نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

مسؤولون أميركيون وبريطانيون ينادون بوضع حد للعنف في كينيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسؤولون أميركيون وبريطانيون ينادون بوضع حد للعنف في كينيا

مُساهمة من طرف dreamnagd في الجمعة يناير 04, 2008 1:48 pm

402


مسؤولون أميركيون وبريطانيون ينادون بوضع حد للعنف في كينيا
(بيان مشترك يشير إلى تقارير مستقلة عن وقوع مخالفات جسيمة في العملية الانتخابية)

من ستيفن كوفمان، المحرر في موقع يو أس إنفو
واشنطن، 3 كانون الثاني/يناير، 2008----حضت وزيرة الخارجية الأميركية، كوندوليزا رايس، ونظيرها البريطاني، ديفد مليباند، في بيان مشترك الشعب الكيني على الإحجام عن القيام بمزيد من أعمال العنف، وحثا زعيمي البلد على الاجتماع لنزع فتيل التوتر "بروح من التراضي تضع مصالح كينيا الديمقراطية في المقام الأول."

وقد جاء البيان المشترك، الصادر في 2 كانون الثاني/يناير، بعد أيام من أعمال العنف التي وقعت في شتى أنحاء البلد وأسفرت عن مقتل ما يصل إلى ثلاثمئة شخص كما أدت إلى فرار عشرات الآلاف من منازلهم هرباً من العصابات المسلحة والنهب.

وتم في أحد الأحداث قتل 30 شخصاً كانوا قد التجأوا إلى كنيسة في مدينة إلدوريت في غرب البلاد عندما قامت مجموعة من الرعاع بإضرام النار في المبنى في 1 كانون الثاني/ يناير.

وقد اندلعت أعمال العنف في أعقاب الانتخابات الرئاسية الكينية في 27 كانون الأول/ديسمبر التي أعلن فيها الرئيس مواي كيباكي إعادة انتخابه وفوزه على مرشح المعارضة ريالا أودينغا. وهنأت رايس ومليباند الكينيين على التزامهم المستمر بالديمقراطية، ولكنهما أشارا إلى "تقارير مستقلة بوقوع مخالفات جسيمة في عملية العد وفرز الأصوات."

وحث المسؤولان الأميركي والبريطاني الكينيين، "كأولوية فورية"، على الالتفات إلى الدعوات التي أصدرها زعماؤهم السياسيون لوقف العنف وإفساح المجال أمام "عملية سياسية وقضائية مكثفة" للمساعدة في تعزيز الوحدة والسلام في البلد.

ووصف وزيرا الخارجية الوضع في كينيا بأنه "لحظة مهمة للديمقراطية في إفريقيا،" ورحبا بالبيانين اللذين أصدرهما الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي ودعوا فيهما إلى وضع حد للعنف.

وتعهدت رايس ومليباند أيضاً بأن "بلدينا سيبذلان جهودهما الدبلوماسية والسياسية لدعم المصالحة والوحدة الوطنية في هذا الوقت الحاسم الأهمية بالنسبة لكينيا والمنطقة."

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية، شون مكورماك، إن الوزيرة رايس تتواصل مع كل من السيد أودينغا والرئيس كيباكي لحثهما على العمل معاً لتحقيق المصالحة السياسية ووضع حد للعنف.

وأضاف مكورماك أنه "من المهم لكينيا أن تتجاوز هذا،" و(من المهم) للشخصين وحزبيهما السياسيين "التوصل إلى تسوية سياسية بالتفاوض" ضمن حدود الدستور والقوانين الكينية.

وخلص الناطق الرسمي الأميركي إلى القول إنه رغم أن الولايات المتحدة وغيرها، كالاتحاد الأوروبي، يدركون وقوع مخالفات في العملية الانتخابية إلا أن لجنة الانتخابات الكينية "قالت رأيها. وما يتعين حدوثه الآن هو أن على هذين الشخصين أن يجدا طريقة لتجسير الخلافات السياسية المتبقية بينهما."

****

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى