نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

منظمة دولية تتصور تطوير سيارة عالية الكفاءة وفائقة السلامة و

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منظمة دولية تتصور تطوير سيارة عالية الكفاءة وفائقة السلامة و

مُساهمة من طرف dreamnagd في الخميس يناير 03, 2008 12:25 pm


منظمة دولية تتصور تطوير سيارة عالية الكفاءة وفائقة السلامة والأمان
(طلبة تصميم السيارات يودون تغيير أساليب إنتاج وبيع واستعمال السيارات)

من أندريج زوانيكي، المحرر في موقع يو إس إنفو
واشنطن، 2 كانون الثاني/ يناير 2007 --- تستغرب أيمي جافي من أنه لا يوجد سوى عدد قليل من الناس الذين يعتقدون بأنها وزملاءها قد أصابهم الجنون. فما تود طالبة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا هي و400 طالب غيرها بالإضافة إلى 30 عضوا من أعضاء هيئة التدريس من جميع أنحاء العالم القيام به ليس بالإنجاز الهين؛ حيث تخطط المجموعة، في غضون فترة لا تتعدى الثلاث سنوات، لصنع سيارة عالية الكفاءة وفائقة الأمان تتسع لما بين أربعة إلى ستة ركاب تدعى VDS Vision سيتم إنتاجها واستخدامها بطاقة ومواد ملوثة تقل بنسبة 95 في المئة خلال عمرها عن متوسط ما تستهلكه المركبة الحالية.

وهذا من شأنه أن يحدث ثورة في أسلوب صناعة السيارات العالمية، وفقا لما تناقلته التقارير الإخبارية.

إلا أن جافي تهز كتفيها قائلة إن عبارة "إحداث ثورة" هي " عبارة قوية".

وأقرت في مقابلة أجريت معها بقولها إن "نطاق عملنا ليس صغيرا جدا". ولكنها أضافت أن المشاركين في البرنامج يريدون توظيف الخبرة المتراكمة لصناعة السيارات، وقادتها والمبدعين والمبتكرين في هذا المجال لصالحها بدلا من إرسالها إلى مزبلة التاريخ.

وقد انبثق المشروع عن قمة تصميم المركبات (VDS)، وهو برنامج نظمته جافي وصديقتها في معهد مساشوستس للتكنولوجياها روبن ألين في صيف عام 2006، حيث قامت فرق الطلبة الدوليين ببناء أربعة نماذج أولية لسيارات عالية الكفاءة منها سيارات تعمل بالتوصيلة الكهربائية وخلية الوقود.

كما كون المشاركون مجموعة طلابية عالمية لتصميم، وبناء وتسويق السيارات من نوع VDS. وتضم المجموعة فرقا من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من 55 جامعة في 16 بلدا. وفي كثير من الأحيان تخضع الفرق لتوجيه ومراقبة خبراء متمرسين من قطاع صناعة السيارات، حيث يتواصلون في الغالب عبر الإنترنت ومن خلال عقد اجتماعات منتظمة في أنحاء مختلفة من العالم لمراجعة التصاميم.

ويود الطلبة المصممون أن يتمكنوا، بحلول نهاية صيف 2008، من إنتاج نموذج أولي شغال بالكامل ومن أنتاج نموذج مجرب مع توفير شبكة من الموردين والتعرف على المشترين المحتملين.

ويقول أدريان تشيرنوف، الذي يتطوع للعمل كدليل وموجه ومستشار للمشاركين في البرنامج، إنهم يواجهون تحديا هائلا.

وأضاف متسائلا في مقابلة أجريت معه هل يمكن أن تتخيل التعقيدات البالغة التي نواجهها في ترتيب وصف العديد من الأجزاء المختلفة في المركبة، والأنظمة، والمعدات، البرمجيات وما إلى ذلك، حيث أنها جميعا توصل ببعضها البعض وتتعلق ببعضها البعض وتعتمد على توصيلات متشابكة؟

وتشيرنوف، المخترع والمبتكر البارع، يعرف ما يقول. وبوصفه المهندس الرئيسي والمخترع الرئيسي وراء برنامج إعادة ابتكار السيارات الذي أطلقته شركة جنرال موتورز لصناعة السيارات عام 2001، فقد ساعد في إنتاج العديد من السيارات التصورية وسيارات التجربة.

وقال تشيرنوف إنه مع وجود العديد من الفرق المستقلة المنتشرة في شتى أنحاء العالم، سيكون العمل معا بسلاسة وفعالية أصعب جزء من المشروع.

وأضاف "أن الهدف النهائي هو تكوين شبكات للتواصل والتعاون والعمل الجماعي".

وأكد أنه رغم ذلك فإن المشاركين هم في مركز مميز؛ ذلك لان العديد منهم سينظرون إلى جميع أنظمة السيارات نظرة جديدة، وقد يكونون قادرين على إيجاد كفاءات جديدة مبتكرة أو على الأقل إثبات أن الطلبة يمكن أن يبتكروا مركبة عملية بديعة.

وقالت جافي إن هدف المجموعة يذهب إلى أبعد من ذلك؛ إذ يريد أعضاء الفرق تغيير الطريقة التي تصنع وتستخدم بها المركبات. وقالت إنهم في نهاية المطاف يخططون لرفع القيود الحصرية على البنية الأساسية بحيث تكون متاحة للمنفعة العامة وتصبح ملكا مشاعا حتى يكون بإمكان مصنعي السيارات الآخرين استخدامها لتطوير منتجاتهم وحتى يتمكن الخبراء والمتحمسون والمستخدمون من تطوير البنية الأساسية أكثر فأكثر.

ويريد الطلبة المصمّمون أن تكون سيارتهم متعددة الوظائف، ولاسيما في الأسواق المستهدفة في المقام الأول مثل الهند والصين وغيرهما من بلدان الأسواق الناشئة. وقالت جافي إنه، على سبيل المثال، يمكن استخدام السيارة المستخدمة من قبل شخص أو مجموعة لنقل الركاب أثناء اليوم من قبل سائق تاكسي أو عامل توصيل بدلاً من بقائها في موقف السيارات.

وذكرت أن البرنامج لم يتلق سوى القليل من المال من شركات صناعة السيارات، ولكنه حظي بدعم شخصي كبير من جانب الخبراء في قطاع صناعة السيارات.

وقال تشيرنوف "إن هذا القطاع لن يبدي اهتماما بهذا الموضوع إلا إذا استحدث الطلبة سيارة ذات قيمة مغرية جدا بالنسبة للمستهلكين المستهدفين، وإذا كانت المركبة تواكب مستقبل قطاع صناعة السيارات."

وخلص إلى القول إنه مهما كانت النتيجة، فإن الطلبة المصممين سيتعلمون دروسا عملية من شأنها أن تساعدهم في اكتساب مهارات ثمينة تفتح أماهم فرص العمل في المستقبل.

مزيد من المعلومات حول قمة تصميم المركبة متاح على موقع VDS الإلكتروني على الشبكة العنكبوتية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى