نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

سابك تقود السوق لتعويض خسائره.. وترقب نتائج البنوك القيادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سابك تقود السوق لتعويض خسائره.. وترقب نتائج البنوك القيادية

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة يناير 11, 2008 6:56 pm

راشد محمد الفوزان "الانضمام للأقلية يعني أنه التصرف الأفضل"


جوته



قراءة الأسبوع المنتهي:



* حقق المؤشر العام مكاسب مهمة وجوهرية الأسبوع المنتهي ، وذكرنا الأسبوع الماضي أن المؤشر أنخفض بحدة ولكن لم تظهر التقاطعات التي تؤكد الانخفاض أقلها متوسط 10و 20يوما، ثم انه لم يكسر مستوى الدعم الرئيسي وهو 10.500نقطة في ذلك الوقت، أي كإغلاق ونحن دائما نتحدث عن أسعار إغلاق. وهذا ما عزز قوة الارتفاع في السوق السعودي، القوة الكامنة والمكمن المحرك له هي "سابك" وبقية الشركات البتروكيماويات، مع أن انخفاض سهم الاتصالات واتحاد اتصالات أثر سلبا لكن اتجهت سابك لقوة أكبر بالارتفاع لتلامس 219ريالا تقريبا، وهي الآن لديها أهداف "فنية" 223و 230ريالا، يستند لقوة مالية وتوقعات أرباح كبرى خلال نهاية عام 2007الميلادية، وهذا ما يضع سابك الأول ثم البقية، وأثبتت سابك أهمية الاستثمار ونسخ كل قيل وقال عن أن القيادي لا يربح، فخلال أقل من سنة ارتفاعات تفوق 50بالمائة وشركات بترو كيماويات تسجل ارتفاعات مئة بالمائة. تأثر قطاع الزراعي المنعدم كمحفزات بعد قرار تأكيد على أن هناك توجها لتقليص زراعة القمح التي تعتمد عليها الشركات الزراعية في معظمها، وأيضا التوجه للمحافظة على الثروة المائية التي تتقلص في بلاد صحراوية لا تجد قطرة ماء للمواطن قبل الزارعة أو المواشي، وهذا يعزز مستقبل الزراعية لدينا انه غير مشرق حقيقة وفق معطيات بيئية وطبيعة الطقس والمناخ لدينا إلا أن تطرح بأسعار مرتفعة فهل هي بمقدرة المواطن؟ أيضا الشركات الخاسرة المضاربة التي لا تجد أي محفزات سواء في قطاع الخدمات أو الصناعة ستكون بوضع صعب مع القادم من الأيام والاكتتابات الجديدة الضخمة التي ستوجه كثيرا من الخاسرين في هذه الشركات للشركات الجديدة على الأقل بتحويل محافظهم الخاسرة وتصفية أسهم جزء أو كل والتوجه لشركات جديدة سعرها عشرة ريالات على الأقل سيجد 20أو 30بالمائة ربحا بدلا من شركات مجمدة من أشهر أو سنة وأكثر وهذا قرار صحيح وجيد أن تحول مراكز بطريقة صحيحة.

إذاً سابك وبقية البتروكيماويات قادت السوق إلى تعويض الخسائر، وبقي كثير من الشركات عند مستويات بل انخفض الكثير منها، حتى أننا بدأنا نلحظ تفاعل الشركات المتوسطة النمو تتفاعل سعريا، وهذا نتيجة حتمية بعد تحقق الأهداف الفنية وتحقيق مكتسبات متوقعة بعد ارتفاع المؤشر لهذه المستويات. ولكن بقيت أسهم الخاسرة بتراجع مستمر حتى الآن وتؤكدها كل المؤشرات الفنية وحتى الآن.



الأسبوع القادم:

أمام المؤشر مقاومة مهمة، فإما يتجاوزها 11.750نقطة بقوة سابك والاتصالات "وهي الآن فنيا ليست جيدة بدرجة كافية" أو إعلانات بنكية تدعمها كرفع رأس مال مؤثر وجوهري. وحين نعرف هدف سابك السعري فهذا مؤشر مهم لتماسك المؤشر العام، رغم أنني أجد أن أسعار البنوك وسابك عند 230ريالا مبالغ بها، وهذا ما يضع مستوى 11.750نقطة حاجز مقاومة مهم، وأن قدر للمؤشر العام الاستمرار بالارتفاع فيجب تجاوز هذا المستوى بقوة وكميات وعدة أيام حتى يمكن أن نقول ان لدينا أهدافا قادمة أخرى وهي 12.400نقطة تقريبا ثم 13.555نقطة تقريبا، طبعا لا يشترط تحققها بيوم ويومين ولكنء أهداف فنية، لا ننسى أن دخول شركات جديدة يدعم السوق، وتقسيم السوق لقطاعات جديدة يدعم السوق أيضا. استمرار قوة سابك ونتائجها المالية المتوقع أن تعلن غالبا بين 15و 20يناير سيكون علامة مهمة في انتهاء كل الأخبار الإيجابية في السوق مع القطاع البنكي، وبعدها سيكون التركيز على الاكتتابات الجديدة كرابغ للتكرير وتداولها ثم شركة "زين" ثم بنك الإنماء، سيحظى هذان الاكتتابان باهتمام "الجمهور" بعد أن حدد صيغة للاكتتاب تراعي المواطن بصورة كبيرة لكي يعطي أفضل تخصيص ممكن، وهي فرص مهمة وجوهرية للمواطنين متى استغلت هذه التخصيصات بتعويضهم عن خسائرهم التي تمت في سوق لا يعترف بالعواطف أو المؤازرة من أحد وهذا ما يعزز سياسة الصبر والصبر وأكررها لكي تحقق أفضل النتائج من الموجة الصاعدة للسوق.





شركات المضاربة الخاسرة:

سيكون مستقبلها صعبا جدا مع الاكتتابات الجديدة التي ستبدأ بسعر 10ريالات، وهي ستتيح فرص استثمار مهمة، وللمستقبل القريب لا أجد "زخما" أو "قوة" في هذه الشركات الخاسرة وأسوأ القطاعات فنيا كما أشاهد الآن "الزراعي" وأتحدث حتى إغلاق الأربعاء الماضي، وأضع اشتراطات لعودة القطاع للارتفاع أن يحسن مؤشراته الفنية وهي لا تزال سلبية وسنستعرضها بالتحليل الفني. أيضا كثير من الشركات ماليا هي الأسوأ، وبتالي تنعدم أي قوة دافعة لها، وهذا ما يعزز سلبية هذه القطاعات والشركات، ولا ننسى قطاع التأمين المرتفع سعريا والمبالغ به جدا، فهي خطرة في أسعارها حتى وأن ارتفعت بقوة مضاربيها لا بقوتها المالية أو غيرها. فالمثل يقول "رخيص وجيد فيه بيعتين وغالي سيء بيعة واحدة" وأضيف يتبعها تعلقيه. فعلى كل متداول يعيد حساباته وفق نظرة استثمارية بعيدة وأن يراجع وضعه مع هذه الشركات الخاسرة وأن لا يفوته موكب الاكتتابات الرخيصة الجيدة. فالفرص لا تتكرر كثيرا ولنا في "كيان" أسوة حسنة.



التحليل الفني:

المؤشر العام RSI:

نلحظ أن الارتداد الذي حدث في المؤشر العام كان قويا وسريعا، ولامس مره أخرى مستوى 11.750نقطة، ولكن لم يغلق أعلى منها وهي المرة الثانية التي يلامسها، حتى أن الارتداد لم يصل لنفس المستوى السابق "الأعلى" وهي 11.780نقطة بل أقل بكثير عند مستوى 11.794نقطة، وهذا يعتبر مؤشرا مهما ومراقبة مهمة، فإما يتجاوز 11.750نقطة ويغلق أعلى منها بكميات وأحجام تداول عالية لعدة أيام، وإلا اعتبر هذه الملامسة الثانية "دبل توب" وهذا مؤشر سلبي على المدى القصير، فيجب مراقبة هذه المقاومة المهمه التي ان تمت تؤهل المؤشر العام من الوصول إلى تجاوز مستوى اثنتي عشرة ألف نقطة. الدعم الرئيس للمؤشر العام الآن عند مستوى 10.950نقطة وقبلها 11.200نقطة وواضح من الرسم مستويات الدعم والمقاومة. ولازال المؤشر العام داخل ترند صاعد وإيجابي حتى الآن، ومؤشر RSI لا زال يعتبر إيجابيا عند مستوى 70يوضح قوة وتوازن في المؤشر أي عدم تضخم بل يتم بتوازن وهذا مهم أنه يعني إيجابية في القوة النسبية وأي قمم مترادفة هابطة سيكون مؤشرا سلبيا للمؤشر العام.





المؤشر العام وتدفق السيولة:
نلحظ الانخفاض في السيولة وتراجعها بنفس الوقت ارتفاعا في المؤشر العام، وهذا مؤشر سلبي على اليومي، وعلى الأسبوع يعتبر السيولة في قمة تقارب مستوى 89، وهذا رقم مرتفع، وهذا ما يضع المراقبة مهمة للأيام القادمة، فمؤشر التدفق النقدي مهم أين تتوجه السيولة، فسؤال مهم، انخفاض سيولة وارتفاع في المؤشر؟ هذا يعني التركيز على سابك اللاعب الرئيسي بالمؤشر (أحد سلبيات السوق قوة واحدة تسيطر على المؤشر) وهنا اضع المراقبة مهمة للمؤشر العام مع السيولة، فعدم تجاوز 11.750بقوة وكميات وقيمة يعني استمرار سلبية السوق وتوقعات جني أرباح، طبعا لا ننظر أنها سلبية بصورة كبيرة سنتحدث عن دعم 10.550نقطة ان قدر له الانخفاض.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سابك تقود السوق لتعويض خسائره.. وترقب نتائج البنوك القيادية

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة يناير 11, 2008 6:57 pm



المؤشر العام شهريا:

نلحظ أن يسير بترند الخط الأول والثاني من أسفل وهو يلامس الترند العلوي، فإما ملامس وتراجع أو اختراق وهذا يعزز قوة المقاومة التي هي بين 11.750و 11.850نقطة وأيضا تقاطع إيجابي للمتوسط الشهري وهذا مهم أيضا لتأكيد قوة المؤشر العام. RSIتجاوز مستوى 50بقوة وهذا إيجابي أيضا، هنا نعزز النظرة البعيدة المدى وليست القصير التي تتغير بسرعة.



القطاع البنكي:

لامس خط الترند العلوي مرتين ولم يستطع اختراقه وهذا يدعم قوة الترند فحين يتجاوز الترند باختراق يعني انتقال لمرحلة إيجابية جديدة، ولكن سجل قمتين هابطتين وهذا يوجب الحذر فإما تجاوز مستوى 33290نقطة بقوة وبالتالي ارتفاعات أكبر، أو تراجع وتصحيح للقطاع البنكي، فهل سيدعم أو يؤثر سلبيا أخبار البنوك؟ سنرى ما يحدث ولكن القطاع على محك مهم. RSI يسجل قمما هابطة وتهدئة ولكن لازال بقوته ونمطه الإيجابي لأصحاب النظرة الطويلة، فلم يكسر الترند السفلي حتى الآن.





القطاع الصناعي:

أو سابك على الأصح، حدث اختراق الآن إيجابي في القطاع بتجاوز مستوى 29069نقطة التي حددنها من فترة، والاستمرار أعلى منها يعني مستوى جديدا وقوة جديدة وارتفاعا في القطاع وهي مرشحة من خلال سابك متى ما استمر الاختراق حتى الآن وهدف آخر قادم 40173نقطة. RSI لازال يعتبر جيدا وبقوة جيدة عند مستوى 70، حالة جيدة وقوة في القطاع حتى الآن.



قطاع الخدمات:

وتد مهم وحساس جدا، متى ما كسر سيكون سلبيا على القطاع الخدماتي الذي تطغى علية المضاربة، فهو ارتد يوم الأربعاء ولكن الأهم الاختراق للأعلى هو المطلوب لكي يستمر بالصعود، ولكن ماذا سيدفع القطاع للارتفاع وهو الذي لا يملك محفزات كبرى؟ وهذا ما يدعم الوضع الحرج للقطاع الخدماتي. مؤشر RSI تراجع وسجل قمة أخرى وأي تراجع أخر يعني قمة أقل وهذه دلالة ضعف، والأوتاد الصاعدة غالبها سلبي.



قطاع الزراعي:

سلبي حتى إغلاق الأربعاء كسر مثلث، تقاطع متوسطات يحتاج يومين للتأكيد، لا محفزات، مضاربات، اكتتابات جديدة تضع القطاع على المحك، RSI ضعف لازال قمما هابطة حتى الآن، فنيا لا إشارة إيجابية حتى الآن.





قطاع الاتصالات:

تراجع بقوة وتوقف عند دعم 100يوم، فإما يرتد ويستمر وهو ارتد فعلا من 100يوم، ولكن الاستمرار مهم، وأن لا تتجه المتوسطات للتقاطع السلبي، لكن القطاع تراجع بقوة وهي بأسعار في تقديري الآن مبالغ بها كقيمة سوقية للسعر خاصة سهم "موبايلي" الخالي من الأرباح أو العوائد بهذه الأسعار، ودخول الآن منافس جديد "زين" سيوزع الشريحة أكبر وتقاسم الأرباح، تراجع سريع، وبقوة الاتصالات السعودية العودة لسعر 79ريالا وأعلى مهم جدا RSI قمم هابطة سلبية حتى الآن، فهل نتائجه المالية ستحدد قوة القطاع من خلال الاتصالات السعودية بنمو كبير أو تراجع وستكون سلبية.





قطاع التأمين:

لازال مسارا هابطا كما رسمناه الأسبوع الماضي، والآن شكل فني مثلث، كسره يعني سلبية للقطاع، وهو مرشح لأن أسعاره مبالغ بها جدا وغير منطقية وواضح تعلق المضاربين بأسهمهم لأنهم بدون جمهور فكيف يتم شراء أسهم بأسعار تفوق 100ريال وشركات واعدة بأسعار 40ريالاً واكتتابات بقيمة 10ريالات؟ يجب مراقبة مستوى الدعم للقطاع وهو 2200نقطة إغلاق دونها لعدة أيام سلبي تام للقطاع. لا أجد أي إيجابية في القطاع على القراءة اليومية.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى