نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

بوش يقول إن وجود دولة فلسطينية ديمقراطية في مصلحة الفلسطينيي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بوش يقول إن وجود دولة فلسطينية ديمقراطية في مصلحة الفلسطينيي

مُساهمة من طرف dreamnagd في الأحد يناير 13, 2008 5:52 pm


بوش يقول إن وجود دولة فلسطينية ديمقراطية في مصلحة الفلسطينيين وأمن إسرائيل والعالم
(الرئيس يقول إن مساعدة الطرفين في وضع أسس السلام الدائم تساعد في بناء مستقبل أكثر أملا)

واشنطن، 12 كانون الثاني/يناير 2008 – دعا الرئيس بوش قادة الشرق الأوسط الذين قابلهم والذين سيقابلهم خلال جولته الحالية في المنطقة إلى "اغتنام الفرصة التاريخية المتاحة لنا للعمل على تقدم السلام والحرية والأمن" في تلك المنطقة الحيوية من العالم وإلى تأييد الإسرائيليين والفلسطينيين في التوصل إلى اتفاق من شأنه إقامة الدولة الفلسطينية المستقبلة وتحقيق الأمن لإسرائيل.

ووصف بوش في حديثه الإذاعي الأسبوعي السبت 12 كانون الثاني/يناير، الذي خاطب فيه الشعب الأميركي من الشرق الأوسط، اجتماعاته برئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس في إسرائيل والأراضي الفلسطينية أول مرحلة من جولته بأنها كانت طيبة وقال إنهما " رجلان ملتزمان بالسلام في الأراضي المقدسة."

وقال بوش إنه خرج من اجتماعاته بالزعيمين الإسرائيلي والفلسطيني بانطباع مشجع إذ وجد أنهما "يشتركان في رؤيا الدولتين الديمقراطيتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن."

وأكد بوش أن تحقيق هذا الهدف يعتمد على مساعدة كل طرف من الطرفين الطرف الآخر على تحقيق أهدافه "والهدف الرئيسي بالنسبة للإسرائيليين هو ضمان سلامة شعبهم وأمن دولتهم. والهدف بالنسبة للفلسطينيين هو دولتهم الخاصة بهم حيث يتمتعون بالكرامة التي تلازم السيادة والحكم الذاتي."

وأعلن بوش صراحة أن النتيجة يجب أن تكون " إقامة وطن حر ديمقراطي للشعب الفلسطيني، بالضبط كما هي إسرائيل وطن حر ديمقراطي للشعب اليهودي." لكنه اشترط لتحقيق ذلك أن تكون لإسرائيل حدود آمنة معترف بها وقابلة للدفاع عنها، بينما يجب أن تكون الدولة الفلسطينية متاخمة الأراضي وذات سيادة ومستقبلة وقابلة للحياة.

وقال بوش إن على دول المنطقة ودول العالم وخاصة الدول الخليجية مسؤولية المساعدة في تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والمصالحة على النطاق الأوسع بين إسرائيل والعالم العربي. وشدد على أن وجود الدولة الفلسطينية الديمقراطية يخدم مصالح أمن إسرائيل على المدى الطويل ومصالح العالم في حربه على الإرهاب والتطرف.

في ما يلي نص حديث الرئيس بوش الإذاعي إلى الشعب الأميركي:

البيت الأبيض
مكتب السكرتيرة الصحفية
12 كانون الثاني/يناير 2008

حديث الرئيس الإذاعي الأسبوعي بالراديو إلى الأمة

الرئيس: أسعدتم صباحا. هاأنا أخاطبكم من الشرق الأوسط حيث عكفت على عقد اجتماعات مع الأصدقاء والحلفاء. ونحن بصدد بحث كيفية العمل معا لمواجهة المتطرفين الذين يهددون مستقبلنا. وقد شجعتهم على اغتنام الفرصة التاريخية المتاحة لنا للعمل على تقدم السلام والحرية والأمن في هذا الجزء الحيوي من العالم.

كان أول محط لي في إسرائيل والأراضي الفلسطينية. وكانت لي اجتماعات طيبة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي (إيهود) أولمرت والرئيس الفلسطيني (محمود) عباس، وهما رجلان ملتزمان بالسلام في الأراضي المقدسة، وكلاهما منتخب من قبل شعبه. والرجلان يشتركان في رؤيا الدولتين الديمقراطيتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن.

وقد خرجت من اجتماعاتي بالزعيمين الإسرائيلي والفلسطيني بانطباع مشجع. فكلا الطرفين مدرك أن مفتاح تحقيق أهدافه يكمن في مساعدة الطرف الآخر على تحقيق أهدافه. والهدف الرئيسي بالنسبة للإسرائيليين هو ضمان سلامة شعبهم وأمن دولتهم. والهدف بالنسبة للفلسطينيين هو دولتهم الخاصة بهم حيث يتمتعون بالكرامة التي تلازم السيادة والحكم الذاتي.

وبكلام صريح، يجب أن تكون النتيجة إقامة وطن حر ديمقراطي للشعب الفلسطيني، بالضبط كما هي إسرائيل وطن حر ديمقراطي للشعب اليهودي. ولكي يتحقق هذا ينبغي أن تكون للإسرائيليين حدود آمنة معترف بها وقابلة للدفاع عنها. ويجب أن تكون للفلسطينيين دولة قابلة للحياة متاخمة ذات سيادة مستقلة. وسيتطلب تحقيق هذه الرؤيا اتخاذ قرارات صعبة وتنازلات مؤلمة من الطرفين.

وفي اعتقادي أن التوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يحدد الدولة الفلسطينية ممكن هذا العام. فقد أوضح لي رئيس الوزراء أولمرت أنه يدرك أن وجود دولة فلسطينية ديمقراطية يخدم مصالح إسرائيل الأمنية على المدى الطويل. والرئيس عباس ملتزم بتحقيق إنشاء هذه الدولة الفلسطينية عن طريق المفاوضات. فالولايات المتحدة لا تستطيع أن تفرض أي اتفاق على الإسرائيليين والفلسطينيين، فهذا أمر ينبغي عليهم أن يتوصلوا إليه بأنفسهم. لكنه باستطاعة الطرفين أن يحققا ذلك بالعمل الجاد والنوايا الطيبة في الجانبين. والرجلان (أولمرت وعباس) جادان فعلا في إجراء مفاوضات لضمان تحقيق ذلك.

وستبذل الولايات المتحدة كل ما في استطاعتها لتشجيع تلك المفاوضات وتعزيز التفاهم بين الإسرائيليين والفلسطينيين. غير أن على المجتمع الدولي تقع مسؤولية المساعدة أيضا، وعلى الأخص الدول العربية الخليجية المسؤولة عن تأييد الرئيس عباس ورئيس الوزراء (سلام) فياض وغيرهما من القادة الفلسطينيين العاملين على تحقيق السلام والعمل على تحقيق صلح أوسع بين إسرائيل والعالم العربي. وسأحث القادة العرب عند اجتماعي بهم خلال الأيام القلية القادمة على أداء نصيبهم.

قيام الدولة الفلسطينية المستقلة هو في مصلحة الفلسطينيين، كما أنه في مصلحة أمن إسرائيل على المدى الطويل. وهو في مصلحة عالم يخوض حربا مع الإرهابيين والمتطرفين الذين يحاولون فرض رؤياهم الوحشية على الشرق الأوسط. ونحن بمساعدتنا الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني على إرساء أساس السلام الدائم إنما نساعد في بناء مستقبل أكثر أملا للأراضي المقدسة وعالم أكثر أمانا للشعب الأميركي.

شكرا لكم على إصغائكم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى