نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

"سيتي بنك" من مقرض إلى مقترض ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

"سيتي بنك" من مقرض إلى مقترض ؟!

مُساهمة من طرف dreamnagd في الإثنين يناير 14, 2008 3:54 pm

من يتابع أزمة الرهن العقاري الأمريكية يدرك أي خطورة تنطوي على هذه الاستثمارات الخارجية، رغم أنها "الولايات المتحدة الأمريكية" الدولة العظمى، دولة الشفافية والديمقراطية والمحاسبة لكل مخطئ ومتجاوز، هذا بنك "سيتي بنك" يبحث عن سيولة من صناديق سيادية قطرية وكويتية وسعودية وصينية ومن كل مكان، أصبح بدلا أن يقدم القروض والتمويل أصبح يبحث عن من يقرضه أو يعيد تمويله، وفعلها صندوق أبوظبي العملاق بضخ ما يقارب 7، 50مليار دولار، رقم كبير وهائل يدفع لضخ رأس مال "سيتي بانك" من يملك هذا السهم من سنة فقط فقد خسر نصف قيمتها الآن، خسر البنك أيضا ما يقارب 19مليار دولار أي ما يقارب 71، 26مليار ريال خسائر بسنة واحدة فقط وهو ما يعادل رؤوس أموال بالبنوك لدينا، وطبعا المشكلة لم تنته بهذه الخسائر والإطفاء فأزمة العقار هي جزء من مشكلة كبرى لا يعرف جذورها، وأيضا ما توقع كساد أمريكي، وأزمة ائتمان في بطاقات الائتمان سيعني هناك مخاطر جديدة، ولكن الإيجابية هنا أن السعر انخفض 50بالمائة، وعلى المستثمر كصندوق أبوظبي "يحمل درجة عالية من الثقة" ضخ أمواله بسعر متدن ومغر له وهو الذي يعاني من سيولة فائضة وهي الحاجة الملحة لسيتي بانك، فكأن صندوق أبو ظبي استثمر منذ خمس سنوات بهذه الأسعار، وبالتأكيد قرأ صندوق أبو ظبي المخاطر وتوقعات المستقبل التي تحمل في "تقديره" إيجابيات وإلا لم يضخ هذا المبلغ الضخم في هذا البنك الخاسر والمتعثر، وهذه الصناديق السيادية لديها أبعاد سياسية واقتصادية وبحث عن قوة حضور ونفوذ وهذا مهم، وهم لا ينظرون ليوم أو سنة بل سنوات وسنوات مستقبلا، وهذا ما وضع البنك الأمريكي في مأزق الذي يغرق ويبحث عن من ينقذه، وتم مد يد المساعدة له بمنطق وقراءة اقتصادية، وضخت الصناديق أموالها.
من كل ذلك يجب أن نقارن بين بنوكنا المحلية العالية الأداء مقارنة "ببنك سيتي قروب" فأصغر بنك لدينا كرأس مال، أفضل من بنك سيتي قروب كرقابة ائتمانية من قبل البنك ومؤسسة النقد وشروطها الصارمة وقوتها، وهذا يزيد الثقة ببنكوكنا، متى ما كانت كل ما ينشر صحيح من أرقام وأن فعلا بنوكنا لم تتأثر أو تعاني من أزمة الرهن الأمريكية. ويضع البنوك الأمريكية وسياسية الائتمان التي لا يوثق بها في الولايات المتحدة الأمريكية في نهب الريح للمستثمرين، وقد تصل حد الإفلاس بلا تردد أو انتظار متى كانت سياسية الإقراض كما هي مطبقة الآن. وهذا أكبر مثال الآن "سيتي بانك" تحول من مقرض إلى مقترض، فماذا كان سيصبح مصير البنك لو لم توجد السيولة التي ضخت به مؤخرا بما يقارب 19مليار ريال وهي نفس خسائره المحققة؟!.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى