نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

علاج الإسلام للتمييز العنصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علاج الإسلام للتمييز العنصري

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت ديسمبر 29, 2007 10:18 am

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة

الحمد لله الذي كرم بني أدم وفضلهم على كثير ممن خلق، والصلاة والسلام على رسوله الأمين الذي قال: ( كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملؤوه، ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين أو تقوى ).
أما بعـــد ،،
فبين أيديكم بحث بعنوان ( علاج الإسلام للتمييز العنصري )
قد كلفت به من قبل أستاذي الفاضل الدكتور طارق الطواري، ضمن مقرر الحديث الموضوعي.
وأود في هذه المقدمة أن أسلط الضوء على تعريف التمييز العنصري ومظاهره قديماً وحديثاً وآثاره على المجتمعات، أما سبل العلاج التي قررها الإسلام فستكون ضمن المباحث التي يشملها البحث وهي :-
1. المبحث الأول: جمع الآيات والأحاديث والآثار المتعلقة بعلاج الإسلام للتمييز العنصري.
2. المبحث الثاني: علاج الإسلام للتميز العنصري، وفيه مطلبان:
المطلب الأول: المبادئ العامة التي أرساها الإسلام ومن شانها القضاء على التمييز العنصري.
المطلب الثاني: موقف الإسلام من مظاهر التمييز العنصري التي كانت متفشية في ذلك العصر.
وتليها الخاتمة وفيها أهم النتائج.

* تعريف التمييز العنصري:
( التمييز ) من ماز الشيء أي عزله وفرزه، وكذا ميزه تميزاً فانماز وتميز واستماز كله بمعنى. يقال امتاز القوم إذا تميز بعضهم عن بعض. (1)






(1) مختار الصحاح – للرازي ( حرف الميم / مادة ميز )
( العنصري ) من العنصر: والعُنصُر أو العُنصَر: الأصل.
قال الأزهري: العنصر أصل الحسب (1). والعنصر أيضاً بمعنى الجنس، يقال فلان من النصر الآري أو السامي(2).
فيكون المعنى الكلي ( للتمييز العنصري ) هو التفرقة وفرز الناس على أساس أصل الحسب أو الجنس.

ومظاهر التمييز العنصري متعددة، فقد كان التمييز العنصري عند العرب في الجاهلية قائم على التفاخر بالأحساب والانساب، واستعباد البشر.
وللتمييز العنصري مظاهر كثيرة عند اليهود والنصارى، وفي الدعوات الحديثة مثل الشيوعية والرأسمالية والاشتراكية.
قال د. عبد الله بن هادي القحطاني:
" وأما النصرانية التي لم يكتب لها أن تطبق كنظام حياة متكامل كما في الإسلام إلا أنها تحوى في تعاليمها كثيراً من المبادئ العنصرية، والتي اتخذها كثير من أتباعها ذريعة لاستعباد الشعوب الأخرى واستعمارها. وفي الجانب الآخر فإن التعاليم التلمودية التي تقوم عليها اليهودية الحديثة تعلي من شأن اليهود، وتصفهم بأنهم شعب الله المختار، وأما الأمم الأخرى بما فيهم أعوانهم من النصارى، فتصفهم بأنهم أمميون، ويمكن أن تمتد القائمة لتشمل الشيوعية ونداءاتها الجوفاء بأن الناس سواسية، والتي واقعها أن هناك ( أناساً أكثر سواسية من غيرهم ) وأما الرأسمالية الطاغية بظلمها على العالم اليوم فإنها لا تهدف ولا حتى على المستوى التنظيري إلى تطبيق المساواة، لأنها تشجع الابتزازية المطلقة، وتقوم على الاحتكار الذي يؤدي إلى اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء والرأسمالية وبلورة نظمها في بوتقة جديدة، ما فتئت إلا أن تخبطت في حمأة أخطاء ذينك النظاميين، وبهذا لم تنجح في

(1) لسان العرب – ( باب العين / مادة عنصر )
(2) المعجم الوجيز – ( حرف العين / مادة عنصر ).
أن تقدم خياراً مقبولاً لنظام عالمي جديد. وبهذا فإن الإسلام يبقى الخيار الأوحد لنظام يسير البشرية، فهو يحترم حقوق البشر بغض النظر عن اختلافهم. (1)
ومن مظاهر التمييز العنصري في هذا العصر، التمييز العنصري ضد السود في الولايات المتحدة الأمريكية.
" فهذا السيناتور جون كالهون ( John Calhoun ) من كارولينا الجنوبية يقول حول أحقية السود بالعبودية دون غيرهم:
أن الحرية عندما تعطي لأناس لا يستحقونها فبدل أن تكون بركة فإنها تكون لعنة... فإن الله خلقهم عبيداً وهذا وضعهم الطبيعي. (2)

* آثار التمييز العنصري:
1. انتشار الجريمة
2. أولاد الزنا
3. الأمراض النفسية بسبب المعاناة من الاضطهاد وسوء المعاملة.
4. قلة الإنتاج إما للضغوط النفسية او كردة فعل ممن مورس بحقهم التمييز العنصري، فهم لا يرغبون بخدمة مجتمع لا يحفظ لهم حقوقهم وكرامتهم.
5. تقسيم المجتمع إلى طبقات متناحرة.
وبعد هذا العرض المجمل ابدأ بطرح الموضوع حسب المباحث التي سبق ذكرها. فأسأل الله التوفيق والسداد.




(1) مقال بعنوان ( النظام العالمي والعدالة الاجتماعية " المساواة " د. عبد الله بن هاني القحطاني . على الموقع www.islamtoday.net
(2) المرجع السابق.
المبحث الأول
الآيات والأحاديث المتعلقة بعلاج الإسلام للتمييز العنصري

أولاً: الآيات القرآنية:-
 إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون (10) يا أيها الذين أمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساءٍ عسى أن يكن خيراً منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون 11. الحجرات.

 يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً . النساء (1)

 يا أيها الذي أمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنياً أو فقيراً فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أوتعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيراً . النساء 135

 ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختالٍ فخور . لقمان 18

 ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه . الأنعام 52


ثانياً: الأحاديث النبوية:
(1) عن عقبة بن عامر الجهني- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم ( كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملؤوه، ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين أو تقوى، وكفى الرجل أن يكون بذيئاً بخيلاً فاحشاً )
أخرجه أحمد – مسند عقبة بن عامر- ( 5 – 160 ) حديث ( 17116 )
{ حسن } – مسند أحمد بتحقيق شعيب الارناؤوط – ( 4 / 145 ) حديث (17351)
طف المكيال.. إذا قارب ملأه ولما يملأ، والمعنى المراد في الحديث: كلكم في الانتساب إلى أب واحد بمنزلة واحدة في النقص والتقاصر عن غاية التمام.
وشبههم في نقصانهم بالكيل الذي لم يبلغ أن يملأ المكيال.(1)

(2) عن جبير بن مطعم- رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
( ليس منا من دعا إلى عصبية، وليس منا من قاتل على عصبية، وليس منا من مات على عصبية )
أخرجه أبو داوود في سننه- باب في العصبية – (14/26) حديث (5116)
{ ضعيف } – ضعيف الجامع الصغير – حديث ( 4935 )
(3) عن أبي نضرة – رضي الله عنه- حدثني من سمع خطبة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في وسط أيام التشريق فقال:
( يا أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى. أبلغت؟ قالوا: بلغ رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ثم قال: أي يوم هذا؟ قالوا: يوم حرام، ثم قال: أي شهر هذا؟ قالوا: شهر حرام



(1) النهاية في غريب الحديث- ( حرف الطاء- طفف ).
قال، ثم قال: أي بلد هذا؟ بلد حرام، قال: فإن الله قد حرم بينكم دماءكم وأموالكم، قال: ولا أدري قال: وأعراضكم أم لا- كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا، أبلغت؟ قالوا: بلغ رسول الله- صلى الله عليه وسلم قال: ليبلغ الشاهد الغائب).
أخرجه أحمد- حديث شيخ من أصحاب النبي- صلى الله عليه وسلم( 6/57 ) حديث (233105) { صحيح } – مسند أحمد بتحقيق أحمد شاكر – ( 17 / 12 ) حديث (23381)

(4) عن المعرور بن زيد- رضي الله عنه- قال لقيت أبا ذر بالربذة وعليه حله، وعلى غلامه حله، فسألته عن ذلك، فقال: إني ساببت رجلاً فعيرته بأمه؟ فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم- يا أبا ذر أعيرته بأمه ؟ إنك إمرؤ فيك جاهلية إخوانكم خولكم جعلهم الله نحن أيديكم فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم ).
أخرجه البخاري- كتاب الإيمان ( 11/11 ) حديث (4267)
وأبو داود – باب في حق المملوك – ( 14 / 67 ) حديث ( 5153 )
وابن ماجة- كتاب الأدب – باب الاحسان إلى المماليك ( 2/1216 ) حديث (3773)
وأحمد – مسند أبي ذر ( 6/202 ) حديث ( 2105 )
والربذة : من قرى المدينة على ثلاثة أيام قريبة من ذات عرق، وبهذا الموضع قبر أبي ذر الغفاري (1).





معجم البلدان/ ياقوت الحموي- ( حرف الراء ).
(5) عن عائشة- رضي الله عنها:-
( أن قريشاً أهمتهم المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا: من يكلم فيها رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ومن يجترئ عليه إلا أسامة حب رسول الله- صلى الله عليه وسلم، فكلم رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فقال: أتشفع في حد من حدود الله؟ ثم قال: فخطب فقال: أيها الناس إنما ضل من كان قبلكم أنهم إذا سرق الشريف تركوه. وإذا سرق الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها ).
أخرجه البخاري- كتاب الحدود- باب كراهية الشفاعة في الحد ( 14 / 38 ) حديث (6640)
والنسائي في الصغرى- ج 8 صـ 444 ( 4882 ).

(6) عن إدريس الأودي- رضي الله عنه – قال:
( أخرج إلينا سعيد بن أبي بردة كتاباً وقال: هذا كتاب عمر إلى أبي موسى رضي الله عنهما: أما بعد، فإن القضاء فريضة محكمة وسنة متبعة، أفهم إذا أدلى إليك فإن لا ينفع كلمة حق لانفاذ له، أس بين الناس في وجهك ومجلسك وعدلك، حتى لا يطمع شريف في حيفك، ولا يخاف ضعيف من جورك )
البيهقي في سننه الكبرى- جماع أبواب ما على القاضي ( 15 / 137 ) حديث ( 20909 )






(7) عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم- أنه قال ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثل ذرة من كبر )
أخرجه مسلم- كتاب الإيمان – ( 2 / 76 ) حديث (227)

(Cool عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أنه قال:
( لينتهي أقوام يفتخرون بآبائهم الذين ماتوا إنما هم فحم من جهنم، أو ليكونن من أهون على الله من الجعل الذي يدهده، الخراء بأنفه.
إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء إنما هو مؤمن تقي أو فاخر شقي، الناس كلهم بنو آدم وآدم من تراب )
أخرجه الترمذي- باب في فضل الشام واليمن- ( 10 / 350 ) حديث شريف (4216)

{ صحيح } – صحيح الجامع ( 1 / 963 ) حديث ( 5482 )
- يدهده : يتدحرج (1)
- عبية : يعني الكبر (2)






(1) النهاية في غريب الحديث- ( حرف الدال/ دهدأ ) – دار الفكر
(2) النهاية في غريب الحديث- ( حرف العين / عبب ) – دار الفكر.
(9) عن عياص بن حمار- رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ( إن الله أوحى إلى أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد )
أخرجه مسلم- كتاب الجنة- ( 17 / 168 )- حديث ( 7159 )
وأبو داود – كتاب الأدب- ( 13 / 238 )- حديث ( 4891 )
وأبن ماجة- باب البراءة من الكبر والتواضع ( 2 / 1399 )- حديث ( 270 ).


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علاج الإسلام للتمييز العنصري

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت ديسمبر 29, 2007 10:18 am

(10) عن سعد بن أبي وقاص- رضي الله عنه:-
كنا مع النبي صلى اللهعليه وسلم- نفر، فقال المشركون للنبي – صلى الله عليه وسلم. اطرد هؤلاء لا يجترئون علينا، أنا وابن مسعود ورجل من هذيل وبلال ورجلان لست اسميهما فوقع في نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم. ما شاء الله أن يقع فحدث نفسه. فأنزل الله تعالى: ( ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ) الأنعام (52)
أخرجه مسلم- كتاب فضائل الصحابة- ( 15 / 156 ) ( 6194 ).

(11) عن أبي هبيرة عائذ بن عمرو المزني- رضي الله عنه- أن أبا سفيان أتى على سلمان وصهيب وبلال في نفر فقالوا: ما أخذت سيوف الله من عدو الله مأخذها، فقال أبو بكر- رضي الله عنه. أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فاخبره فقال: ( يا أبا بكر لعلك أغضبتهم لئن أغضبتهم لقد أغضبت ربك ) فأتاهم فقال: يا أخوتاه أغضبتهم؟ قالوا: لا يغفر الله لك يا أخي.
أخرجه مسلم- كتاب فضائل الصحابة. ( 16 / 55 ) حديث ( 6364 )
وأحمد- في مسند عائذ بن عمرو- ( 6 / 57 ) حديث ( 20243 )
(12) عن البراء رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى عليه وسلم: ( أما أنت يا زيد فأخونا ومولانا )
أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه- كتاب الفضائل- (7/533) حديث (28044).
{ صحيح } – صحيح الجامع ( 1 / 310 ) حديث ( 1479 )
(13) عن عائشة قالت:
( ما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة في جيش قط إلا أمره عليهم، ولو كان حياً بعده لا ستخلفه ).
أخرجه احمد في مسنده – مسند عائشة – ( 6 / 254 ) حديث ( 26217 )
أخرجه ابن أبي شيبه في مصنفه- كتاب الفضائل- (7/533 ) حديث ( 28042 ).
{ إسناده حسن } – مسند أحمد بتحقيق شعيب الارناؤوط حديث ( 26217 ).
(14) عن أبي البحترى: قالوا لعلي: أخبرنا عن سلمان؟ قال:
(أدرك العلم الأول والعلم الآخر، بحر لا يترفع قعره، هومنا أهل البيت )
أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه – كتاب الفضائل ( 7 / 536 ) حديث ( 28065 ).
(15) عن عمر رضي الله عنه قال:
( أبو بكر سيدنا، وأعتق سيدنا يعني بلالاً ).
أخرجه البخاري في صحيحه – كتاب فضائل الصحابة ( 3 / 1371 ) حديث (3544).
أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف- كتاب الفضائل- ( 7 / 538 ) حديث (8072).
(16) عن أبي بكر الصديق عن النبي صلى الله عليه وسلم:
( لا يدخل الجنة خب ولا بخيل ولا منان ولا سيء الملكة، وأول من يدخل الجنة المملوك إذا أطاع واطاع سيده )
اخرجه احمد- مسند أبي بكر – ( 1/14،9 ) حديث (14)، (33).
{ ضعيف } مسند أحمد بتحقيق أحمد شاكر ( 1 / 171 ) حديث ( 13 / 32 )
الخب: الخداع(1)
(17) عن رافع بن مكيث: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( حسن الملكة يمن ، وسوء الخلق سوم )
أخرجه أبو داود- باب في حق المملوك – (14/70، 72) حديث (5157)، (5158).
{ ضعيف } – ضعيف الجامع – حديث رقم ( 2720 )

(1) النهاية في غريب الحديث – ( حرف الخاء – مادة خبب ).
(18) عن أنس بن مالك:
(كانت الأمة من إماء أهل المدينة لتأخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت).
أخرجه البخاري في صحيحه- كتاب الأدب – (12/113)- حديث رقم (5933).

(19) عن عائشة رضي الله عنها- عن النبي صلى الله عليه وسلم:
( مازال جبريل عليه السلام يوصيني بالجار حتى ظننت أنه يورثه ومازال يوصيني بالمملوك حتى ظننت أن يضرب له أجلاً أو قتاً إذا بلغه عتق،.
أخرجه البيهقي في سننه الكبرى – جماع أبواب النفقة – (11/518) – حديث رقم (16103).
الحديث صحيح فقد رواه الجماعة ، لكن قوله ( وما زال يوصيني بالمملوك .... )
في رواية البيهقي، وهذه زيادة شاذة أو منكره- انظر ارواء الغليل ( 3 / 401 ).

(20) عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:
( كان آخر كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم: الصلاة، الصلاة اتقوا الله فيما ملكت أيمانكم ).
أخرجه أبو داود . باب في حق المملوك- (14 / 64 ) حديث (5151).
{ صحيح } – صحيح الجامع ( 4616 ).

(21) عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من اعتق رقبة مسلمة أعتق الله بكل عضو منه عضواً من النار حتى فرجه بفرجه )
أخرجه البخاري- كتاب كفارات الإيمان – (13 / 462) حديث (6567).
(22) عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
( من أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل إرب منها إرب منه من النار )
أخرجه مسلم- كتاب العتق ( 10 / 122 ) حديث (3750).
الإرب. على العضو ، والجمع آراب، منه حديث الصلاة ( كان يسجد على سبعة آراب (1).

(23) عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم:
( أيما امرئ مسلم أعتق امرئ مسلماً كان فكاكه من النار، يجزي كل عضو منه عضواً منه وأيما امرئ أعتق امرأتين مسلمتين كانتا فكاكه من النار يجزى كل عضو منها عضواً منه )
أخرجه الترمذي – كتاب النذور والإيمان- ( 5/110) حديث ( 1550 ).
{ صحيح } صحيح الجامع ( 1 / 525 ) حديث ( 2700 ).
(24) عن أبي نجيح السلمي: قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
( أيما رجل مسلم أعتق رجلاً مسلماً فإن الله جاعل وفاء كل عظم من عظامه عظماً محرره من النار، وأيما امرأة أعتقت امرأة مسلمة فإن الله جاعل وفاء كل عظم من عظامها عظماً من عظام محررها من النار يوم القيامة ).
أخرجه أبو داود- كتاب العتق- ( 10 / 511 ) حديث (3964).
{ صحيح } صحيح الجامع ( 1 /525 ) حديث ( 2700 ).

(25) عن ابن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
( من لطم مملوكه أو ضربه فكفارته أن يعتقه ).
أخرجه مسلم- كتاب الإيمان- ( 11 / 106 ) حديث ( 4252 )
وأبو داود – باب في حق المملوك – ( 14 / 75 ) حديث (5163).

(26) عن أبي مسعود البدري قال:
( كنت أضرب غلاماً بالسوط فسمعتصوتاً من خلفي ( أعلم أبا مسعود ) فلم أفهم الصوت من الغضب، قال: فلما دنا مني، إذا هو رسول الله، فإذا هو يقول: ( أعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود، قال: فألقيت السوط من يدي، فقال: ( أعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام ) قال: فقلت لا أضرب مملوكاً بعده أبداً.

(1) النهاية في غريب الحديث- ( حرف الهمزة – مادة ارب )
وفي رواية: فقلت يا رسول الله هو حر لوجه الله، فقال: أما لو لم تفعل للفحتك النار، أو لمستك النار )
أخرجه مسلم- كتاب الإيمان – باب صحبه المماليك (11/109-110) حديث (4261) (4262).

(27) عن ابن عباس عن النبي- صلى الله عليه وسلم:
( أيما امرأة ولدت من سيدها فهي معتقة عن دبرمنه ؟ وقال من بعده )
أخرجه أحمد. مسند عبد الله بن عباس- (1/498،521) حديث (2762) و (2913).
قال شعيب الارناؤوط : حسن ، وهذا إسناد ضعيف { مسند أحمد بتحقيق شعيب الارناؤوط حديث ( 2912 ).

(28) عن موسى بن أنس أن سيرين سأل أنس بن مالك المكاتبة وكان كثير المال فأبى، فانطلق إلى عمر فقال: كاتبه، فأبى فضربه عمر بالدرة وتلا عمر ( فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيراً )
رواه البخاري معلقاً في كتاب المكاتب (5/493).

(29) عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم:
( من ملك ذا رحم محرم فهو حر ).
أخرجه الطيالسي- مسند سمرة- (1/123) حديث (911).
{ صحيح } صحيح الجامع ( 2 / 1116 ) حديث ( 6557 ).




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علاج الإسلام للتمييز العنصري

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت ديسمبر 29, 2007 10:19 am

المبحث الثاني
علاج الإسلام للتمييز العنصري

المطلب الأول: المبادئ العامة التي أرساها الإسلام ومن شأنها القضاء على التمييز العنصري.
وضع الإسلام عدة قواعد وأسس إذا التزمها المجتمع كانت كفيلة بمنع ظهور أي شكل من أشكال التمييز العنصري، فضلاً عن القضاء على أشكال التمييز التي كانت منتشرة فيه من قبل. وفيما يلي أهم تلك المبادئ:-
1. بيان الغاية من الخلق، وهي عبادة الله عز وجل، لينصرف الناس إلى تلك الغاية ويبتعدوا عن كل ما يشغلهم عن القيام بها.
قال تعالى: ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ...).

2. إقرار مبدأ المساواة بين الناس، فلا فرق بينهم إلا بدين أو تقوى
قال تعالى: ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً ). النساء

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملؤوه. ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين أو تقوى ... ) (1)

قال سيد قطب- رحمه الله تعالى- ( إنه الخطاب " للناس " بصفتهم هذه، لردهم جميعاً إلى ربهم الذي خلقهم " من نفس واحدة " ولو تذكر الناس هذه الحقيقة


(1) أخرجه أحمد- مسند عقبة بن عامر- (5/160) حديث (17116).
لتضاءلت في حسهم كل الفروق الطارئة التي نشأت في حياتهم متأخر ففرقت بين أبناء النفس الواحدة .. واستقرار هذه الحقيقة كفيل باستبعاد الصراع العنصري الذي ذاقت منه البشرية ما ذاقت، ومازالت تتجرع منه حتى اللحظة الحاضرة، في الجاهلية الحديثة التي تفرق بين الألوان، وتفرق بين العناصر، وتقيم كيانها على أساس هذه التفرقة، وتذكر النسبة إلى الجنس والقوم وتنسى النسبة إلى الإنسانية الواحدة، والربوبية الواحدة.

3. النهي عن التعصب بكل أشكاله وصوره، لأنه طريق التفرقة والتمييز بين الناس.
عن جبير بن مطعم- رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
( ليس منا من دعا إلى عصبية، وليس منا من قاتل على عصبية، وليس منا من مات على عصبية ) (2).

4. الحث على التواضع مع الناس.
عن عياض بن حمار- رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( إن الله أوحى إلى أن تواضعوا حتى لا يفخر احد على أحد ولا يبغي أحد على أحد ) (3) وكان النبي صلى الله عليه وسلم خير قدوة ويحتذي بها في التواضع
قال ابن القيم رحمه الله:
( وكان النبي صلى الله عليه وسلم يمر على الصبيان فيسلم عليهم، وكانت الأمة تأخذ بيده صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت،



(1) في ظلال القرآن ( 1 / 574 ).
(2) أخرجه أبو داود – باب في العصبية – (14/26) حديث (5116)
(3) أخرجه مسلم- كتاب الجنة – (17/168) حديث (7159).
وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أكل لعق أصابعه الثلاث. وكان صلى الله عليه وسلم يكون في بيته في خدمة أهله، ولم يكن ينتقم لنفسه قط. وكان يخصف نعله، ويرقع ثوبه، ويحلب الشاه لأهله ويعلف البعير، ويأكل مع الخادم ويجالس المساكين ويمشي مع الأرملة واليتيم في حاجتها، ويبدأ من لقيه بالسلام، ويجيب دعوة من دعاة، ولو إلى أيسر شيء (1).
قلت: من اتصف بهذه الصفات فهو بعيد كل البعد عن التمييز العنصري، واحتقار الناس بسبب ؟؟؟؟؟؟؟ أو أصولهم أو مكانتهم.
قال ابن القيم في معنى التواضع:
" وقيل التواضع أن لا ترى لنفسك قيمة، فمن رأى لنفسه قيمة فليس له في التواضع نصيب (2).
5. تغليظ عقوبة الكبر والتنفير منه.
عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم:
( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) (3)
6. إذكاء الجانب الروحي والإيماني في نفوس المسلمين يذيب جميع الفوارق بينهم
7. التطبيق العملي للعبادات قائم على إلغاء الفوارق بين المسلمين، فصلاة الجمعة والجماعات يقف فيها الغني بجانب الفقير والعربي بجانب الأعجمي لا فرق بينهم، وفي الحج يتساوى المسلمون في لباسهم وفي أداء المناسك، وكذلك الصيام يجعل المسلم يستشعر معاناة الفقراء في الجوع فيتعاطف معهم.
8. ويتساوى المسلمون أيضاً في المقابر، فقد نهت الشريعة عن رفع القبور وبنائها.

(1) تهذيب مدارج السالكين – لابن القيم ( 2 / 679 .
(2) المرجع السابق ( 2 / 680 )
(3) أخرجه مسلم- كتاب الإيمان – ( 2 / 76 ) حديث ( 227 ).
المطلب الثاني: موقف الإسلام من مظاهر التمييز العنصري التي كانت متفشية في ذلك العصر.
كان العرب قبل الإسلام يمارسون التمييز العنصري من خلال تفاخرهم بالأحساب والانساب، ومن خلال استعبادهم للرقيق الذين فقدوا أدنى مقومات الإنسانية في ذلك العصر. فلما جاء الإسلام عالج هاتين الظاهرتين وذلك من خلال:
1. إلغاء الافتخار بالأحساب والأنساب، وقد بدأ النبي بأقرب الناس إليه، وبين ميزان التفاضل وهو التقوى، وبين أساس الولاء وهو الإيمان.
عن عمرو بن العاص قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم – جهاراً غير سر يقول: " إن آل أبي – قال عمرو في كتاب محمد بن جعفر: بياض – ليسوا بأوليائي إنما وليي الله وصالح المؤمنين " (1)

2. إعطاء مكانة عالية لكثير من الصحابة من غير العرب، كسلمان الفارسي،
وبلال بن رباح وصهيب الرومي وغيرهم، ومساواتهم بسادة قريش.









(1) أخرجه البخاري- كتاب الأدب – ( 12 / 26 ) حديث ( 5853 )

3. آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين بلال بن رباح، وخالد بن رويحة الخثعمي، وبين مولاه زيد وعمه حمزة، وبين خارجة بن زيد وأبي بكر، وكانت هذه المؤخاة صلة حقيقية تعدل رابطة الدم، ومازالت البشرية في عصر المناداة بالحريات وحقوق الإنسان تتطلع إلى ما هو دونها فلا تبلغه (1).
4. الإسلام محا الفروق في تطبيق العقوبة على أساس طبقي ومن ذلك قصة المخزومية التي سرقت (2). وقد سبق ذكرها في المبحث الأول (3).
5. علاج الإسلام لمشكلة الرق:
كانت مشكلة الرق عميقة الجذور في التاريخ، متشعبة بفروعها الشائكة داخل النفوس، فانقسمت البشرية إلى سيد قد علاه الكبر والبطر، وإلى عبد قد أضاه الذل والضجر. وعندما ظهر الإسلام الذي يتميز بالمنطق العملي والتدريجي في علاج مشكلات المجتمع الإنساني الأول، فإنه لم يأمر بتحريمه مرة واحدة، ولكنه جفف ينابيعه وعمل على حصره في أضيق الحدود والقضاء على أسبابه، حتى لا نكاد نذكر آثراً لتلك المشكلة منذ عدة قرون في الدول الإسلامية والتي استضاءت بنور الإسلام. هذه المشكلة ( الرق ) التي كانت تمارس قانوناً في أوروبا وأمريكا إلى






(1) التفرقة العنصرية قديماً وحديثاً – لمحمد بخيت – ( ص/106 )
(2) المرجع السابق ( ص / 107 )
(3) أنظر ( ص / 7 )
عهد قريب، ولم تلغ في أمريكا قانوناً إلا عام 1862م، وبالرغم من ذلك ظلت آثارها ودوافعها في نفوس الأمريكيين تمارس مع السود (1).
وتمثل علاج الإسلام للرق بالخطوات التالية:
أ) حصر مصدر الاسترقاق في الحرب ، خلافاً لما كان قبل الإسلام فقد اعتادت قبائل العرب على خطف الناس واستعبادهم، وكذلك في العصر الحالي مثل استعباد الأفارقة بخطفهم من ديارهم ثم تهجيرهم إلى دول أوروبا وأمريكا ، أما الإسلام فقد قصر الرق في الحروب، وهذه الحروب ليست هدفاً بذاتها وإنما هي وسيلة للدعوة إلى الله وإعلاء كلمته ، ويخير أهل كل بلد قبل ذلك بثلاث خيارات:-
1. إما الإسلام فيكون لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين
2. فإن أبوا فالجزية وهو قدرزهيد يؤخذ عن رجالهم ويؤخذ نصفه عن النساء، ولا يؤخذ عن الشيوخ والأطفال، ومقابل ذلك لا تهدم لهم كنيسة أو معبد وتتكفل الدولة بحمايتهم.
3. فإن أبوا فالحرب لأنهم بذلك أصبحوا عائقاً في طريق دعوة الله عز وجل.
ب) الأمر بحسن معاملة المملوك.
عن رافع بن مكيث: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( حسن الملكة يمن ، وسوء الخلق شؤم ) (2).
وعن علي بن أبي طالب قال: ( كان آخر كلام رسول الله: الصلاة. الصلاة. اتقوا الله فيما ملكت أيمانكم ).
جـ) الحث على العتق من خلال:
1. العتق مصرف من مصارف الزكاة:
( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي رقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليكم حكيم ) (60) التوبة.
2. العتق في الكفارات مثل: كفارة الإفطار العمد في رمضان، كفارة القتل الخطأ، كفارة الظهار.
3. العتق باب من أبواب الأجر:
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
( من أعتق رقبة مؤمنة، أعتق الله بكل إرب منها إرباً منه من النار ) (3)
4. عتق المملوك إذا ضربه سيده.
عن ابن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
( من لطم مملوكه أو ضربه فكفارته أن يعتقه ) (4)
5. عتق أم الولد:
عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( أيما امرأة ولدت من سيدها فهي معتقة عن دبر منه أو قال من بعده ) (5)














(1) التفرقة العنصرية قديماً وحديثاً- محمد بخيت ( ص/ 96-97 )
(2) أخرجه أبو داود – باب في حق المملوك- ( 14 / 70 – 71 ) حديث (5157) ، (5158)
(3) أخرجه مسلم – كتاب العتق- (10/122) حديث (3750).
(4) أخرجه مسلم – كتاب الإيمان – (11/106) حديث (4252)
(5) أخرجه احمد- مسند عبد الله بن عباس ( 1/489 ) حديث ( 2762 )
6. الأمر بالمكاتبة:
عن موسى بن أنس أن سيرين سأل أنس بن مالك المكاتبة، وكان كثير المال فأبى فانطلق إلى عمر، فقال كاتبه فأبى، فضربه عمر بالدرة، وتلا عمر، ( فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيراً ) (1)

7. العتق بسبب القرابة:
عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم:
( من ملك ذا رحم محرم فهو حر ) (2)












(1) رواه البخاري معلقاً في كتاب المكاتب – ( 5 / 493 ).
(2) أخرجه الطيالسي – مسند سمرة – ( 1 / 123 ) حديث ( 911 ).


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علاج الإسلام للتمييز العنصري

مُساهمة من طرف dreamnagd في السبت ديسمبر 29, 2007 10:19 am

الخاتمة

بعد عرض الموضوع أستطيع أن ألخص أهم ما توصلت إليه بالنقاط التالية :-
أ- أن التمييز العنصري يقصد به التفرقة على أساس الأصل أو الجنس، يدل على ذلك المعنى اللغوي، وكذلك الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري والتي لم يكن في أي بند من بنودها ما يتعلق بالتمييز على أساس الدين، أوغيره، وهذا مما أشكل على البعض فجعل التمييز العنصري شاملاً لكل أنواع التمييز.
ب- أن التمييز العنصر ليس مشكلة عصرية، بل هو مشكلة قديمة وان اختلفت أشكاله وصوره عبر التاريخ.
جـ- تبين لي ما امتاز به الإسلام من الشمولية والواقعية في حل هذه المشكلة. ويمكن تلخيص أهم الفروق بين علاج الإسلام للتمييز العنصري وبين علاج الدعوات الحديثة له بما يلي (1):
1. الفارق الزمني الذي يثبت أسبقية الإسلام وعراقة فكرته، قبل أن تفكر الأنظمة الحديثة في هذه الحقوق من جراء ما لحقها من ويلات الحروب.
2. الفارق الكمي والنوعي والكيفي، فالإسلام يسجل أسبقية في نوع ومستوى وكيفية التطبيق وكمية هذه الحقوق، وهي حقوق مجردة لا ترتبط بهوى غالب أو مغلوب، أو بمصلحة فئة أو جنس لأنها تشريع رباني.
3. هذه الدعوات تجعل من أفكارها مجرد حقوق، ومن طبيعة هذه الحقوق أنها ترجع لرأي صاحبها إن شاء أخذها وطالب بها، وإن شاء تركها، أما الإسلام فيجعل من هذه الحقوق أمراً تعبدياً يثاب من يفعله، ويأثم من يتركه.
4. مادة هذه الحقوق في الإسلام ( مطلق الإنسان ) الذي يقع في أعلى المخلوقات، المربوب لله تعالى- اعترف بذلك أم أبى- وليس الإنسان العربي، أو الإنسان الأبيض، أو الجنس الأري، أو السامي.
هذا وأصلي وأسلم على سيدي محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

(1) انظر حقوق الإنسان بين التطبيق والضياع- د. محمود إسماعيل ( ص / 202- 3 ).
المراجع

1. التفرقة العنصرية قديماً وحديثاً- محمد محمد بخيت – دار التوزيع والنشر الإسلامية – القاهرة – الطبعة الأولى 2004م.
2. تهذيب مدارج السالكين- لابن القيم الجوزية – مؤسسة الرسالة – الطبعة الخامسة 1993م.
3. حقوق الإنسان بين التطبيق والضياع – محمود إسماعيل – طبعة مجدلاوي عمّان – الطبعة الأولى 2002م.
4. سنن أبي داود – دار إحياء التراث العربي.
5. سنن الترمذي – دار الكتب العلمية.
6. سنن النسائي الصغرى – دار الفكر – سنن النسائي الكبرى – دار الكتب العلمية.
7. سنن ابن ماجة – دار إحياء التراث العربي.
8. سنن البيهقي الكبرى – دار الفكر.
9. صحيح البخاري – دار الكتب العلمية.
10. صحيح مسلم – دار الكتب العلمية.
11. ظلال القرآن – سيد قطب – دار الشروق.
12. لسان العرب – طبعة دار إحياء التراث العربي.
13. مبدأ المساواة في الشريعة والقانون الوضعي – د. محمد علي السالم عياد – طبعة الدار العلمية الدولية – عمّان – الطبعة الأولى 2002م.
14. مختار الصحاح – للرازي – مكتبة لبنان.
15. مسند أحمد – دار إحياء التراث العربي.
16. مصنف ابن أبي شيبة – دار الفكر
17. موطأ مالك – دار الكتاب العربي.
18. معجم البلدان – ياقوت الحموي – طبعة دار صادر.
19. النهاية في غريب الحديث – لابن الأثير – طبعة دار الفكر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا من نجد يكفيني هواها *** ويبري علتي شربي لماها

dreamnagd
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام
المراقــــــــب العـــــــــــــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 19857
العمر : 49
مكان الإقامة : الرياض - نجد - وسط الجزيرة العربية
الوظيفة : أعمال حرة
الاهتمامات : الانترنت
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nagd.activebb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى