نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

المنظمات الإقليمية عنصر أساسي لتشييد مجتمع الديمقراطيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المنظمات الإقليمية عنصر أساسي لتشييد مجتمع الديمقراطيات

مُساهمة من طرف dreamnagd في الثلاثاء يوليو 17, 2007 1:43 am

المنظمات الإقليمية عنصر أساسي لتشييد مجتمع الديمقراطيات
(وكيلة وزارة الخارجية دوبريانسكي تؤكد على عمل "الجسور" الديمقراطية)

من إريك غرين، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 13 تموز/يوليو، 2007- قالت وكيلة وزارة الخارجية، بولا دوبريانسكي، إن التعاون الإقليمي وبين المناطق الإقليمية المختلفة يقع في "صميم" مجتمع الديمقراطيات، مشيرة إلى ائتلاف الدول الذي تم تشكيله في العام 2000 للترويج للمؤسسات الديمقراطية في جميع أنحاء العالم وتعزيزها.

وأكدت وكيلة الوزارة لشؤون الديمقراطية والشؤون العالمية، في كلمة ألقتها في 12 تموز/يوليو الحالي، على أهمية التعاون الإقليمي في تعزيز "مبادئ الديمقراطية الأساسية." وقالت إن "الجسر الديمقراطي" بين المناطق المختلفة حاسم الأهمية، علاوة على ذلك، في دعم بعثات مراقبة الانتخابات النزيهة غير المتحيزة في جميع أنحاء العالم، وتعزيز حقوق الإنسان ورعاية ودعم المجتمع المدني.

وقالت دوبريانسكي إن الجسور الديمقراطية ضرورة لا غنى عنها في وجه "الدفع بالاتجاه المعاكس" الذي مورس أخيراً ضد مناصري الحقوق المدنية والإنسانية في العالم، كما حدث في فنزويلا وزمبابوي.

وقد أدلت المسؤولة الأميركية بهذه الملاحظات ضمن كلمة ألقتها في اليوم الثاني، والأخير، في "منتدى جسر الديمقراطية" الذي عقدته منظمة الدول الأميركية والاتحاد الإفريقي، في مقر منظمة الدول الأميركية في واشنطن العاصمة. وقد ركز المنتدى على تطبيق مبادئ ميثاق الديمقراطية للدول الأميركية الذي تبنته منظمة الدول الأميركية وميثاق الاتحاد الإفريقي الخاص بالديمقراطية والانتخابات والحكم الرشيد (الحاكمية). وقد تبنت منظمة الدول الأميركية ميثاقها في أيلول/سبتمبر 2001 في حين تبنى الاتحاد الإفريقي ميثاقه في كانون الثاني/يناير 2007

واعتبرت دوبريانسكي المنتدى نتيجة مباشرة لمؤتمر مجتمع الديمقراطيات الوزاري في سانتياغو، بتشيلي، في نيسان/إبريل 2005، الذي أعرب المشاركون فيه عن التزامهم بتعزيز الديمقراطية في شتى أنحاء العالم. ومن المقرر عقد مؤتمر المجموعة الوزاري الرابع في تشرين الثاني/نوفمبر القادم، في باماكو عاصمة مالي.

وأشارت وكيلة وزارة الخارجية إلى أنه في حين أن مجتمع الديمقراطيات ما زال مجموعة صغيرة نسبياً إلا أنه حقق "تقدماً لا يستهان به" في إقامة ما دعته "فن عمارة ديمقراطية." وقالت إنه يمكن للمنظمة أن تصبح بمثابة "حجر الزاوية" لشبكة عالمية من الدول الديمقراطية والمنظمات الإقليمية والمجموعات المشكلة من منظمات إقليمية مختلفة تؤمن بنفس القيم، أثناء عملها نحو تحقيق أهداف مشتركة.

وقالت إن مجتمع الديمقراطيات تلقى الدعم أيضاً من إنشاء صندوق الديمقراطية في الأمم المتحدة، الذي تم استحداثه بناء على اقتراح تقدم به الرئيس بوش لمساهمة الأنظمة الديمقراطية الوطيدة الأركان في دعم الديمقراطيات الجديدة وتعزيز المؤسسات الديمقراطية في جميع أنحاء العالم. وأضافت أن الصندوق قدم ، منذ إنشائه في عام 2005، حوالى 36 مليون دولار من المنح المباشرة لأكثر من 120 مشروعاً في شتى أنحاء العالم، مع التأكيد بشكل خاص على مساندة المنظمات غير الحكومية في الدول الديمقراطية الحديثة النشوء.
وأوضحت دوبريانسكي أن صندوق الديمقراطية يدعم، بدوره، المركز الدولي للانتقال إلى الديمقراطية، وهو مبادرة انبثقت عن اجتماع عام 2005 في سانتياغو. ويقدم المركز، الذي يتخذ من المجر مقراً له، الإرشاد للدول الآخذة في التحول إلى النظام الديمقراطي.

وكان الرئيس بوش قد قال، في سياق إشادته بتأسيس المركز، في كلمة ألقاها في أيار/مايو 2005 بأنه "يتعين" على الديمقراطيات الراسخة "مساعدة أحدث الديمقراطيات في العالم على النجاح. وستواصل الولايات المتحدة حث أصدقائنا وحلفائنا في شتى أنحاء العالم على المساعدة في هذه القضية النبيلة."
وقالت المسؤولة عن شؤون الديمقراطية والشؤون العالمية في وزارة الخارجية إن الولايات المتحدة تحث منظمة الدول الأميركية والاتحاد الإفريقي بشدة على الانضمام إلى صندوق الديمقراطية التابع للأمم المتحدة ومركز الانتقال إلى الديمقراطية. وقالت إن المبادرتين أثبتتا "أنهما تنطويان على إمكانيات كبيرة" في مجال دعم الديمقراطيات في أميركا وإفريقيا وأماكن أخرى.

ومضت إلى القول في كلمتها في منتدى جسر الديمقراطية، "يتعين علينا، كحكومات ومجتمعات ديمقراطية، دعم وحماية حرية التعبير." وقالت إن مجتمع الديمقراطيات "تعهد بتعزيز البيئات الإيجابية للمجتمع المدني، على الصعيدين الداخلي والدولي،" مضيفة أنه من خلال مثل هذه الإجراءات تصبح "المنظمات الإقليمية مثل منظمة الدول الأميركية والاتحاد الإفريقي أساسية جداً في تشجيع المجتمع المدني على اتخاذ خطوات ضد أولئك الساعين إلى الحد من (الحريات الأساسية) وإساءة استخدامها."

* متحدثون آخرون في المنتدى

قال أمين عام منظمة الدول الأميركية، خوزيه ميغيل إنسولزا، في كلمته أمام المشاركين في المنتدى إن أكثر التحديات التي تواجهها منطقته أهمية هي النمو الاقتصادي والفقر وعدم المساواة الاجتماعية وتفاقم الجرائم.

وأشار إلى أن الانتخابات الحرة النزيهة لا تكفي وحدها لجعل نظام الحكم ديمقراطياً حقا، مضيفاً إلى أنه يجب على الحكومات أيضاً أن تكون قادرة على توفير حرية الصحافة واحترام حقوق الإنسان ومشاركة المواطنين (في الحياة السياسية).

أما رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، ألفا عمر كوناري، فقال إن منطقته لا تفتقر إلى الموارد، ولكنها مع ذلك أفقر قارة في العالم. وأضاف أنه يتعين على الدول أن "تشجع القيم التي نعرف أنها ستحدث فرقاً: قيم الديمقراطية واحترام سيادة القانون واحترام الحرية."

وأشار عبد اللاهي ديوب، رئيس مجموعة مؤتمر مجتمع الديمقراطيات (الذي سيعقد في مالي في تشرين الثاني/نوفمبر)، إلى الفوائد الملموسة التي يجنيها المواطنون من الديمقراطية، كتشجيعها الاستقرار والحكم الرشيد. وقال ديوب، الذي يشغل أيضاً منصب سفير مالي لدى الولايات المتحدة، إن المجموعة تأمل أن تستخدم نتائج مؤتمر منظمة الدول الأميركية- الاتحاد الإفريقي في وثيقة نهائية سيتم إصدارها في مؤتمر مالي في تشرين الثاني/نوفمبر القادم.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى