نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

بوش يتتبع منجزات فرق الإعمار الإقليمية في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بوش يتتبع منجزات فرق الإعمار الإقليمية في العراق

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة يناير 11, 2008 6:26 pm


بوش يتتبع منجزات فرق الإعمار الإقليمية في العراق
(فرق الإعمار الإقليمية عنصر أساسي لاستراتيجية الرئيس المعروفة باسم "طريق جديدة الى الأمام")

واشنطن، 9 كانون الثاني/يناير، 2008- التقى الرئيس بوش يوم 8 الجاري برؤساء فرق الإعمار الإقليمية في مختلف المحافظات العراقية وبحث جهود هذه الفرق لتوفير مساعدات إقتصادية وإعمار لحكومات المحافظات والإدارات المحلية في العراق. ونوه الرئيس الأميركي بالمنجزات المتعددة لهذه الفرق، ومن بينها افتتاح مركز الفالوجة لتنمية الأعمال في محافظة الانبار بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبرنامج إشاعة الإستقرار المجتمعي. وبمساعدة من فرق الإعمار انتهى المطاف بموظفي غرفة التجارة المحلية وبرنامج إشاعة الاستقرار المجتمعي بمراجعة طلبات للحصول على هبات ومنح قدمتها 400 مؤسسة أعمال صغرى محلية.

وقد أصدر البيت الأبيض بيان حقائق بهذا الخصوص، في ما يلي نصه:

بيان حقائق صادر عن البيت الأبيض

8 كانون الثاني/يناير، 2008

مساعدة العراق على تحقيق استقرار إقتصادي وسياسي

- التقى الرئيس بوش برؤساء فرق الإعمار الإقليمية في مختلف المحافظات العراقية وبحث جهود هذه الفرق لتوفير مساعدات إقتصادية وإعمار لحكومات المحافظات والإدارات المحلية.

تلقّى الرئيس بوش هذا اليوم أحدث بيانات من رؤساء فرق الإعمار الإقليمية في المحافظات العراقية وقادة فرق الألوية القتالية تناولت ما يحققونه من تقدم هام في المحافظات العراقية.

وانضم الى الرئيس نائبه ديك تشيني، ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايك مالين، والسفير (لدى العراق) ريان كروكر، ونائب وزير الدفاع غوردن إنغلاند، وذلك للتباحث مع ممثلين عن فرق الإعمار والألوية القتالية من كل من محافظات بغداد وكركوك والنجف وكربلاء والديوانية والرمادي وديالى. وأطلع هؤلاء، وفي عدادهم رجال ونساء، الرئيس على التغييرات التي يشهدونها ميدانيا عن كثب في العراق. وفرق الإعمار هي عناصر اساسية في الاستراتيجية الجديدة الخاصة بالعراق التي اعلنها الرئيس قبل عام. وهذه الفرق مؤلفة من مئات مختلف الموظفين الذين ينتمون الى وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية ووزارتي الزراعة والعدل وقوات التحالف وغيرهم. وهم يعملون لتأمين المكاسب العسكرية من خلال المساعدة على تحقيق الإستقرار الإقتصادي والسياسي الضروري.

- وقد ضمّ المشاركون في اجتماع اليوم الذين تواصلوا من العراق من خلال الفيديو:

· هوارد كيغان، رئيس فريق الإعمار الإقليمي في كركوك؛

· الكولونيل ديفيد باسكال، قائد الفريق اللواء القتالي الأول، فرقة الجبال العاشرة؛

· السفير جون بينيت، رئيس فريق الإعمار رقم 6 – بغداد

· الكولونيل وليم هيكمن، قائد الفريق اللواء القتالي الثاني، الفرقة المنقولة جوا 101

· أنغاس سيمونز، رئيس فريق الإعمار في محافظات النجف وكربلاء والديوانية والملحق بمكتب السفارة الأميركية الإقليمي بالحلّة.

· الليوتنانت كولونيل ريتشارد كليفلاند، نائب رئيس فرق الإعمار الإقليمية في محافظتي النجف والديوانية.

- كما أن رؤساء فرق الإعمار الذين عادوا للتوّ من الرمادي وديالة وبغداد انضموا الى النقاش مع الرئيس بوش في البيت الأبيض. وهؤلاء هم:

· كريستن هاغيرستروم، رئيسة فريق الإعمار الإقليمي في محافظة الرمادي؛

· الدكتور جون جونز، رئيس فريق الإعمار في محافظة ديالا؛

· جون سميث رئيس فريق الإعمار الإقليمي، بغداد-7.

- فرق الإعمار الإقليمية عنصر أساسي لاستراتيجية الرئيس المعروفة باسم "طريق جديدة الى الأمام"

الاستراتيجية الجديدة التي أعلنها الرئيس بوش قبل عام تأسّست على 3 ركائز كان آخرها طفرة فرق الإعمار الإقليمية: ودعت هذه الاستراتيجية الى ما يلي:

1- طفرة قوات عسكرية الى العراق. أرسلت هذه القوات الى العراق وكانت مهمتها الجديدة هي حماية الشعب العراقي ضد الإرهابيين والمتمردين والميليشيات الخارجة عن القانون؛

2- طفرة في العمليات: بدأت هذه الطفرة في تموز/يوليو حالما اكتملت مرابطة القوات في مواقعها وقيامها بهجمات لاجتثاث الإرهابيين والميليشات من معاقلهم في البلاد؛

3- طفرة في عدد فرق الإعمار الإقليمية: تكفل هذه الفرق ان ما يتحقق من تقدم عسكري ستستتبعه على وجه السرعة تحسينات حقيقة في معيشة العراقيين على صعيد يومي.

على مدى العام المنصرم ضاعفنا عدد فرق الإعمار في المحافظات العراقية – فأصبح هناك 24 فرقة تنشط في كافة محافظات العراق الـ18. وكثير من هذه الفرق شكلت كجزء من استراتيجية الرئيس الجديدة. وهذه الفرق التي يقودها مدنيون تعمل سوية مع فرق الألوية القتالية او كتائب من المارينز دعما للطفرة العسكرية في محافظة الأنبار ومنطقة بغداد الكبرى.

ومع تحسّن الوضع الأمني ستضطلع فرق الإعمار بدور متعاظم مع السلطات العراقية المحلية لتحسين الخدمات الاساسية والفرص الإقتصادية. ولا يزال العنف في العراق في تراجع مضطرد. وقد تقدّم عشرات آلاف العراقيين للإنضمام الى جماعات المواطنين المعنيين المحلية التي تقوم بمقاتلة القاعدة وغيرها من متطرفين. وقد عادت الحياة الى حالتها الطبيعية في مدن عبر العراق – فيما تعمل فرق الإعمار على مساعدة تيسير هذا التحول والمحافظة على التقدم من خلال مساعدة حكومات منحلية وإقليمية لإيصال الخدمات الضرورية مثل المدارس والطرقات وشبكات الصرف الصحي وخدمات الماء مع تركيز على بناء طاقات محلية وإقليمية لتوفير خدمات حكومية.

وتقوم فرق الإعمار بدور حيوي في إسناد التقدم السياسي من الأسفل الى الأعلى وهو ما يرسي الأرضية للمصالحة الوطنية في العراق. وعلى سبيل المثال قام فريق الإعمار في محافظة كركوك في العام الماضي بالمساعدة في التوسّط في تسوية أعادت العراقيين السنّة الى مجلس المحافظة.

* فرق الإعمار تحقّق مكاسب هامة بالعمل مع الشعب العراقي إنجازا للتقدم السياسي والإقتصادي:

على سبيل المثال، من الإنجازات التي تحققت بفعل فرق الإعمار الإقليمية، وبعد طفرة القوات العسكرية:

- افتتاح مركز الفالوجة لتنمية الأعمال في محافظة الانبار بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبرنامج إشاعة الإستقرار المجتمعي. وبمساعدة من فرق الإعمار انتهى المطاف بموظفي غرفة التجارة المحلية وبرنامج إشاعة الاستقرار المجتمعي بمراجعة طلبات للحصول على هبات ومنح قدمتها 400 مؤسسة أعمال صغرى محلية.

- عقدت قمّة أمن إقليمي في التاجي برعاية فرقة إعمار إقليمية مÌرها بغداد وسهلت أعمالها أحدى ألوية "فرقة الفرسان الأولى". والتقى حوالي 100 شيخ قبلي من تاجي لبحث التعاون في المسائل الأمنية بحضور قوي من جانب الشرطة والجيش العراقيين وقوات التحالف. وتعتبر منطقة التاجي حاسمة للأمن في شمال بغداد وهي ذات موقع استراتيجي تلتقي فيه محافظات بغداد والأنبار وصلاح الدين وديالة.

- افتتاح فريق إعمار في محافظة الأنبار لبنك زراعي في الرمادي. كان بنك الرمادي الزراعي قد اقفل أبوابه في 2004 حينما احتله إرهابيون، لكن بنهاية 2007 كان قد تم ترميم هذا المرفق تماما واصبح جاهزا لدعم الزراعة المحلية. وهذا يعتبر حاسما للمحافظة التي تعتمد على الزراعة لإيجاد فرص عمل ولرخائها.

* فرق الإعمار والمشاركون فيها بواسطة مؤتمرات الفيديو عن بعد شهدوا نجاحا باهرا في تشجيع التقدم السياسي والإقتصادي الضرورين للإستقرار في العراق:

1- فريق الإعمار لمحافظة كركوك:

يتشارك فريق الإعمار الإقليمي في محافظة كركوك مع فريق الألوية القتالية الأول و"فرقة الجبال العاشرة" وقد عملت على ترقية النواحي المعيشية في المحافظة بعدة طرق رئيسية. مثلا، أسس هذا الفريق لجنة تطوير الإعمار في المحافظة التي تمثل نموذجا لجميع المحافظات العراقية الأخرى. ونتيجة لعملية تأسيس اللجنة هذه نجحت حكومة المحافظة في تنفيذ صرف ميزانيتها طوال السنتين الماليتين الماضيتين.

ومن الأمثلة الأخرى على جهود فريق الإعمار في كركوك لتعزيز المؤسسات المحلية وتشجيع التنمية الإقتصادية في المحافظة ما يلي:

- بدء العمل بمحكمة جنايات هامة في كركوك، وهي خطوة كبيرة الى الأمام لتوفير خدمات قضائية كاملة في المحافظة.

- مساعدة آلاف المؤسسات المحلية من خلال تقديم قروض صغيرة للأعمال. وقد أصبحت تلك واحدة من أنجح عمليات التمويل المصغّر في العراق وتم صرف قروض بقيمة 900 الف دولار.

- تأسيس برنامج لتصريف الفضلات الصلبة والمتوقع ان يستخدم 600 عراقي لدى إتمامه.

بدء حملة "لإنشاء "بقاع خضراء" لغرض تزويد المواطنين بمتنزّه يكون موقعه قريبا بصورة معقولة عن منازلهم.

2- فريق الإعمار الإقليمي رقم 6 لمحافظة بغداد:

إن فريق الإعمار الإقليمي رقم 6 هو واحد من بين 8 فرق ملحقة بفريق الالوية القتالية بمحافظة بغداد. وهو فريق مؤلف من 14 شخصا وتغطي نشاطاته أحياء المنصور، والكاظمية، والكرخ في مدينة بغداد. ويضم هذا الفريق موظفي سلك خارجي أميركيون وضابطين وثلاثة موظفين من وزارة الدفاع الأميركية وخمسة مقاولين.

وقد تمكن هذا الفريق في بغداد، مستفيدا من تحسن الوضع الأمني، من عمل ما يلي:

- إرشاد وتطوير مجالس الأحياء ودائرة الأشغال العامة في عدد من الأحياء؛

- توفير منح صغيرة لمؤسسات أعمال مصغرة ما يمكنها من إعادة تموين مخزوناتها واصلاح معدات، وترميم محال لحق بها خراب، واستخدام موظفين؛

- توفير تمويل لمولدات تزود طاقة لأسواق ومناطق سكنية؛

- تطوير محطات فرعية للأشغال العامة وموظفيها في عدد من المحطات الفرعية للأمن المشترك التي تشرف عليها قوات التحالف وقوات أمن عراقية.

3- فرق الإعمار الإقليمية في محافظات النجف وكربلاء والديوانية:

يرأس فريق الإعمار في محافظات النجف وكربلاء والديوانية رئيس فريق بمفرده ويعمل من فرع السفارة الأميركية في الحلة. وفي حين أرغمت الظروف الامنية في العام الماضي هذه الفرق على التعاطي بصورة محدودة مع محافظات النجف وكربلاء والديوانية اتاح تحسّن الوضع الأمني في الآونة الاخيرة لموظفي هذه الفرق بالتجول فيها وتكيز أنظارهم على جهود إعادة الإعمار.

- فريق الإعمار في محافظة النجف يعمل على ترقية جامعة محلية كي يمكنها أن تدعم التعليم والاحتياجات التنموية في المنطقة.

- في الشهر المقبل ستباشر فرق الإعمار بتنفيذ مشروع لوكالة التنمية الدولية في المحافظات الثلاث لترميم وتجديد مكاتب مجالس المحفاظات.

- يعمل رؤساء فرق الإعمار في محافظة النجف وهي إحدى أقدس المزارات لدى المسلمين الشيعة، مع العراقيين على تصميم وتشييد مطار عصري ما سيجيز للشيعة من جميع أنحاء العالم ان يحضروا جوا الى أقدس مدينة لديهم لأغراض الحج وذلك لأول مرة. هذا الى جانب تعزيز قطاع السياحة والتنمية الاقتصادية في المحافظة. وتستقبل النجف حاليا حوالى 250 زائر وحاج يوميا فيما يعمل فريق الإعمار مع لجنة السياحة التابعة لمجلس المحافظة على دعم الصناعة هناك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى