نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

تضخم أزمة الطاقة ستلاحق العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تضخم أزمة الطاقة ستلاحق العالم

مُساهمة من طرف dreamnagd في الإثنين يناير 07, 2008 1:47 am

كانت أزمة الطاقة في سبعينات القرن الماضي تعيش الحظر النفطي الذي طبق آنذاك وما تبع ذلك من ارتفاع في الأسعار، ومنذ ذلك الحين أصبح النفط الموضوع الرئيس السائد في كل المؤتمرات الاقتصادية والنقاشات المتعلقة بالسياسة الإنمائية الدولية. ومع أن حدة النقاشات تخف وتصمت في بعض الأحيان بشكل عام إلا انه أصبح واضحًا للخبراء أن أزمة الطاقة ستلاحق العالم وتبرز بحدة أكبر وتزداد وتتضخم بدلاً من أن تتقلص أو تصغر.

فحسب دراسة لمعهد البحوث الاقتصادية في ميونيخ في دول عديدة لا يستطيع معظم السكان الوصول إلى الطاقة التجارية كمنتجات النفط والغاز والكهرباء، الأمر الذي يضطرهم إلى اللجوء إلى مصادر الطاقة المتوفرة لديهم وهي المنتجات والمواد الطبيعية والعضوية، مما يؤدي إلى إنهاك الأرض والطبيعية. لذلك يمكن للطاقات البديلة وخاصة في الدول النامية أن تساهم في حصة كبيرة وان تخفف من أمان الأرض.

ومن بين ما يقارب من الـ 4 مليار نسمة في الأقطار النامية هناك ما يزيد عن مليارين يعتمدون في حياتهم اليومية على مصادر الطاقة التقليدية، وخاصة الخشب والمخلفات الحيوانية والنباتية. بل إن هذه المصادر تشكل نسبة كبيرة تصل إلى 80 في المئة من مجموع استهلاك الطاقة تبعًا لمستوى التنمية في الدول المعنية. وتشير تقديرات نشرتها منظمة الأغذية والزراعة الدولية التابعة للأمم المتحدة ( فاو) إلى أن هناك نحو ملياري شخص في الدول النامية يسدون احتياجاتهم من الطاقة في الوقت الحاضر عن طريق اجتثاث الأشجار القريبة من محطيهم أكثر مما تنمو عادة، وفي عام 2000 وصل عددهم إلى حوالى 2،4 مليار شخص. وسوف يحتاج كل شخص منهم إلى أغراضه الخاصة المنزلية اليومية كمية من الخشب تتراوح ما بين الـ 500 و700 كلغ سنويًا، ممّا يسبب احتياجات على الصعيد العام تصل ما بين الـ 2،7 و3،8 مليار طن يوميًا.

وتستخدم مصادر الطاقة التقليدية عادة كالخشب والسماد والقش لإعداد الطعام وتسخين المياه والتدفئة، وهي احتياجات تحتل مرتبة متقدمة على احتياجات الاقتصاد نفسه. وهذا سبب تراجعًا متواصلاً وملحوظا في متوسط عدد الأشجار والغابات القريبة من المدن والمناطق السكينة، في الوقت نفسه كان له تأثير سلبي كبير. فإضافة إلى ما سببه هذا التراجع من جفاف في الأرض والتربة ألحق أضرارًا بالمياه الجوفية وزاد من نسبة التصحر وزحف الرمال إلى المدن والقرى.

وأشارت الدراسة إلى أن حوالى 80 في المئة من النمو السكاني يتركز في العالم في الدول النامية. ففي كل عام يزداد عدد سكانها حوالى 90 مليون نسمة الأمر وهذا سيؤدي حتى عام 2020 في العالم الثالث إلى زيادة الحاجة إلى الطاقة بنسبة حوالى 65 في المئة مقارنة مع الاستهلاك الحالي. وهو ما يصيب بالدرجة الأولى مواد الاحتراق التي يستخدمها الفقراء أي الخشب والفحم الحجري، فالحاجة إلى الأخشاب تنمو بنسبة نمو السكان نفسها تقريبًا. كما وان حركة التصنيع واكتظاظ المدن بالسكان وازدياد حركة المواصلات شكلت عوامل أدت إلى نمو الاستهلاك للطاقة التقليدية المعروفة، الأمر الذي يؤثر فيه أيضًا نقص الكهرباء وإنتاج النفط والغاز على الإنتاج الصناعي وحركة المواصلات والتجهيز العام للطاقة والحياة الخاصة.

واهتمت الدراسة بجانب مهم وهو التلوث الناتج عن استخدام المواد الطبيعية حيث نوهت إلى المشاكل الخاصة التي ترتبط بتزويد الطاقة وتجهيزها بصورة وثيقة مع مسائل البيئة. إذ إن احتراق مصادر الطاقة المنجمية يؤدي إلى انطلاق غازات مختلفة كالميتان و أول كسيد الكربون والنيتروجين وبصورة خاصة ثاني أكسيد كربون الفحم، فهذا الغازات تتسبب بصورة كبيرة في مشكلة الانحباس الحراري أو ما يعرف بعامل البيوت الزجاجية. وتشير معلومات إلى انه وفي حال عدم اتخاذ إجراءات واقية وفعالة في هذا المجال فان حرارة الأرض سوف ترتفع بمعدل درجتين مئويتين عما كانت عليه عام 1990 كما سيزداد ارتفاع مستوى سطح البحر حتى عام 2100 حوالي 50 سنتم، مما سيؤدي إلى تغيير المناطق والأحوال المناخية وموت غابات والتسبب في فيضانات وانتشار مزيد من المجاعة في كثير من أجزاء العالم.

وتساهم الدول الصناعية الكبيرة بالجزء الأكبر من هذه الكارثة المناخية التي تعود إلى الطاقة وتصل النسبة إلى 83في المئة (مع الصين )تتحمل ألمانيا أكثر من 4في المئة منها. فيما تتسبب البلدان النامية والفقيرة بحوالى 17في المئة خاصة غاز ثاني أكسيد الفحم، وفي عام 2050 سوف يتضاعف معدل هذا الانبعثات الضارة مرتين نظرا لنمو عدد سكان الكرة الأرضية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى