمل على تسريع الافراج عن 250 أسيراً ينتمي معظمهم الى منظمة فتح. في ما يلي نص الرسالة التي وجهها الرئيس بوش.
البيت الأبيض

مكتب السكرتير الصحفي

للنشر فورا 16 تموز/يوليو، 2007

الرئيس: مساء الخير خلال الأسابيع الأخيرة تركز الجدل في بلدنا حقيقة على الوضع في العراق – غير أن العراق ليس الموضوع الوحيد البالغ الأهمية في الشرق الأوسط. فقبل أكثر من خمس سنوات، كنت أول رئيس أميركي يدعو إلى قيام دولة فلسطينية. وفي حديقة الزهور بالبيت الأبيض قلت آنذاك إنه ينبغي ألا يعيش الفلسطينيون في ظل الفقر والاحتلال. كما قلت إنه لا ينبغي أيضا أن يعيش الإسرائيليون في ظل الإرهاب والعنف. ووضعت رؤية جديدة للمستقبل – دولتان ديمقراطيتان، إسرائيل وفلسطين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن.

ومنذ ذلك الحين حدثت تغيرات كثيرة – بعضها مثير للأمل وبعضها الآخر مثبط. فإسرائيل اتخذت خطوات صعبة، بما فيها الانسحاب من غزة ومناطق من الضفة الغربية. والفلسطينيون أجروا انتخابات حرة، واختاروا رئيسا ملتزما بالسلام. والدول العربية وضعت خطة تعترف لإسرائيل بمكان في الشرق الأوسط. وكل تلك الأطراف، إلى جانب المجتمع الدولي، تتفق على هدف واحد هو إقامة دولة فلسطينية مسالمة ديمقراطية – وهي درجة من الاتفاق لم تتحقق من قبل إطلاقا على هذا الموضوع الحيوي والمهم.

غير أن السنوات الخمس الماضية جلبت أيضا تطورات مألوفة إلى حد مذهل على التاريخ الحديث للمنطقة. فالمتطرفون حينما ووجهوا باحتمالات إحلال السلام ردوا بأعمال عدوانية وإرهابية. ففي غزة خان المتشددون من حماس الشعب الفلسطيني باستيلائهم العنيف غيرالمشروع على القطاع. وبما أقدمت عليه حماس من أفعال فإنها أثبتت بما يتجاوز كل الشكوك أنها تكرس جهودها للتطرف والقتل أكثر مما تكرسه لخدمة الشعب الفلسطيني.

وهذه هي لحظة الوضوح لكل الفلسطينيين. وحانت الآن لحظة الاختيار. إن البدائل المطروحة أمام الشعب الفلسطيني صارخة الوضوح. فهناك رؤية حماس التي شاهدها العالم في غزة – بالقتلة ذوي الأقنعة السوداء والإعدامات العاجلة ودفع الرجال من فوق الأسطح ليلاقوا حتفهم. وبانتهاج هذا الطريق فإن الشعب الفلسطيني يمكن أن يضمن حدوث فوضى ومعاناة وارتكاب مظالم لا نهاية لها. إنهم سيسلمون مستقبلهم إلى من يرعون حماس من الخارج سوريا وإيران. وهم سيسحقون بذلك كل احتمال لقيام أي دولة فلسطينية.

لكن هناك خيار آخر. وهو خيار مثير للأمل. إنه رؤية الرئيس عباس ورئيس الوزراء فياض ؛ إنه رؤية حكومتهما ؛ إنه رؤية دولة مسالمة تسمى فلسطين كموطن للشعب الفلسطيني. ومن أجل تحقيق هذه الرؤية فإن أولئك القادة والزعماء يكافحون من أجل إقامة مؤسسات الديمقراطية العصرية. إنهم يعملون لتعزيز أجهزة الأمن الفلسطينية ، لكي يتمكنوا من مواجهة الإرهابيين وحماية الأبرياء. إنهم يتخذون الخطوات المؤدية إلى تشكيل وزارات قادرة على تقديم الخدمات بدون فساد. ويتخذون خطوات من أجل تحسين الاقتصاد وإطلاق العنان لحب العمل الكامن طبيعيا لدى الشعب الفلسطيني. وهم يعملون من أجل ضمان أن المجتمع الفلسطيني يعمل في ظل حكم القانون. وباتباع هذا الطريق يستطيع الفلسطينيون استعادة كرامتهم ومستقبلهم – وإقامة دولة لأنفسهم.

والفلسطينيون وحدهم هم الذين يستطيعون أن يقرروا أي الطريقين سيسلكون. غير أن كل الدول المسؤولة عليها واجب المساهمة في توضيح الطريق نحو الأمام. بدعم الإصلاحات التي يطبقها الرئيس عباس ورئيس الوزراء فياض، يمكننا أن نساعدهم على أن يطلعوا العالم على شكل وسلوك الدولة الفلسطينية. ونستطيع أن نساعدهم على أن يثبتوا للعالم وللمنطقة أن إسرائيل التي ستكون شريكا للدولة الفلسطينية لن تمثل خطرا. ونستطيع أن نساعدهم على أن يوضحوا لكل الفلسطينيين أن نبذ العنف هو أضمن طريق للأمن وضمان حياة أفضل. ونستطيع أن نساعدهم على أن يوضحوا للمتطرفين بشكل قاطع لا رجعة فيه أن الإرهاب لن يكون له مكان في الدولة الفلسطينية.

وبناء على ذلك وبالتشاور مع شركائنا في اللجنة الرباعية – وهم الاتحاد الأوربي وروسيا والأمم المتحد ة – فإن الولايات المتحدة ستتخذ سلسلة من الخطوات من أجل تعزيز وتقوية قوى الاعتدال والسلام بين أطياف الشعب الفلسطيني.

أولا، إننا نعزز التزاماتنا المالية. ففور طرد الرئيس عباس لحماس من الحكومة الفلسطينية، رفعت الولايات المتحدة القيود المالية التي كنا فرضناها على السلطة الفلسطينية. وخلال العام الحالي سنقدم للفلسطينيين مساعدات أميركية تقدر قيمتها بأكثر من 190 مليون دولار – بما في ذلك مساعدات الإغاثة الإنسانية في غزة. وبناء على ذلك الدعم، فإنني صرحت مؤخرا لهيئة الاستثمارات الخاصة في الخارج بالانضمام إلى البرنامج الذي سيساهم في توفير قروض بقيمة 228 مليون دولار للمشروعات التجارية الفلسطينية. وإنني اليوم أعلن عن عزمنا تقديم مساهمة مباشرة بـ80 مليون دولار لمساعدة الفلسطينيين على إصلاح أجهزتهم الأمنية. – وهي مهمة أساسية ينفذونها بتوجيهات من الجنرال الأميركي كيث ديتون. وسنعمل مع الكونغرس وشركائنا في جميع أنحاء العالم من أجل توفير موارد إضافية بمجرد إعداد خطة لبناء المؤسسات الفلسطينية. وبكل تلك المساعدات فإننا نبين للشعب الفلسطيني أن الالتزام بالسلام يؤدي للحصول على دعم سخي من الولايات المتحدة.

ثانيا، إننا نقوي التزامنا السياسي والدبلوماسي. فمرة أخرى جلس اليوم الرئيس عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أولمرت معا لمناقشة الأولويات وحل القضايا. إن وزيرة الخارجية رايس وأنا، ندعم بشدة تلك اللقاءات، وهي عملت مع الجانبين من أجل وضع رسم مبدئي "للأفق السياسي" للدولة الفلسطينية. والآن سنكثف جهودنا ، بهدف تعزيز ثقة جميع الأطراف في حل الدولتين. وسنواصل نقل رسالة حاسمة إلى حماس مفادها أنه: ينبغي أن تتوقفوا عن جعل غزة ملاذا آمنا لشن الهجمات ضد إسرائيل. وينبغي عليكم قبول الحكومة الشرعية الفلسطينية ، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، وتفكيك الجماعات المسلحة. وينبغي عليكم نبذ العنف، والاعتراف بحق إسرائيل في البقاء، والالتزام بكل الاتفاقيات السابقة بين الطرفين. ومثلما قلت في حديقة الزهور قبل خمسة أعوام، فإن قيام دولة فلسطينية لن يكون أبدا عن طريق الإرهاب.

ثالثا، إننا نشدد التزامنا بالمساهمة في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية. ففي الشهر الماضي وافق رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير على القيام بدور جديد كمندوب عن اللجنة الرباعية. وفي منصبه الجديد سيقوم بتنسيق الجهود الدولية لمساعدة الفلسطينيين على بناء مؤسسات مجتمع قوي دائم وحر – بما فيها هيكل حكم فعال، ونظام مالي سليم، وحكم القانون. وسوف نشجع الشباب الفلسطيني على المساهمة في العملية السياسية. وأميركا ستدعم بقوة هذه المهمة لمساعدة الزعماء الفلسطينيين على تلبية رغبة شعبهم على العيش في سلام.

والغاي╔ من جميع الخطوات التي عرضت ملامحها هي أرساء الاساس لدولة فلسطينية ناجحة في الضفّة الغربية وقطاع غزة، بل دولة ذات مؤسسات سياسية تؤدي وظائفها وقوات أمن مقتدرة، وزعماء ينبذون الإرهاب والعنف. وبوجود الاساس المنسب سيكون بمقدورنا أن نبدأ مفاوضات جديّة نحو إقامة دولة فلسطينية.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرئيس بوش يدعو لعقد مؤتمر من أجل سلام الشرق الأوسط

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء يوليو 18, 2007 10:56 pm

وهذه المفاوضات يجب ان تسوّي المسائل العويصة وأن تساند مبادئ جلية. كما يجب أن تضمن ان أسرائيل ستكون آمنة. وعلى هذه المفاوضات أن تكفل بأن الدولة الفلسطينية (العتيدة) ستكون قابلة للحياة وذات أجزاء مترابطة. وهذه المفاوضات يتعين أن تقود الى تسوية إقليمية، تتمخض عنها حدود متفق عليها بصورة متبادلة وتعكس الخطوط السابقة والحقائق الراهنة، وتعديلات متفق عليها ثنائيا. وأميركا جاهزة لقيادة مباحثات تعالج هذه المسائل لكن هذه يتعيّن ان تسوّى من قبل الفلسطينيين والإسرائيلين أنفسهم. ومن شأن حل هذه المسائل أن يظهر للفلسطينيين سبيلا واضحا الى الأمام. وفي نهاية المطاف يمكن أن تؤدّي الى سلام نهائي في الشرق الأوسط، ونهاية دائمة للنزاع واتفاق بشأن جميع القضايا، بما فيها اللاجئون والقدس.

ومن أجل تحويل هذا التصور الى حقيقة يجب أن يقرّر الشعب الفلسطيني بأنه يريد مستقبلا من العيش اللائق والأمل، لا مستقبلا من الإرهاب والموت. وعليه ان يشفع كلامه باستنكار الإرهاب بالفعل وليس مجرد القول. وعلى الحكومة الفلسطينية أيضا أن تعتقل الإرهابيين وان تفكك بنيتهم التحتية وأن تصادر الأسلحة غير المشروعة، كما تقتضي ذلك خريطة الطريق. وعليها أن توقف الهجمات ضد إسرائيل وان تطلق سراح الجندي الإسرائيلي الذي يرتهنه المتطرفون. وعليها أن تنفذ القانون بمعزل عن الفساد الإداري كي تتمكن من كسب ثقة شعبها والعالم. واتخاذ تلك الخطوات سيمكّن الفلسطينيين من أن تكون لديهم دولة خاصة بهم. وهذا هو السبيل الوحيد لإنهاء الحرب ولا شيء أقل من ذلك سيكون مقبولا.

وأمام إسرائيل مسار جلّي. فعلى رئيس الوزراء أولمرت ان يواصل الإفراج عن عائدات الضرائب الفلسطينية وأن يحولّها الى حكومة رئيس الوزراء فيّاض. كما ان رئيس الوزراء أولمرت أوضح ان مستقبل إسرائيل يكمن في تطوير مناطق مثل النقب والجليل، لا في الاستمرار في احتلال الضفة الغربية.. وهذه حقيقة أقر بها رئيس الوزراء شارون كذلك. لهذا فان المواقع الإستيطانية غير المصرح بها ينبغي أن تزال وان يضع حد لتوسيع الاستيطان. وفي الوقت ذاته ينبغي على الإسرائيليين أن يجدوا سبلا أخرى لتقليص أثر وجودهم بدون الحدّ من أمنهم كي يمكنهم ان يساعدوا الرئيس عباس على تحسين الظروف الاقتصادية والإنسانية. وعليهم ان يكونوا واثقين من ان الولايات المتحدة لن تتخلى ابدا عن التزامها تجاه أمن إسرائيل كدولة يهودية وكوطن للشعب اليهودي.

ويجب على المجتمع الدولي أن يتحمّل مسؤوليته في هذه المناسبة وان يقدّم دعما حاسما لقادة فلسطينيين ذوي مسؤولية يعملون من أجل السلام. واحد المنابر لمدّ ذلك الدعم هو لجنة الإتصال المختصة وهي مجموعة تترأسها النرويج وتضم الولايات المتحدة واليابان والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ودولا عربية مثل العربية السعودية ومصر والأردن. وهذا اليوم أنا أدعو لالتآم جلسة لهذه اللجنة في وقت قريب كي يمكن للعالم ان يساند كلامه بدعم حقيقي للحكومة الفلسطينية الجديدة.

وبإمكان العالم ان يفعل المزيد لإيجاد الظروف للسلام. لذلك فإنني سأدعو لعقد لقاء دولي في خريف هذا العام يجمع ممثلين عن البلدان التي تدعم مبدأ الدولتين وتنبذ العنف وتعترف بحق إسرائيل في الوجود وأن تتعهد بالتقيد بجميع الاتفاقات السابقة بين الأطراف. والمشاركون الأساسيون في هذا اللقاء سيكونون الإسرائيليين والفلسطينيين وجيرانهم في المنطقة. وستترأس الوزيرة رايس هذا الاجتماع وستستعرض هي ونظراؤها التقدم التي سيكون قد تحقق نحو إنشاء مؤسسات فلسطينية. وسيتدارسون سبلا خلاقة وفعالة لدعم مزيد من الإصلاح. كما سيوفرون دعما دبلوماسيا للطرفين في مباحثاتهما الثنائية ومفاوضاتهما، كي يكون بمقدورنا أن نمضي قدما في مسار ناجح نحو الدولة الفلسطينية.

ولدى الدول العربية دور محوري لممارسته، كذلك. فعليها أن تبدي تأييدا قويا لحكومة الرئيس عباس وأن ترفض التطرف العنفي لحماس. وعليها أن تسخّر مواردها لتوفير مساعدات ثمة حاجة ماسة لها للشعب الفلسطيني. كما أن دولا مثل مصر والأردن التي تعتبر بوابات طبيعية للصادرات الفلسطينية يجب أن تفتح سبل التجارة وأن تنشئ فرص عمل على جانبي الحدود.

الى ذلك، ينبغي على الدول العربية أن تشارك مشاركة نشطة في دعم مفاوضات السلام. وإعادة إطلاق المبادرة العربية كانت خطوة أولى مستحبة. والآن على الدول العربية ان تبني على أسس هذه المبادرة من خلال إنهاء خرافة ان اسرائيل غير قائمة وان تتوقف عن التحريض على الأحقاد في وسائل إعلامها الرسمية، وإيفاد زوار على مستوى وزاري الى إسرائيل. وبوجود كل هذه الخطوات بإمكان القادة العرب أن يظهروا أنفسهم بمظهر الأنداد في صنع السلام أمثال العاهل الأردني السابق الملك حسين والرئيس الراحل أنور السادات.

كما أن الصراع في غزة والضفة الغربية حاليا هو كفاح بين المتطرفين والمعتدلين. وهاتان المنطقتان ليستا المكانين الوحيدين اللذين تهدد قوى الراديكالية والعنف فيهما الحرية والسلام. فالكفاح بين المتطرفين والمعتدلين تدور رحاه في لبنان أيضا حيث تحاول سوريا وإيران وحزب الله أن يزعزعوا استقرار الحكومة المنتخبة شعبيا، والكفاح تدور رحاه في أفغانستان حيث تحاول القاعدة وطالبان ان تلغيا المكاسب الديمقراطية هناك. ويدور هذا الكفاح في العراق حيث تحاول القاعدة والمتمردون والميليشات أن يتحدوا إرادة ما يقرب من 12 مليون عراقي صوتوا لصالح مستقبل حر.

ان الاستسلام للمتطرفين في كل من هذه الصراعات ستكون له عواقب مميتة للمنطقة والعالم. ولذا فان على المجتمع الدولي ان يتكاتف مع الرجال والنساء الشجعان الذين يعملون من أجل السلام في كل من غزة والضفة الغربية وما وراءهما.

وقد شهدت الأيام الأخيرة فصلا من الاعتلاجات والإلتباسات في الشرق الأوسط. الا ان هذه السيرة يجب الا تنتهي بهذه الطريقة. فبعد موجة القتل التي شنتها حماس في الشهر الماضي، قالت فتاة ذات ستة عشر ربيعا لأحد المراسلين في غزة: "المسلحون يبغون تخريب ثقافة آبائنا وأجدادنا. ونحن لن نسمح لهم بان يفعلوا ذلك. واناأقول كفى قتلا. كفى."

هذه الفتاة تكلمت باسم الملايين – في غزة والضفة الغربية وفي إسرائيل وفي الدول العربية وفي كل أمة. والآن على العالم أن يستجيب لدعوتها. وعلينا أن نبيّن في وجه التطرف والعنف اننا نقف صفا واحدا مع التسامح ومكارم الأخلاق والعيش الكريم، وفي مواجهة الفوضى والقتل نتكاتف مع القانون والعدالة، وفي وجه الإرهاب والتشاؤم والغضب نقف الى جانب السلام في الأرض المقدسة.

وشكرا لكم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى