نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

محافظ جدة يفتتح المعرض الدولي للتنقيب والتعدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محافظ جدة يفتتح المعرض الدولي للتنقيب والتعدين

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأربعاء يناير 23, 2008 3:12 pm

افتتح محافظ محافظة جدة الأمير مشعل بن ماجد مساء أمس فعاليات المعرض الدولي للتنقيب وتطوير الموارد المعدنية 2008، الذي يقام تحت رعاية أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل .
وأكد وكيل وزارة البترول والثروة المعدنية سلطان شاولي أن عدد الرخص التعدينية تضاعف خلال الأعوام العشرة الماضية من 500 رخصة إلى ما يزيد على 1300 رخصة تعدينية مما خلق بيئة ملائمة لجذب وتشجيع المستثمرين فيما وصل عدد الرخص التعدينية سارية المفعول، الممنوحة للمستثمرين مع بداية عام 2007م، 1270 رخصة، منحت لما يقارب 650 شركة ومؤسسة.
و قال شاولي في حديث لـ "الوطن" إن حاملي هذه الرخص التعدينية تمكنوا خلال عام 2006، من تعدين واستخراج ما يقدر بـ 300 مليون طن من الخامات المعدنية. فيما بلغ إجمالي مساحات الرخص التعدينية ما يزيد على 155 ألف كيلومتر مربع، موزعة على جميع مناطق المملكة.
وقدرت إيرادات المستثمرين السنوية بما يقارب 4 مليارات دولار، وأرباحهم بحوالي 1.1 مليار دولار، فيما تقّدر استثماراتهم بما يقارب 11 مليار دولار. ويقوم هؤلاء المستثمرون باستخراج وإنتاج الذهب، والفضة، وأحجار الزينة وخامات الأسمنت، والجبس، ومواد الخزف، ومواد البناء بجميع أشكالها وأنواعها، وذلك للاستخدام المحلي وللتصدير.
و أضاف أن وزارة البترول وبتوجيه من وزيرها المهندس علي بن إبراهيم النعيمي وفرت العديد من فرص الاستثمارات التعدينية لرجال وسيدات الأعمال وهذه الفرص متاحة للمستثمرين السعوديين والأجانب، وتمثل ذلك في إصدار نظام الاستثمار التعديني الجديد.
وتساهم الوزارة بتنمية قطاع التعدين في المملكة، واستقطاب المستثمرين وإصدار الرخص التعدينية ومتابعتها والتي يتم من خلالها استغلال الخامات المعدنية المحلية، واستثمارها وتحقيق العوائد منها سواء بإقامة الصناعات التحويلية المتعلقة بها أو التصدير، وتقوم وكالة الوزارة بتوفير المعلومات المتعلقة بالمعادن للمهتمين وكذلك بحجز المناطق المتمعدنة للأنشطة التعدينية المختلفة.
و لفت إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين دعت للاهتمام بقطاع التعدين، ويظهر أهمية التعدين جلياً في عدد الرخص التعدينية الذي تضاعف خلال الأعوام العشرة الماضية حيث بلغ عدد رخص الكشف سارية المفعول 32 رخصة كشف والمعادن المشمولة برخص الكشف هي معادن الذهب والمعادن الصناعية للافلزية وأحجار الزينة.
و ذكر شاولي أن الوزارة منحت أذونات للمستثمرين خلال عام 2006 لتصدير كميات من الخامات المحلية بما يقارب 5 ملايين طن و440 ألف متر مكعب من أحجار الزينة، ويتم تصديرها عبر النافذ الجمركية بعد أن يقوم المستثمرون بتسديد المقابل المالي للدولة عن تلك الخامات التي يتم تصديرها خارج المملكة وخاصة خام الجرانيت الذي يتوافر في المملكة بنوعيات مميزة وكميات كبيرة.
و حول تجربة المملكة في استثمار ثروة الذهب قال شاولي: تم تحديد المخزون للعديد من رواسب الخامات الفلزية مثل خامات الذهب والفضة والنحاس والزنك والكروم وغيرها من معادن الحديد والمنجنيز وكذلك المعادن الصناعية مثل الفوسفات والبوكسايت والكاولين وأحجار الزينة ومواد البناء وغيرها.
و أكد أن عدد مكامن الذهب فقط بلغ أكثر من 800 مكمن، وقد تم منح رخص كشف على بعض منها مما ساهم في استغلالها حيث تحصلت شركة التعدين العربية السعودية معادن على عدد 5 رخص تعدين لاستغلال خام الذهب في كل من مهد الذهب بمنطقة المدينة المنورة والصخيبرات بمنطقة القصيم وبلغة بمنطقة المدينة المنورة والحجار بمنطقة عسير والأمار بمنطقة الرياض، وبلغ إنتاج هذه المناجم خلال عام 2006 حوالي 5.2 آلاف كيلوجرام من الذهب، بالإضافة لذلك هناك منجم الأمار بمنطقة الرياض وهو في طور التجهيز وسيبدأ الإنتاج من هذا المنجم قريباً، كما تم منح رخص كشف لعدد من الشركات محلية وعالمية منها رخص كشف بمساحات تزيد على 71.000كم2 لشركة التعدين العربية السعودية (معادن)، وهناك رخصتا كشف لشركة فيرتكس دبليوإل (شركة أجنبية) بمساحة 100كم2 للكشف عن الذهب والفضة والبلاتين والحديد من وادي كمال بمحافظة ينبع، والكشف عن الذهب والفضة والبلاتين ومعادن الأساس من منطقة (المريجيب - بلوي) بمنطقة المدينة المنورة.
و فيما يتعلق بمدى ما حققته هذه الاستثمارات مما تصبو إليه المملكة من توفير بديل حقيقي للنفط قال: لا أحد يستطيع القول بأن قطاع التعدين يمكن أن يكون بديلا للبترول، حيث إن قطاع البترول هو القطاع الرئيسي لمصدر الدخل ويمكن أن يسهم قطاع التعدين في تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص عمل، كما أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تعتبر أن الإنسان هو الأهم في منظومة التنمية وهو ركيزتها الأساسية، وتهدف وزارة البترول والثروة المعدنية إلى تطوير وتنمية كفاءة الفنيين من مهندسي التعدين والجيولوجيين على التقنيات المستخدمة في مجال الاستثمار التعديني.
و أشار إلى أن الوزارة اتخذت العديد من الإجراءات لتشجيع الاستثمار التعديني من خلال الحوافز المالية والإدارية المنصوص عليها في نظام الاستثمار التعديني وإقامة مشروع تخطيط وترسيم وحماية المواقع المحجوزة للتعدين الذي يهدف إلى تحديد مواقع الثروات المعدنية وتخطيطها والعمل على تخصيصها للأنشطة التعدينية من خلال المحافظة على مواقع التعدين وحمايتها من التعديات وقد بلغ عدد المجمعات التعدينية 239 مجمعاً بمختلف مناطق المملكة تزيد مساحاتها عن 44 ألف كيلو متر، وكذلك هناك مشروع لدراسة إحلال الخامات المعدنية المحلية بدلاً من الخامات المستوردة الذي يهدف إلى تنويع مصادر الدخل الوطني وتوفير فرص استثمارية للقطاع الخاص من خلال تنظيم وإقامة الندوات والمعارض التعريفية وورش العمل المتخصصة وعمل الدراسات الإحصائية وكذلك من خلال توفير قواعد بيانات للاستثمارات التعدينية وأوضح أنه تم تنفيذ أكثر من (550) جولة ميدانية لمتابعة أنشطة الرخص التعدينية والمناطق المتمعدنة والتأكد من تطبيق حاملي الرخص للمعايير الفنية والنظامية البيئية.
وقد احتوى نظام الاستثمار التعديني على أحكام ومواد تحقق المحافظة على البيئة وتلافي أي آثار سلبية قد تنتج من الأنشطة التعدينية، إضافة إلى أن الوزارة حققت تجربه ناجحة في سبيل المحافظة على البيئة من خلال تخصيص مواقع الأنشطة التعدينية داخل مناطق محددة من مختلف محافظات المملكة وإماراتها.
و حول اعتبار على المملكة من الدول المتقدمة في استهلاك المعادن النفيسة مثل الذهب والفضة أجاب شاولي بأن: الذهب ليس بالأهم بالنسبة للمعادن المتوفرة في المملكة، حيث إن الجزء الغربي من المملكة يتكون من صخور نارية ومتحولة بها خامات تحتوي المعادن النفيسة مثل الذهب والفضة والمعادن الفلزية الأخرى مثل النحاس والزنك والقصدير والكروم والنيكل، ومعادن الحديد وغيرها، والجزء الشرقي عبارة عن صخور رسوبية تتواجد بها خامات المعادن الصناعية (اللافلزية) مثل البوكسايت والفوسفات والكاولين والرمل والمواد الطينية وغيرها.
و أضاف: من هنا نرى توفر جميع أنواع المعادن في المملكة ومن ضمنها خامات المعادن الصناعية التي لها أهمية كبيرة في التنمية التي تشهدها المملكة حالياً والتي ساهمت بشكل كبير في التنمية العمرانية الاقتصادية التي شهدتها المملكة في السنوات الماضية، حيث يتم إنتاج الأسمنت والجبس والسيراميك والطوب والملح الصناعي وملح الطعام والزجاج والخزف والطوب الحراري ومواد العزل والدهانات والحشوات المعدنية، ومواد البناء والكسارات والرمل.
و فيما يتعلق بالتطلعات للملتقى الأول للتعدين المنعقد بمدينة جدة أكد أن انعقاد هذا الملتقى لإلقاء الضوء على مناخ الاستثمار التعديني بالمملكة والجهود التي تبذل من قبل وزارة البترول والثروة المعدنية لإتاحة الفرص للمستثمرين للكشف عن الثروات المعدنية واستغلالها، وسيحقق الملتقى من خلال مشاركة الشركات والجهات المتخصصة وأوراق العمل التي سيتم إلقاؤها الهدف من إقامته بتأكيد أهمية قطاع التعدين في التنمية الاقتصادية، وضرورة توفير مناخ استثماري جذّاب وفعّال لاستغلال الثروات المعدنية، وأهمية عرض المشروعات التعدينية الواعدة والفرص المتاحة للاستثمار. وعبر عن ثقته الكبيرة بأن هذا الملتقى سيسهم بإذن الله، في تحقيق المزيد من المشاركة والتنسيق بين المختصين، ودعم التعاون الفني بينهم في مجال استكشاف واستغلال وتصنيع وتسويق الخامات المعدنية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى